د موسيقۍ څخه په خوند اخيستلو سره سړی کافر کيږي ؟

د اسلامي لارښود محترمو چلوونکو ته ! اسلام عليکم ورحمت الله وبرکاته
زه یو پوښتنه لرم د نڅا اویا دسندرو د اوردو څحه یومسلمان حونداولذت اخلی داپه ګناه کی حسابیږی او که کافر کیږی پدی اړه معلومات راکړی  وسلام

پاينده محمد صافی

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د احنافو په نزد د موسيقي او ساز سرود ارويدل ګناه هغه ته کيناستل فسق او خوند ترې اخيستل کفر دی په دليل د قول د عليه الصلاة السلام : استماع الملاهي معصية، والجلوس عليها فسق, والتلذذ بها كفر .

لکن دلته د کفر څخه مقصد کفران د نعمت دی نه عقدتي کفر لکه موسوعة الفقهية چې ليکي :

جاء في الموسوعة الفقهيَّة الكويتيّة
فَذَهَبَ الْحَنَفِيَّةُ إِلَى أَنَّ ضَرْبَ الْقَضِيبِ حَرَامٌ لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الاِسْتِمَاعُ إِلَى الْمَلاَهِي مَعْصِيَةٌ وَالْجُلُوسُ عَلَيْهَا فِسْقٌ وَالتَّلَذُّذُ بِهَا كُفْرٌ، وَالْمَقْصُودُ بِالْكُفْرِ كُفْرُ النِّعْمَةِ .

همدارنګه د هيئت علماء الفتاوي اسلام ويب څخه همدا ډول پوښتنه شوې ده ، هغوی په ځواب کې ليکلي دي :

احنافو د ساز او سرود څخه خوند اخيستل کفر نه دی بللی ،بلکي دلته د کفر د لفظ څخه احنافو دری تأويلات کړي دي ، اول داچې ددې څخه کفر د نعمت يا په نعمت باندې کفران يا نا شکرې مراد دی نه عقدتي کفر ځکه په دې کې د انسان د اندامونو استمال دی د هغه څه خلاف کوم چې الله تعالی د هغه د پاره خلق کړي دي يعنې د اندامو استعمال په عبثو او منکراتو چې دا د نعمت کفران دی .

 دوهم داچې ددې لفظ څخه د ګناه سختوالی او لويوالی مراد دی نه حقيقي کفر ، دريم داچې څوک يې حلال وګڼې نو د ګناه حلال کڼل کفر دی .

جاء في مرکز الفتاوي الاسلام ويب :

هل يصح أن الأحناف كفروا المتلذذ بصوت الأغاني والمعازف؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالأحناف لم يكفروا المتلذذ بصوت الأغاني والمعازف، وإنما قد تناقلوا في كتبهم حديثًا نصه: “استماع الملاهي معصية، والجلوس عليها فسق, والتلذذ بها كفر” وهذا الحديث لا نعلم له أصلًا، ومع ذلك فقد أول الحنفية أنفسهم لفظ الكفر هنا بثلاثة تأويلات: إما أنه كفر نعمة لا كفر اعتقاد، أو أنه محمول على وجه التشديد والتغليظ لا الكفر حقيقة، أو أنه محمول على من استحل ذلك, وإليك بعض نصوص الحنفية في ذلك:
جاء في رد المحتار: قلت: وفي البزازية استماع صوت الملاهي – كضرب قصب, ونحوه – حرام؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: “استماع الملاهي معصية, والجلوس عليها فسق, والتلذذ بها كفر” أي: بالنعمة, فصرف الجوارح إلى غير ما خلق لأجله كفر بالنعمة, لا شكر, فالواجب كل الواجب أن يجتنب كي لا يسمع؛ لما روي أنه عليه الصلاة والسلام أدخل أصبعه في أذنه عند سماعه, وأشعار العرب لو فيها ذكر الفسق تكره. أهـ

أو لتغليظ الذنب – كما في الاختيار – أو للاستحلال – كما في النهاية -.
وفي بريقة محمودية: (قال قاضي خان عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم {استماع الملاهي معصية}) إذا لم يكن بضرورة, أو يفرق بين الاستماع والسماع, ففي الاستماع الحرمة مطلقًا (والجلوس عليها فسق) فيه إشارة إلى أن الجلوس فوق الاستماع في الإثم, ولذا قيد المعصية هنا بالصغيرة, (والتلذذ بها من الكفر, إنما قال عليه الصلاة والسلام ذلك) أي: التلذذ بها كفر (على وجه التشديد) والتهديد لا على وجه التحقيق, أو محمول على الاستحلال, أو على كفران نعمه؛ إذ صرف الجوارح إلى غير ما خلقت له كفر بالنعمة, لعل وجه التشديد إرادة الكفر الحقيقي من اللفظ, ولا يريده, بل يريد معنى مجازياً.
واعلم أن التلذذ بالمعصية لا يستلزم بالضرورة استحلالها واطمئنان القلب بها.

مرکز الفتاوی اسلام ويب

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

آن لاين اسلامي لارښود حفظها الله په افغانستان کې د اهل سنت والجماعت (مذهب امام ابوحنيفه رحمه الله ) د ديني څيړنو او تحقيقاتو يوه معتبره پاڼه ده چې هدف يې ټولنې ته د شرعي اوامرو رسول د کفر ، شرک ، بدعت او ټولو نا روا کړنو پر وړاندې په دلائلو ولاړه کلکه مبارزه ده دا پاڼه کاملاً شخصي ده او مصارف يې کاملاً شخصي د انفاق فی سبيل الله څخه دي