په نصوارو او سګريټو باندې اودس ماتيږي ؟

اسلام علیکم ورحمت الله وبرکاته یو سوال ده آیا په سگریټو اونصوارو باندی اودس ماتی گی یانه. دی جواب په طمع – اکبر جان

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د سګريټو څکول او د نسوارو کول دواړه حرام دي ، بيع ، تجارت او زراعت یې ټول حرام دي ، ځکه له خبائثو څخه دي ، د انسان بدن ته ضرر رسوي او د مال اصراف او ضايع کيدل دي .

لقوله سبحانه وتعالی : وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ (الاعراف ۱۵۷) ،

په قرآنکريم کې الطيبات (پاک څيزونه ) ټول هفه شيان کوم چې په هغه کې د انسان د بدن د پاره ګټه وي ، خوندور وي ، بدن ته مضر نه وي ، عقل ته مضر نه وي ، او هغه شيان چې د انسان بدن ته زيان رسوي ګټور نه وي نا پاک او خبائث بلل شوي دي  ، تمباکو ، چرس او ترياک خبائث دي .

او د اسلام عمومي قاعده ده چې مضر شی حرام دي ، رسول الله صلی الله عليه وسلم فرمايي : لا ضرر ولا ضرار ( په اسلام کې ځان او بل ته ضرر رسول الله صلی الله عليه وسلم  حرام دي ) .

وقال علماء اللجنة الدائمة :

الشيشة ، والنرجيلة ، والدخان : من الخبائث ، وهي محرمة ؛ لما فيها من الأضرار على البدن ، والمال ، قال الله تعالى في وصف نبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) ، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا ضرر ولا ضرار ) ، فلا يجوز استعمال هذه الأمور ، ولا بيعها ، ولا ترويجها .

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد .

” فتاوى اللجنة الدائمة ” ( 26 / 351 ) .

مګر د سګريټو په څکولو ، او نسوارو کولو باندې اودس نه ماتيږي ، مرکز الفتاوي اسلام ويب او فتاوي اللجنة الدائمة په دې باندې فتوای ورکړې ده :

ماهو حكم من توضأ ثم دخن سيجارة، ثم ذهب لأداء الصلاة في المسجد هل يعيد الوضوء بعد أن دخن السيجارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن شرب الدخان ليس من نواقض الوضوء إلا إذا غيب عقل شاربه.

والله أعلم.

و جاء فی فتاوی اللجنة الدائمة :

يحرم بيع الدخان لخبثه وأضراره الكثيرة ، وفاعل ذلك يعد فاسقاً ، ولا يجب إعادة الوضوء من شرب الدخان ، لكن يشرع له إزالة الرائحة الكريهة من فمه بما يذهبها ، مع وجوب المبادرة بالتوبة إلى الله من ذلك .

من فتاوى اللجنة الدائمة ج13/57.

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً