د الله تعالی په خوب ليدل جايز او ممکن دي ؟

د اسلامی لارښود کار کوونکو ته اسلام علیکم وروسته له سلامه زها سره یوه پوښتنه ده هغه دا چې په یوه کتاب کې یوه قصه را نقل شوې وه چې امام احمد بن حنبل رحمةالله علیه ویلی  چې ما په خوب کې د الله جل جلاله زیارت وکړ او پوښتنه مې ترې وکړه چې هغه څه چې تاته خلک پرې ډیر نژدې کیږی څه دي ارشاد یې وفرمایه چې زما کلام دی، پوښتنه مې داده چې د الله جل جلاله په خوب کې لیدل په دنیا کې صحت دی او که څنګه؟

صهيب

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

په دې مسئله کې د اسلامي امت د فقهاء کرامو تر مينځ اختلاف نظر وجود لري ، چې د فقهاء کرامو نظرونه په دري ډوله اقوالو باندې مشتمل دي :

اول : احتياطاً سکوت او څه نه ويل :

دا قول د حنفي فقهې البحر الرائق قول دی چې : په آخرت کې د الله سبحانه وتعالی ليدل د اهل جنت د پاره حق دي بلا تشبه ، لکن د الله سبحانه وتعالی ليدل په خوب کې په دې باره کې د ډيرو قول دا دی چې جايز نه دي احتياطاً سکوت ښه دی .

جاء في (البحر الرائق شرح كنز الدقائق (ج ٨ ص ٢٠٥ رؤية الله تعالى في الآخرة حق يراه أهل الجنة في الآخرة بلا كيفية ولا تشبيه ولا محاذاة، أما رؤية الله تعالى في المنام : أكثرهم قالوا : لا تجوز والسكوت في هذا الباب أحوط ” ا.هـــ.

دوهم قول دا دی چې په خوب کې د الله سبحانه وتعالی ليدل ممکن نه دي :

 دا قول د فتاوی الاسلام سوال جواب دی چې هغه څخه په لاندې ډول پوښتنه شوې ده :

هل رؤية الله عز وجل في المنام جائزة أم لا ؟.

الحمد لله

رؤية الله تعالى في الدنيا يقظة غير ممكنة ، والدليل على ذلك أن موسى عليه السلام وهو من أفضل الرسل ، وهو أحد أولى العزم الخمسة (قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ) قال الله له : ( لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً ) ، اندك الجبل أمام موسى وهو يشاهد : ( وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً ) . غشي عليه لأنه شاهد شيئاً لا تتحمله نفسه : ( فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) الأعراف/143 . فتاب إلى الله من هذا السؤال ، لأنه سؤال ما لا يمكن ، والله عز وجل يقول : ( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) الأعراف/55 .

فرؤية الله في الدنيا حال اليقظة لا يمكن حتى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليلة المعراج لم ير ربه ، وقد سئل هل رأيت ربك ؟ قال : ( رأيت نوراً ) . وفي لفظ : ( نورٌ أنَّى أراه ) . يعني بيني وبينه حجب عظيمة من النور ، وقد جاء في الحديث في الصحيح أن الله عز وجل محتجب بالنور ، وذلك في قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( حجابه النور لو كشفه لأحرقته سبحات وجهه من انتهى إليه بصره من خلقه ) .

وسبحاته : بهاؤه وعظمته ، فلو كشف هذا النور الذي بينه وبين الخلق لاحترق الخلق جميعاً ، لأن بصره ينتهي إلى كل شيء ، فيحترق كل شيء بهذا النور العظيم ، وعلى هذا نقول : لا تمكن رؤية الله في الدنيا في اليقظة .

أما في المنام فإن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رأى ربه في المنام ، لكن هل غيره يمكن أن يراه ؟ يذكر أن الإمام أحمد رحمه الله رأى ربه ، وذكر بعض العلماء أن ذلك ممكن ، فالله أعلم ، لكن أخشى إن فتح الباب أن تدخل علينا شيوخ الصوفية وغيرهم فيقول أحدهم رأيت ربي البارحة ، وجلست أنا وإياه ، وتنادمنا وتناقشنا ، ثم يجيء من هذه الخزعبلات التي لا أصل لها ، فأرى أن سد هذا الباب هو الأولى .

“لقاءات الباب المفتوح” (3/418) .

دريم قول د علماء مرکز الفتاوی اسلام ويب دی چې هغوی په دې نظر دي چې الله سبحانه وتعالی مؤمن په خوب کې ليدلای شي خو حقيقتاً او جسماُ نه ځکه د الله سبحانه وتعالی جسم او شکل د هيڅ شي سره مشابهت نه لري ، داسې ليدل ممکن دي چې سړی د آواز په شکل يا بل قسم د بښنې زېری ، عبادت کول ، رضايت ، جنت ، د اور څخه نجات او نور په خوب کې وويني :

جاء فی مرکز الفتاوی اسلام ويب (هيئت علماء قطر )

فإن رؤيه الله ورؤية الأنبياء في المنام تحصل لكثير من المؤمنين، فقد ذكر النووي في شرح مسلم عن القاضي عياض أنه قال: اتفق العلماء على جواز رؤية الله تعالى في المنام وصحتها. …انتهى.

وذكر البغوي في كتابه شرح السنة عن شيخه الإمام أنه قال: رؤية الله في المنام جائزة، فإن رآه فوعد له جنة أو مغفرة أو نجاة من النار فقوله حق ووعده صدق. وإن رآه ينظر إليه فهو رحمته، وإن رآه معرضًا عنه فهو تحذير من الذنوب لقوله سبحانه وتعالى:  أُولَئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ  وإن أعطاه شيئًا من متاع الدنيا فأخذه فهو بلاء ومحن وأسقام تصيب بدنه يعظم بها أجره لا يزال يضطرب فيها حتى يؤديه إلى الرحمة وحسن العاقبة. انتهى.

ويحكى عن الامام أحمد انه رأى الله تعالى مرات كثيرة .

دا ؤ د علماء کرامو اقوال ، د اسلامي لارښود د تحقيقاتو څانکه په دې اړه سکوت اخياروي ( نه پوهيږو چې کوم قول به راجح وي ) .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

آن لاين اسلامي لارښود حفظها الله په افغانستان کې د اهل سنت والجماعت (مذهب امام ابوحنيفه رحمه الله ) د ديني څيړنو او تحقيقاتو يوه معتبره پاڼه ده چې هدف يې ټولنې ته د شرعي اوامرو رسول د کفر ، شرک ، بدعت او ټولو نا روا کړنو پر وړاندې په دلائلو ولاړه کلکه مبارزه ده دا پاڼه کاملاً شخصي ده او مصارف يې کاملاً شخصي د انفاق فی سبيل الله څخه دي