مشر ته د احترام له وجې ټيټېدل جايز دي ؟

سلامونه اونیکۍ هیلۍ ستاسو درانه حضورته وړاندی کوم يوه پوښتنه لرم دخپل هیواد ریس جمهور ته لاس په نامه ودریدل او ېا سر او ځان ټېټول په اسلامې شعرعت کی رواه دی او که ناروا دی که معلومات راکرې

پاينده محمد

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د احترام او تعظيم له وجې ټيټيدل د روغبړ پر مهال يا بل وخت هيڅ چا ته جايز نه دي نه پاچا ته ، نه پير ته او نه عالم او نه بل کس ته ځکه تعظيمي انحناء او ټيټيدل د عبادت سره برابر دی ، عبادت بغير د الله تعالی د هيڅ چا جايز نه دی ، په دليل د دغه حديث شريف :

روى الترمذي (2728) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال : قَالَ رَجُلٌ : (يَا رَسُولَ اللَّهِ ، الرَّجُلُ مِنَّا يَلْقَى أَخَاهُ أَوْ صَدِيقَهُ أَيَنْحَنِي لَهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَفَيَلْتَزِمُهُ وَيُقَبِّلُهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَفَيَأْخُذُ بِيَدِهِ وَيُصَافِحُهُ ؟ قَالَ : نَعَمْ) حسنه الألباني في صحيح الترمذي .

مګر که کوم کس د قد څخه لنډ وي چې لاسونه نه ورسيږي يا څوک ناست يا څملاستلي وي مثلاً والدين هغوی ته ټيټيدل باک نه لري .

جاء فی موقع الشيخ محمد صالح المنجد (الاسلام سوال جواب ) و فتاوی اللجنة الدائمة :

لا يجوز الانحناء لأحد عند التحية ، سواء كان ذلك في الألعاب الرياضية أو غيرها ، فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك .

روى الترمذي (2728) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال : قَالَ رَجُلٌ : (يَا رَسُولَ اللَّهِ ، الرَّجُلُ مِنَّا يَلْقَى أَخَاهُ أَوْ صَدِيقَهُ أَيَنْحَنِي لَهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَفَيَلْتَزِمُهُ وَيُقَبِّلُهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَفَيَأْخُذُ بِيَدِهِ وَيُصَافِحُهُ ؟ قَالَ : نَعَمْ) حسنه الألباني في صحيح الترمذي .

قال المباركفوري في “تحفة الأحوذي” :

“( أَيَنْحَنِي لَهُ ) مِنْ الِانْحِنَاءِ وَهُوَ إِمَالَةُ الرَّأْسِ , وَالظَّهْرِ .

( قَالَ : لَا ) فَإِنَّهُ فِي مَعْنَى الرُّكُوعِ وَهُوَ كَالسُّجُودِ مِنْ عِبَادَةِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ .

( قَالَ : أَفَيَلْتَزِمُهُ؟ ) أَيْ : يَعْتَنِقُهُ وَيَضُمُّهُ إِلَى نَفْسِهِ ( وَيُقَبِّلُهُ ؟ قَالَ : لَا )” انتهى .

 

وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : انخرطنا في نادي من نوادي الكاراتيه بأمريكا ، وقال المدرب: إنه يجب أن تنحني عندما ينحني لك هو، فرفضنا وشرحنا له ذلك في ديننا فوافق ولكن قال: على أن نحني فقط الرأس، لأنه هو يبدؤك بالانحناء فلا بد أن ترد تحيته ، فما رأي فضيلتكم في ذلك؟

فأجابوا : “لا يجوز الانحناء تحيةً للمسلم ولا للكافر ، لا بالجزء الأعلى من البدن ولا بالرأس؛ لأن الانحناء تحية عبادة، والعبادة لا تكون إلا لله وحده.

وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم” انتهى .

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .

“فتاوى اللجنة الدائمة” (1/171) .

وأما الانحناء فلا يجوز إلا إذا كان المسلّم عليه كبيرا لا يستطيع القيام ، أو أحد الوالدين وتكره أنك تقيمه ، وتكلّـفه أن يقوم ليصافحك أو يعانقك

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً