په لمانځه کې د مضرو حيواناتو وژل

په لمانځه کې چيرې د سړي مخې ته مار ، لړم او بل مضر حشره راشی وژل يې څنګه دي؟

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدلله رب العالمين وصلاة والسلام علی أشرف المرسلين، اما بعد:

لومړی :

په لمانځه کې زيات حرکت کول او ډير ښورېدل چه کتونکي فکر وکړي دا سړی لمونځ نه کوي مثلاً د ځان ډير ګرول يا د جامو برابرول يا په بدن او جامو ډير لاس وهلو ته عمل کثير وايي لمونځ ورباندې باطليږي[1].

 او د عمل کثير پرته په جامو او بدن باندې لږ لږ لاس وهل مکروه دي د لمانځه ثواب کميږي او د ضرورت پر مهال يو ځل د سجدې د ځای پاکول او نور باک نه لري، ځکه رسول الله صلی الله عليه وسلم د سجدې د ځای څخه د خاورې پاک کولو يوازې يو ځل اجازت کړی دی : «إن کنت فاعلا فواحدة»[2]  .

ژباړه: که غواړي دا کار وکړې ( د سجدې د ځای پاکول ) فقط يو ځل به يې کوې .

دوهم په لمانځه کې د مضرو حيواناتو وژل:

په لمانځه کې د مضرو حيواناتو وژل جايز دي کچيرې په يو ځل يا دوه ځله سره وي نو د کراهت پرته جايز دي مګر د اکثرو فقهاوو قول دا دی چې په هغه صورت کې يې وژل جايز دي چې عمل کثير ته ضرورت نه وي[3].

مګر که د چيچلو او يا سخت ضرر او تکليف ويره وي او يا د هغه دفع کول عمل کثير ته ضرورت لري نو بيا د لمانځه ماتول جايز دي[4] .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

۱- جاء في الموسوعة الفقهية :«اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى بُطْلانِ الصَّلاةِ بِالْعَمَلِ الْكَثِيرِ ، وَاخْتَلَفُوا فِي حَدِّهِ . فَذَهَبَ الْحَنَفِيَّةُ إِلَى أَنَّ الْعَمَلَ الْكَثِيرَ الَّذِي تَبْطُلُ الصَّلاةُ بِهِ هُوَ مَا لا يَشُكُّ النَّاظِرُ فِي فَاعِلِهِ أَنَّهُ لَيْسَ فِي الصَّلاةِ» .

۲- رواه البخاري ومسلم ، أجاز الحنفية تسوية الحصى مرة لسجوده، وتركها أولى؛ لأنه إذا تردد الحكم بين سنة وبدعة، كان ترك السنة راجماً على فعل البدعة، مع أنه يمكن التسوية قبل الشروع في الصلاة ( رد المحتار 600/1).

  ۳- لا يكره باتفاق العلماء قتل حية وعقرب ونحوهما من كل حيوان مؤذ، ولو بضربتين، ما لم يقتض ذلك عملاً كثيراً، ولو أدى إلى الانحراف عن القبلة،لحديث أبي هريرة السابق: «أن النبي صلّى الله عليه وسلم أمر بقتل الأسودين في الصلاة: العقرب والحية» (فقه الاسلامي و ادلته) .و جاء في الموسوعة الفقهية :فَقَالَ الْحَنَفِيَّةُ : رُخِّصَ لِلْمُصَلِّي الدَّفْعُ ، وَالأَوْلَى تَرْكُ الدَّفْعِ لأَنَّ مَبْنَى الصَّلاةِ عَلَى السُّكُونِ وَالْخُشُوعِ ، وَالأَمْرُ بِالدَّرْءِ لِبَيَانِ الرُّخْصَةِ ، كَالأَمْرِ بِقَتْلِ الأَسْوَدَيْنِ ( الْحَيَّةِ وَالْعَقْرَبِ ) فِي الصَّلاةِ (موسوعة الفقهية۲۴:/۱۸۷ و مراقي الفلاح:ص ۲۰۱ ).

۴  – فقه الاسلامي/ مولانا مجيب الرحمن ندوي.

[1] – جاء في الموسوعة الفقهية :«اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى بُطْلانِ الصَّلاةِ بِالْعَمَلِ الْكَثِيرِ ، وَاخْتَلَفُوا فِي حَدِّهِ . فَذَهَبَ الْحَنَفِيَّةُ إِلَى أَنَّ الْعَمَلَ الْكَثِيرَ الَّذِي تَبْطُلُ الصَّلاةُ بِهِ هُوَ مَا لا يَشُكُّ النَّاظِرُ فِي فَاعِلِهِ أَنَّهُ لَيْسَ فِي الصَّلاةِ» .

[2] – رواه البخاري ومسلم ، أجاز الحنفية تسوية الحصى مرة لسجوده، وتركها أولى؛ لأنه إذا تردد الحكم بين سنة وبدعة، كان ترك السنة راجماً على فعل البدعة، مع أنه يمكن التسوية قبل الشروع في الصلاة ( رد المحتار 600/1).

[3] – لا يكره باتفاق العلماء قتل حية وعقرب ونحوهما من كل حيوان مؤذ، ولو بضربتين، ما لم يقتض ذلك عملاً كثيراً، ولو أدى إلى الانحراف عن القبلة،لحديث أبي هريرة السابق: «أن النبي صلّى الله عليه وسلم أمر بقتل الأسودين في الصلاة: العقرب والحية» (فقه الاسلامي و ادلته) .و جاء في الموسوعة الفقهية :فَقَالَ الْحَنَفِيَّةُ : رُخِّصَ لِلْمُصَلِّي الدَّفْعُ ، وَالأَوْلَى تَرْكُ الدَّفْعِ لأَنَّ مَبْنَى الصَّلاةِ عَلَى السُّكُونِ وَالْخُشُوعِ ، وَالأَمْرُ بِالدَّرْءِ لِبَيَانِ الرُّخْصَةِ ، كَالأَمْرِ بِقَتْلِ الأَسْوَدَيْنِ ( الْحَيَّةِ وَالْعَقْرَبِ ) فِي الصَّلاةِ (موسوعة الفقهية۲۴:/۱۸۷ و مراقي الفلاح:ص ۲۰۱ ).

[4] – فقه الاسلامي/ مولانا مجيب الرحمن ندوي.

Print Friendly, PDF & Email