السلام علیکم ورحمت الله
وروسته له سلامونو محترم ان لاین اسلامی لارښود څخه يوه پوښتنه دا چې ځینې وخت مسجد کې د سیرت النبي صلی الله علیه وسلم مجلس جوړیږی بیا په اخیر کې خلک په مسجد کې چای خوري او هم په عیدونو کې خلک مسجد ته چای راوړي ایا داسې چای خوړل او ډوډی خوړل مسجد کې جواز لري که نه؟

سميع الله

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العلمين وصلاة و السلام علی محمد صلی الله عليه وسلم

په جومات د خوارک او څښاک په اړه د فقهاء کرام دری اقوال راغلی دي :

اول قول : د احنافو څخه ابن عابدين (9) ، شافعي مذهب فقهاء (10)او د حنابله مذهب فقهاء (11) په جومات کې خوراک او څښاک کول جايز بولي .

دليل يې دغه حديث شريف دی : عبد الله بن الحارث رضي الله عنه – قال: كنا نأكل على عهد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في المسجد الخبز واللحم (12) .

ژباړه : عبد الله بن حارث وايي : مونږ د رسول صلی الله عليه وسلم په حيات مبارک کې په جومات ډوډۍ او غوښه خوړله .

دوهم : د احنافو د فقهاء کرامو يو ستر جماعت په جومات کې بې ضرورته د خوراک خوړل مکروه بولي د هغوی دليل دا دی چې د جومات احترام واجب دی مګر د اعتکاف کوونکي او فقير لپاره باک نلري (13)

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

(9) :حاشية ابن عابدين 3/507

(10): المجموع 2/140، 6/365، إعلام الساجد بأحكام المساجد ص329، آداب الأكل لابن العماد ص54، أسنى المطالب 1/186، مغني المحتاج 1/312.

(11): الشرح الكبير 3/117، الآداب الشرعية 3/385، الإقناع 1/531، كشاف القناع 5/420، غذاء الألباب 2/259. وقد ذكر ابن مفلح في الآداب الشرعية أنه: لا يجوز دخول مسجد لأكل ونحوه ذكره ابن تميم وابن حمدان رحمهما الله أي: أن يكون الدخول من أجل الأكل فقط. ولم أجد ذلك في مختصر ابن تميم واختيارات ابن حمدان – فيما وقفت عليه – والله أعلم.

(12) : أخرجه ابن ماجة في سننه: كتاب الأطعمة، باب الأكل في المسجد، رقم الحديث 3300، وابن حبان في صحيحه 4/539، قال البوصيري: هذا إسناد حسن، ويعقوب مختلف فيه، رواه الإمام أحمد في مسنده من حديث عبدالله بن الحارث أيضاً، وقال ابن رجب: وهذا إسناد جيد؛ وسليمان وثقه ابن معين، وقال الحافظ أبو حاتم: صالح الحديث، وصححه الإمام الألباني، وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده جيد.

(13) : تح القدير 2/112، البحر الرائق 2/530، فتح باب العناية 2/197، إعلاء السنن 4/1681. وقيل: يكره الأكل فيه إلا للغريب ونحوه كالمعتكف.

Print Friendly, PDF & Email