السلام عليكم ورحمة الله وبركاته درفع اليدين باره كي حديث كوم دي؟

احمد نديم

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

په لمانځه کې د تکبير تحريمه پر مهال غوږونو ته د لاسونو پورته کول د ټولو فقهاؤ په نزد ثابت او سنت عمل دی .

مګر د رکوع د تکبير او هغه نه د پورته کيدو په وخت کې رفع اليدين (د لاسونو پورته کولو ) کې د فقهاء کرامو تر مينځ اختلاف نظر دی :

د امام ابوحنيفه ، ثوري ، ابن ابی ليلی د مالکيه څخه ابراهيم نخعي په نزد لمونځ کوونکی به يوازې په تکبير تحريمه کې لاسونه پورته کوي او بس په دليل د قول د ابن مسعود رضی الله عنه چې وايي : مونږ به چې د رسول الله صلی الله عليه وسلم سره لمونځ کولو لاسونه به يې نه پورته کول مګر په اول کې (تکبير تحريمه ) .

او په دليل د قول د براء بن عازب چې وايي : رسول الله صلی الله عليه وسلم د لمانځه په شروع کې لاسونه پورته کول نږدې غوږونو ته او بيا به يې دا عمل نه کولو .

او همدارنګه قول د ابن مسعود رضی الله عنه چې وايي : په رسول الله صلی الله عليه وسلم ، ابی بکر او عمر رضی الله عنهما پسې مې لمونځ ادا کړی مګر هغوی به لاسونه نه پورته کول مګر د لمانځه په پيل کې .

مګر د امام شافعي ، امام احمد او امام مالک د جمهورو فقهاؤ په نزد د رکوع پر مهال او د هغه څخه د پورته کيدو په وخت کې د لاسونو پورته کول ثابت دي په دليل د دغه حديث شريف : ‏‏أنا أعلمكم بصلاة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فذكر صفة صلاته، وفيه أنّه رفع يديه عند الرّكوع‏ .

جاء في موسوعة الفقهية:

وقال الحنفيّة والثّوريّ وابن أبي ليلى وإبراهيم النّخعيّ وهو المشهور عن مالكٍ‏:‏ إنّ المصلّي لا يرفع يديه إلاّ لتكبيرة الإحرام‏.‏ لأدلّةٍ منها‏:‏ قول عبد اللّه بن مسعودٍ رضي الله عنه‏:‏ لأصلّينّ بكم صلاة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فلم يرفع يديه إلاّ في أوّل مرّةٍ‏.‏ وقول البراء بن عازبٍ رضي الله عنه‏:‏ ‏{‏إنّ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم كان إذا افتتح الصّلاة رفع يديه إلى قريبٍ من أذنيه ثمّ لا يعود‏}‏‏.‏ وقول ابن مسعودٍ رضي الله عنه‏:‏ ‏{‏صلّيت خلف النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأبي بكرٍ وعمر رضي الله عنهما فلم يرفعوا أيديهم إلاّ عند افتتاح الصّلاة‏}‏‏.

ذهب جمهور الفقهاء من الشّافعيّة والحنابلة وهو رواية عن مالكٍ إلى أنّ رفع اليدين عند تكبيرة الرّكوع وعند الرّفع منه سنّة ثابتة، فيرفع يديه إلى حذو منكبيه كفعله عند تكبيرة الإحرام، أي يبدأ رفع يديه عند ابتداء تكبيرة الرّكوع وينتهي عند انتهائها، لتضافر الأحاديث الصّحيحة في ذلك، منها ما روى محمّد بن عمرو بن عطاءٍ أنّه سمع أبا حميدٍ في عشرةٍ من أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه وسلم أحدهم أبو قتادة رضي الله عنه قال‏:‏ ‏{‏أنا أعلمكم بصلاة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فذكر صفة صلاته، وفيه أنّه رفع يديه عند الرّكوع‏}‏‏.‏ وقال البخاريّ‏:‏ قال الحسن وحميد بن هلالٍ‏:‏ كان أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يرفعون أيديهم – يعني عند الرّكوع -‏.‏ وإلى هذا ذهب الأوزاعيّ وعلماء الحجاز والشّام والبصرة‏.‏

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email