السلام عليکم ،تاسی د حج اکبر په باره کی ډیر ښکلی معلومات لیکلی وه. ما چی کله دا مسله د مفتی عبدالرشید د الکبیر مسجد کی ورته یاده کړه ما ته یی اویل چی حج اکبر شته په بعضی احادیثو کی د ۷ حجونو ثواب پکی لیکل شوی بعضی کی ۷۰ او بعضی کی د ۷۰۰ حجونو ثواب پکی لیکل شوی ده. او سوک چی وایی حج اکبر نشته دا ټول اهل حدیث دی او هسی د زړه نه خبری کووی. تاسی پدی اړه سه وایاست؟ مننه

خاليد ظريفي

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

دا چې حج اکبر کوم حج يا کومې ورځې ته وايي د فقهاؤ تر مينځ اختلاف نظر شته

ځنې علماء وايي د عرفي ورځ ورڅخه مراد ده او ځنې علماء وايي د نحر (اختر ورځ ) ، ځنې علماء وايي چې حج اکبر د جناب رسول الله صلی الله عليه وسلم د حج الوداع حج ؤ ځکه په هغه کې ټول ملتونه شامل ؤ ، ځنې وايي : خپل حج حج اکبر دی او عمره حج اضعر دی ، او ځنې علماؤ وايي د حج ټولې ورځې حج اکبر بلل کيږي .

امام القرطبي رحمه الله د دغه ايت کريمه [وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ] ( التوبه ۳ ) .په تفسير کې داسې ليکي :

واختلف العلماء في الحج الأكبر، فقيل: يوم عرفة. روي عن عمر وعثمان وابن عباس وطاوس ومجاهد. وهو مذهب أبي حنيفة، وبه قال الشافعي. وعن علي وابن عباس أيضا وابن مسعود وابن أبي أوفى والمغيرة بن شعبة أنه يوم النحر. واختاره الطبري.
وروى ابن عمر أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقف يوم النحر في الحجة التي حج فيها فقال: «أي يوم هذا» فقالوا: يوم النحر فقال: «هذا يوم الحج الأكبر». أخرجه أبو داود. وخرج البخاري عن أبي هريرة قال: بعثني أبو بكر الصديق رضي الله عنه فيمن يؤذن يوم النحر بمنى: لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان. ويوم الحج الأكبر يوم النحر. وإنما قيل الأكبر من أجل قول الناس: الحج الأصغر. فنبذ أبو بكر إلى الناس في ذلك العام، فلم يحج عام حجة الوداع الذي حج فيه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مشرك.
وقال ابن أبي أوفى: يوم النحر يوم الحج الأكبر، يهراق فيه الدم، ويوضع فيه الشعر، ويلقى فيه التفث، وتحل فيه الحرم. وهذا مذهب مالك، لان يوم النحر فيه كالحج كله، لان الوقوف إنما هو ليلته، والرمي والنحر والحلق والطواف في صبيحته. احتج الأولون بحديث مخرمة أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «يوم الحج الأكبر يوم عرفة». رواه إسماعيل القاضي.
وقال الثوري وابن جريج: الحج الأكبر أيام منى كلها. وهذا كما يقال: يوم صفين ويوم الجمل ويوم بعاث، فيراد به الحين والزمان لا نفس اليوم. وروي عن مجاهد: الحج الأكبر القران، والأصغر الافراد. وهذا ليس من الآية في شي. وعنه وعن عطاء: الحج الأكبر الذي فيه الوقوف بعرفة، والأصغر العمرة. وعن مجاهد أيضا: أيام الحج كلها.
وقال الحسن وعبد الله بن الحارث بن نوفل: إنما سمي يوم الحج الأكبر لأنه حج ذلك العام المسلمون والمشركون، واتفقت فيه يومئذ أعياد الملل: اليهود والنصارى والمجوس. قال ابن عطية: وهذا ضعيف أن يصفه الله عز وجل في كتابه بالأكبر لهذا. وعن الحسن أيضا: إنما سمي الأكبر لأنه حج فيه أبو بكر ونبذت فيه العهود. وهذا الذي يشبه نظر الحسن.
وقال ابن سيرين: يوم الحج الأكبر العام الذي حج فيه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حجة الوداع، وحجت معه فيه الأمم.

او دا چې ځنې علماء کرام وايي چې کله يوم عرفه د جمعې له ورځې سره برابره شي حج اکبر بلل کيږي او دوی په دغه حديث باندې استدلال کوي : خيرُ يومٍ طَلَعَت فيه الشمسُ يومُ عرفةَ وافَق يومَ الجمعةِ ، وهو أفضلُ من سبعينَ حجةً في غيرها

که څه هم دغه قول ابن عابدين رحمه الله په درالمختار (۶۲۱/۲) کې نقل کړی او د امام شافعي رحمه الله مذهب فقهه مغني المحتاج نقل کړی دی خو دغه قول د جمهورو مفسرينو ، فقهاؤ او محدثينو په نزد ضعيف قول دی ځکه دغه حديث ضعيف دی .

خيرُ يومٍ طَلَعَت فيه الشمسُ يومُ عرفةَ وافَق يومَ الجمعةِ ، وهو أفضلُ من سبعينَ حجةً في غيرها

ابن حجر په فتح الباری ( ۱۲۱/۸) کې نقل کړی دی او وايي چې : لا أعرف حاله

شخاوي په الأجوبة المرجوضية (۱۱۲۷/۳) نقل کړی دی او وايي : مرفوع انفرد رزين بإيراده

الألباني په السلسلة الضعيفة (۳۱۴۴) کې نقل کړی دی او وايي : باطل لا أصل له

مبارکفوري په تحفة الأحوذي (۳/۳۹۴) کې نقل کړی دی او وايي : مرسل ولم أقف على إسناده

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email