اسقاط الحیله جایز ده داختلاف داوړه طرفونه وڅیړئ سره له حوالی ۲تعجیل فی دفن المیت په باره کی معلومات راکړی ۳ په مړی پیسی خیرات کول څنګه دی کی اختلاف هم پوره یی ولیکی  ۴ زیارت القبور دښځو لپاره جایز دی کنه جواب سره له حوالو الله د کړی چی تاسو ته تکلیف درنه کړم

عبدالسلام حنفي

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

۱- د اسقاط مروجه حيله د خرافاتو يو مجموعه ده ، پورته تفصيل دلته وګورئ

http://www.dawat610.com/archives/4712

۲- د مړي په دفن کې تعجيل (بيړه ) کول سنت دي لحديث امام بخاري (أسرعوا بالجنازة، فإن تك صالحة فخير تقدمونها عليه، وإن يكن سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم ) .

۳- ايصال ثواب (صدقه او خيرات ) روح د مړي ته کار د خير او موجب د اجر دی مګر د ورځې ،نيټې ،دريمه ،څلويښتمه ،کال اوغيره مقررول نه دي په کار ( فتاوی دارالعلوم ديوبند ج۱صفحه ۴۷ ) .

و فی البزازية و يکره اتخاذ الطعام فی الیوم الاول و الثالث و بعد الاسبوع و نقل الطعام الی القبر فی المواسم ، و اتخاذ الدعوة لقراءة القرآن و جمع صلحا ، و القراء للختم ( الدرمحتار ۲/ ۲۴۰ ، مطلب فی کراهية الضيافة ) .

مبحث ذبح الذبائح، وعمل الأطعمة في المآتم * ومن البدع المكروهة ما يفعل الآن من ذبح الذبائح عند خروج الميت، من البيت، أو عند القبر، وإعداد الطعام لمن يجتمع للتعزيه: وتقديمه لهم كما يفعل ذلك في الأفراح ومحافل السرور وإذا كان في الورثة قاصر عن درجة البلوغ، حرم إعداد الطعام وتقديمه ( فقه علی الامذاهبة الاربعة )

(فتاوی علماء البلدالحرام ۷/۳۴۲ ) ، (فتاوي داالعلوم ديوبند ج۱ ص ۵۲ )

 (کفايت المفتي ج ۱ ص ۲۷۱ – النبراس شرح العقائد ص ۱۵ )

خلاصه دا چې په خيرات کې د ورځې او شپې تعين صحي نه دی .

۴- د ښځو د پاره په زيارت کولو کې د فقهاؤ تر مينځ اختلاف دی ځنې فقهاء منع او مکروه بولې دليل يې دا حديث دی :لعن الله زوّارات القبور

او ځنې فقهاء يې جايز بولې دليل يې د رسول صلی الله عليه وسلم عمومي حکم دی :كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها . رواه الإمام مسلم

دوی وايي چې ژړا ، چيغې او نور حرام امور پکې نه وي بې کراهيت جايز دی .

وقال القرطبي في التفسير : زيارة القبور للرجال متفق عليه عند العلماء ، مُخْتَلَف فيه للنساء ، أما الشَّوَاب فحرام عليهن الخروج ، وأما القواعد فمباح لهن ذلك ، وجائز لجميعهن ذلك إذا إنفردن بالخروج عن الرجال ، ولا يُخْتَلَف في هذا إن شاء الله ، وعلى هذا المعنى يكون قوله : ” زوروا القبور ” عامًّا ، وأما موضع أو وقت يُخْشَى فيه الفتنة من إجتماع الرجال والنساء فلا يَحِلّ ولا يجوز ، فَبَيْنَا الرَّجُل يَخْرُج ليعتبر فيقع بصره على أمرأة فيفتتن ، وبالعكس ، فَيَرْجِع كل واحد من الرجال والنساء مأزورا غير مأجور . والله أعلم .

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email