سلامونه او نیکی هیلی محترما یوه پوښتنه لرم هغه دا چی کله چی ښځو ته حیض ورشی چی په اوس وخت کی زیاتره ښځی له ډایپرو نه استفاده کوی خو خبره دا دهه چی دوی وایی کله چی دا ډایپر غورځوی هغه باید پری منځل شی او بیا وغورځول شی ځکه چی بیا د لمونځ نه کیژی حکم یی راته ووایاست زه خو وایم چی کومه اساسی منبع نه لری خوبیا هم

صالح

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

دې ته ورته پوښتنه له الاسلام سوال جواب څخه هم شوی ده چې په ځواب کې ليکي :

د هيڅ معتبر اهل علم څخه دا نه ده نقل شوي چې د ښځې د پاره دا ضرور وي چې د حيض د وينو ټوټه دې ومينځې ، ددې وينو محترم ګڼل او د هغه بې ځايه نه غورځول په اسلام کوم اصل نه لري .

د صحابه کرامو مبارکو بېبيانو به چې د حيض د وينو ټوټه مينځله هغه يې په دې خاطر مينځله چې بل ځل يې استعمال کړي ځکه چې بله ټوټه به نه وه .

خو نن چې څوک دغه کار کوي د بې علمي له وجې یې کوي چې داسې کول کوم اصل نه لري .

اوس مهال اکثرآً يو ځل مصرف پمپر او کوتس اچول کيږي چې د هغه مينځلو ته څه ضرورت دی ؟ بلکي يو خرافاتي فکر او کار دی .

جاء فی الاسلام سوال جواب

هناك عادة عند صديقاتي المسلمات أنهن يغسلن الفوط النسائية التي يستعملنها وقت العادة الشهرية قبل أن يرمينها بعد الاستعمال .
هل صحيح أننا يجب أن نفعل هذا مع أننا نستعمل نوع الفوط التي تُستعمل مرة واحدة فقط ثم تُرمى ؟
قيل أن هناك نوع من الهستيريا والمضايقة تصيب من لا تغسل فوطها جيداً قبل أن ترميها. قالوا أن الشيطان والجن يحبون أكل دم الحيض المتبقي على الفوط غير المغسولة جيداً وبعدها يؤذون التي لا تغسلها جيداً .

الحمد لله ض

فلم يذكر أحد من أهل العلم المعتبرين أن المرأة ينبغي لها أن تغسل الخرقة التي يكون فيها شيء من دم الحيض إذا كانت ستلقيها ، ولن تستخدمها ، بل ظاهر فعل الصحابيات أنهن لم يكن يغسلن هذه الخرق ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم بذلك ، ولم يرد أنه نهاهن فقد روى الترمذي (61) وغيره من أهل السنن عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَتَوَضَّأُ مِنْ بِئْرِ بُضَاعَةَ وَهِيَ بِئْرٌ يُلْقَى فِيهَا الْحِيَضُ وَلُحُومُ الْكِلَابِ وَالنَّتْنُ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِنَّ الْمَاءَ طَهُورٌ لا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ ” وهو حديث صحيح صححه أحمد ويحي بن معين وابن خزيمة وابن تيمية وغيرهم رحمهم الله .

والمقصود بالحيض : بِكَسْرِ الْحَاءِ وَفَتْحِ الياءِ جَمْعُ حِيْضَةٍ بِكَسْرِ الْحَاءِ وَسُكُونِ الياء وَهِيَ الْخِرْقَةُ الَّتِي تُسْتَعْمَلُ فِي دَمِ الْحَيْضِ كما قال المباركفوري عند شرحه لهذا الحديث . فالظاهر أنهم كانوا يرمونها ملوثة بالدم ، وإلا لم يستنكر الصحابة طهارة الماء الذي توجد فيه هذه الخرق .

فما تذكره صديقاتك لا يعلم له أساس من الصحة بل هو من الخرافات والتخرصات والرجم بغير علم ، وما أكثر ما أشيع مثل هذه الأمور عند العامة ولذلك لابد من المطالبة بالبينة والدليل والرجوع إلى أهل العلم وكتب العلم ورفض هذه الخزعبلات والتحذير منها ، وعلى الشخص أن يتحصن من شر شياطين الإنس والجن بكثرة الذكر وتلاوة القرآن والاستقامة على الأوامر الشرعية  ، وأن يبتعد عن الأوهام ، والأساطير التي لا تثبت . والله أعلم .

Print Friendly, PDF & Email