اسلأم و علیکم و رحمهّ الله و برکاتُ !
ډیرو درنو د دین عالمانو ستاسو د زحمتونو ځخه ډیره مننه! زه دوه پوښتنی لرم اوله پوښتنه؛کله چه یو نفر مړ شی تر ځو پوری چی غسل ور نکړی د قرآن کریم تلأوت  جایز دی او که نه؟
دوهمه پوښتنه؛ کله چه یوه ښځه مړه شی پس له غسل ځخه د هغی  ویښتان باید ګومنځ شی او که نه؟ الله (ج) مو تل مل شه

بشارت

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

په مړو باندې د قرآن د تلاوت په هکله د احنافو د علماؤ تر مينځ اختلاف نظر دی .

موسوعة الفقهيه د هنديه په حواله ليکي چې : د غسل څخه مخکې د قرآن تلاوت مکروه دی .

جاء فی الموسوعة الفقهية :

تُكْرَهُ عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ عِنْدَ الْمَيِّتِ حَتَّى يُغَسَّلَ (1)

مګر د دغه حديث شريف (اقْرَءُوا سُورَةَ يس عَلَى مَوْتَاكُمْ) په باره کې ابن حبان رحمه الله وايي چې : ددې څخه مراد د ځانکندن وخت دی .

او ابن عابدين وايي کې بې اوسه وي کراهيت نه لري که نجس (جنوب ) وي کراهيت لري

جاء فی الموسوعة الفقهية :

وَأَمَّا حَدِيثُ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ مَرْفُوعًا ” اقْرَءُوا سُورَةَ يس عَلَى مَوْتَاكُمْ ” (2) فَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ : الْمُرَادُ بِهِ مَنْ حَضَرَهُ الْمَوْتُ ، وَيُؤَيِّدُهُ مَا أَخْرَجَهُ ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا وَابْنُ مَرْدُوَيْهِ مَرْفُوعًا < مَا مِنْ مَيِّتٍ يُقْرَأُ عِنْدَهُ يس إِلا هَوَّنَ اللَّهُ عَلَيْهِ > (3) وَخَالَفَهُ بَعْضُ مُتَأَخِّرِي الْمُحَقِّقِينَ ، فَأَخَذَ بِظَاهِرِ الْخَبَرِ وَقَالَ : بَلْ يُقْرَأُ عَلَيْهِ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ مُسَجًّى ، وَفِي الْمَسْأَلَةِ خِلافٌ عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ أَيْضًا (4) .

قَالَ ابْنُ عَابِدِينَ : الْحَاصِلُ أَنَّ الْمَيِّتَ إِنْ كَانَ مُحْدِثًا فَلا كَرَاهَةَ ، وَإِنْ كَانَ نَجِسًا كُرِهَ . وَالظَّاهِرُ أَنَّ هَذَا أَيْضًا إِذَا لَمْ يَكُنِ الْمَيِّتُ مُسَجًّى بِثَوْبٍ يَسْتُرُ جَمِيعَ بَدَنِهِ ، وَكَذَا يَنْبَغِي تَقْيِيدُ الْكَرَاهَةِ بِمَا إِذَا قَرَأَ جَهْرًا (5)

دوهم :

د غسل په وخت کې به د ښځې کوڅۍ خلاصي کړي او هغه به ښه ومينځي ، د نارينه او ښځينه دواړو ويښتنان به ګومنځ کړي ، د ښځې ويشتان به په دريو حصو وويشي او د شا طرفه ته به يې آويزان کړي (احکام جنائز ) .

.

(1)الهندية 1 / 157 وما بعدها .

(2)حديث : ” اقرءوا سورة يس على موتاكم ” . أخرجه أبو داود ( 3 / 489 ـ ط عزت عبيد الدعاس ) ، وابن ماجه ( 1 / 465 ـ 466 ـ ط عيسى الحلبي ) ، والبيهقي ( 3 / 383 ـ ط دار المعرفة ) . وقال ابن حجر ( وأعله ابن القطان بالاضطراب وبالوقف وبجهالة حال أبي عثمان وأبيه ، ونقل أبو بكر بن العربي عن الدارقطني أنه قال : هذا حديث ضعيف الإسناد مجهول المتن ولا يصح في الباب حديث أ . هـ من التلخيص الحبير 2 / 104 ـ ط شركة الطباعة الفنية ) .

(3)حديث : ” ما من ميت يقرأ عنده يس إلا هون الله عليه ” أخرجه ابن حبان في صحيحه ( 5 / 3 ـ ط دار الكتب العلمية ) ، والديلمي في مسند الفردوس ( 4 / 328 ـ ط دار الكتاب العربي ) من حديث أبي الدرداء . ضعفه ابن حجر في التلخيص الحبير ( 2 / 104 ـ ط شركة الطباعة الفنية ) .

(4)المرقاة 2 / 221 .

(5)ابن عابدين 1 / 598 ( وحرفت العبارة فيه إلى أن الموت إن كان حدثا ) .

Print Friendly, PDF & Email