سلام ، د ستاسو د روغ صحت په هيله

د موټر د بيمې په شرکت کې کار کول جايز دي اجرت يې حرام دی که حلال

ستاسو د ځواب په هيله

عصمت

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

بيمه هغه که د ژوند وي ، درملنې وي يا د څيزونو  د ذمه وارۍ بيمه وي حرامه ده ځکه چې دا ډول معاملات په سود ، قمار او توکې باندې مشتمل وي او په داسې دفترونو او شرکتونو کې کار کړل جايز نه دي ځکه د سود او قمار حکم لري .

مفتي مولانا کفايت الله دهلوي رحمه الله (مفتي اعظم احناف ) په اړه ليکي :

د ژوند په بيمه کې سود او توکه ده ځکه که د قسطونو ادا کول ودريږي نو مخکې ادا شوي قسطونه له مينځه ځي او ډوبيږي .

د څيزونو بيمه کول ځکه نا جايز دي چه په دې کې د قمار معامله مينځته راځي .

او د ذمې بيمه د نا جايز والی وجه هم قمار دی – حاصل دا چې د بيمې کار او بار په سود ، قمار او توکې باندې مشتمل دی چې دا ټول حرام دي قوله تعالی : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوآ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالاَنصَابُ وَالاَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ( 90سورة المائدة).

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافًا مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (ال عمران 130).  کفايت المفتي ج ۸ ص ۶۲ ) .

د مکې مکرمې د علمي څيړنو او افتا دايمي ټولنه ليکي :

ژباړه : بيمه (Insurance)) په دې معنی ده چې يو کس هر مياشت يا هر کال د بيمې شرکت ته څه مبلغ ورکوي او د هغه په مقابل کې شرکت دا ظمانت او تعهد کوي چې هر کله څه حادثه مينځته راشي دغه شخص ته به د هغه خساره ور کوي .

په هر حال کې بيمه ور کوونکی د ضرر او تاوان په حال کې وي مګر د بيمې شرکت کله توان کوي او کله ګټه نو هغه معامله چې هميشه د برد باخت په حال کې وي قمار بلل کيږي . چې قمار حرام او لويه ګناه ده تفصيل دلته وګورئ .

د بيمې ټول هغه ډولونه چې په تاوان باندې مشتمل وي حرام دي په دليل ددې حديث شريف  ابوهريره رضی الله عنه روايت کوي: «ان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : نَهَي عَنْ بَيْعِ الْغَرَر» مسلم (1513) ( يعنې رسول الله صلی الله عليه وسلم  د د اسې بيع چې په هغه کې ضرر وي منعه فرمايلې ده ).

 د علمي څيړنو او افتا دايمي ټولنه ( مکة المکرمة ) (15/310)

 همدارنګه فتاوي علماء البدالحرام ليکي :

د درملنې بيمه (Medical Insurance)) د بيمې يو ډول دی چې د اسلام له نظره حرامه ده .

همدارنګه موقع الاسلام السوال جواب (سعودي عربستان) يې په اړه ليکي :

د بيمې ټول ډولونه حرام چې ځنې سود ، ځنې قمار او ځنې فريب او توکه باندې مشتمل وي :

ما حكم التأمين التجاري المنتشر اليوم ؟.

الجواب :

الحمد لله

1- جميع أنواع التأمين التجاري ربا صريح دون شك ، فهي بيع نقود بنقود أقل منها أو أكثر مع تأجيل أحد النقدين ، ففيها ربا الفضل وفيها ربا النسأ ، لأن أصحاب التأمين يأخذون نقود الناس ويعدونهم بإعطائهم نقودا أقل أو أكثر متى وقع الحادث المعين المؤمن ضده . وهذا هو الربا ، والربا محرم بنص القرآن في آيات كثيرة .

2-  جميع أنواع التأمين التجاري لا تقوم إلا على القمار ( الميسر ) المحرم بنص القرآن : ” يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون “

فالتأمين بجميع صوره لعب بالحظوظ ، يقولون لك ادفع كذا فإن وقع لك كذا أعطيناك كذا ، وهذا هو عين القمار ، وإن التفرقة بين التأمين والقمار مكابرة لا يقبلها عقل سليم ، بل إن أصحاب التأمين أنفسهم يعترفون بأن التأمين قمار .

3- جميع أنواع التأمين التجاري غرر ، والغرر محرم بأحاديث كثيرة صحيحة ، من ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه ” نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الحصاة ، وعن بيع الغرر ” رواه مسلم .

إن التأمين التجاري بجميع صوره يعتمد على الغرر ، بل على الغرر الفاحش ، فجميع شركات التأمين ، وكل من يبيع التأمين يمنع منعا باتا التأمين ضد أي خطر غير احتمالي ، أي أن الخطر لا بد أن يكون محتمل الوقوع وعدم الوقوع حتى يكون قابلا للتأمين ، وكذلك يمنع العلم بوقت الوقوع ومقداره ، وبهذا تجتمع في التأمين أنواع الغرر الثلاثة الفاحشة .

4- التأمين التجاري بجميع صوره أكل لأموال الناس بالباطل ، وهو محرم بنص القرآن : ” يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ” .

فالتأمين التجاري بجميع أنواعه وصوره عملية احتيالية لأكل أموال الناس بالباطل ، وقد أثبتت إحدى الإحصائيات الدقيقة لأحد الخبراء الألمان أن نسبة ما يعاد إلى الناس إلى ما أخذ منهم لا يساوي إلا 2.9% .

فالتأمين خسارة عظيمة على الأمة ، ولا حجة بفعل الكفار الذين تقطعت أواصرهم واضطروا إلى التأمين اضطرارا ، وهم يكرهونه كراهية الموت .

هذا طرف من المخالفات الشرعية العظيمة التي لا يقوم التأمين إلا عليها ، وهناك مخالفات عديدة أخرى لا يتسع المقام لذكرها ، ولا حاجة لذكرها فإن مخالفة واحدة مما سبق ذكره كافية لجعله أعظم المحرمات والمنكرات في شرع الله .

وإن مما يؤسف له أن بعض الناس ينخدع بما يزينه لهم ويلبسه عليهم دعاة التأمين كتسميته بالتعاوني أو التكافلي أو الإسلامي أو غير ذلك من المسميات التي لا تغير من حقيقته الباطلة شيئا .

وفقني الله وإياكم إلى البصيرة في الدين والعمل بما يرضي رب العالمين .

له بده مرغه په نورو اسلامې هيوادونو کې هم د کفارو دې نا وړه عمل نفوذ کړی دی ولی علماؤ يې په اړه کلکه مبارزه کړی ده او د هغې په حرمت کې يې ډيرې ليکنې کړی دي .

و الله اعلم

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email