السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته
سوال من است ايا دركمبيوتر تلاوت قران مجيدشريف ميشه 2در مريضي مهوار ميشه 3 بيدون اودس تلاوت قران باك ميشه در كمبيوتر لظفا معلومات درست در موردش بدهد وسلام با احترام شما

قاصيه

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

اول :

د کمپيوټر او يا موبايل له مخې د قرآنکريم تلاوت د معاصرو فقهاؤ په اتفاق د مصحف په شان د تلاوت ثواب لري، د قرآنکريم د تلاوت احکام او آداب به په نظر کې نيول کيږي او همدارنګه اودس کول غوره او بهتره دي ، مګر د حدث اضغر (بې اودسۍ) په صورت کې هم جايز دی ځکه د مصحف (په قاغذ باندې د ليکل شوي قرآن ) حکم نه لري .

يعنې د کمپيوټر او يا موبايل له مخې د قرآنکريم تلاوت بغير له اوداسه څخه جايز دی .

فلا مانع من قراءة القرآن من الهاتف النقال، ما دام يقرأ بصورة صحيحة، والقارئ يقرأ مراعياً أحكام التلاوة وآدابها، وإنما تراعى هذه الآداب والأحكام إذا كان الهاتف تظهر على شاشته صفحات المصحف، ويقوم القارئ بمباشرتها بيده، أما عند إغلاقها أو إغلاق الهاتف، فلا يعتبر ذلك مصحفاً ولا يأخذ أحكامه، فالمصحف لا يسمى مصحفاً إلا إذا كان الكلام المكتوب فيه ظاهراً، فلو محي منه الكلام (القرآن) لم يعد مصحفاً، وراجع الفتوى رقم: 13677

فالمحدث حدثاً أصغر تجوز له قراءة القرآن بإجماع العلماء، والأفضل أن يكون متوضئاً لها. قال النووي ( أجمع المسلمون على جواز قراءة القرآن للمحدث، والأفضل أن يتطهر لها)
أما مسه المصحف وحمله، فقد ذهب جمهور العلماء ومنهم الأئمة الأربعة إلى تحريم ذلك، وذهب الحاكم وحماد وداود الظاهري إلى جواز ذلك، وقولهم هذا مرجوح، فقد استدل الجمهور بقول الله سبحانه ( إنه لقرآن كريم* في كتاب مكنون* لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين) [الواقعة: 77-80]

دوهم : دا چې د حيض په وخت د قرآنکريم تلاوت کول جايز دي او که نه ؟

تفصيل دلته وګورئ http://www.dawat610.com/archives/6264

دريم : آیا حايضه ښځه کولای شي د قرآنکريم تلاوت واروي ؟

د حائضي او جنوب د پاره د قرآنکريم تلاوت کول جايز نه دي . لکن د قرآنکريم آوريدل ورته د کمپيوټر ، راديو ، اشخاصو و غيره له لارې جايز دي .

يجوز للحائض والجنب أن يسمعا القرآن من الأشخاص والراديو والمسجل والتلفاز وغير ذلك؛ لأن المحرَّم في حالة الحيض والجنابة هو قراءة القرآن وليس سماعه، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن وتسمعه عائشة رضي الله عنها وهي حائض -كما ورد في صحيحي البخاري وابن حبان-.
 (فتاوى الطهارة/ فتوى رقم/34)

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email