سلامونه می ومنی زما پوشتنه په دی ډول ده که چیری یو شخص د یو سود خور سړی ته خپله خور یا هم لور ورکړی یا یی ځنی وکړی ایا دا کار د اسلام له نظره جواز لری که نه ؟
ستاسو د کامیابی په هیله

محمدهارون علمزوی

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د سودخور يا کوم بل فاسق څخه د خور ، لور کول باک نه لري جايز دي (کفایت المفتي ج ۱ ص ۳۲۳ )

لکن دا چې سودخور ته د خور ، لور په نکاح ورکول څه حکم لري ؟ په دې اړه د فتاوی معاصر الاسلام سوال جواب څخه يوې ښځې پوښتنه کړې ده چې زه  سودخور سړی د نکاح د پاره قبلولای شم ؟

په ځواب کې داسې ليکي :سود د عظيمو ګناهونو څخه لويه ګناه ده ، سود ورکوونکی او اخيستونکی دواړه ملعونين دي ، له بده مرغه چې نن عصر کې په دغه ګناه ډير خلک اخته دي .

که سودخور نصيحت قبول نه کړي او سود ترک نه کړي نو تا لره مو نصيحت دا دی چې هغه د خاوند په توګه مه قبلوه ، لکن که هغه توبه وباسي باک نه لري ، تاسې د هغه سره په صادقانه توبه کې مدد وکړئ .

الحمد لله
أولاً:
الربا من كبائر الذنوب ، وليس هو من الذنوب التي تخفى على المسلم حرمتها ، لكنه الجشع والطمع والتعلق بالدنيا هو الذي يقود أولئك العصاة لتلك الطريق الموحلة ، والتي يتعرضون فيها لسخط الله تعالى وعقابه بسببها .
وآكل الربا وموكله كلاهما ملعونان ، ولهما الإثم نفسه ، فالآكل هو الذي أخذ ممن أقرضه زيادة على ماله ، والموكل هو الذي اقترض ذلك المال.
وقد وقع كثيرون في هذه المعصية – وللأسف – ، والأخطر من الوقوع فيها هو الاستهانة بحرمتها ! فتجد الناس يسأل بعضهم بعضا : أين تضعون أموالكم ؟ وكم تأخذون فائدة ! عليها ؟ ويبدأ التحاور والجدال في أفضل البنوك ، وأفضل العروض ، ولو تفكَّر هؤلاء بحالهم ، وحقيقة كلامهم لعلموا أنهم يفعلون ما هو أشد إثماً من الربا ، وهو الاستهانة به ، والله المستعان .
ثانياً:
بخصوص تقدم ذلك الرجل لكِ : فإن أمره يختلف باختلاف حاله ، هل تعامله بالربا سيستمر بعد الزواج ؟ أم هو نادم وتائب من ذلك ؟
فإن كان الأول : فلا ننصحك بقبوله زوجاً ؛ لأنه مصر على كبيرة من كبائر الذنوب .
وإن كان حاله الثاني : فلا حرج من قبوله زوجاً ، ويجب إعانته على التوبة الصادقة ، والمساهمة معه للتخلص من ذلك القرض الربوي ، أو للتخلص مما ترتب عليه من زيادة ربوية .
فالنصيحة لكي أن لا تقبلي من يتعامل بالربا زوجاً لك ، حتى يعلن توبته من ذلك الفعل المحرم .
وانظري في مواصفات الزوج الصالح : جوابي السؤالين : ( 8412 ) و ( 5202 ) .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email