د آنلای اسلامی لارښود ټولو کارکوونکو ته سلامونه او نیکی هیلی وړاندی کوم : پس له سلامه زه یوه پوښتنه لرم که چیرته په کفری مملکت کی یو مسلمان دکافر سره په تجارت کاروبار کی شریک شی اوهغه کافر سود کی نوده مسلمان لپاره څخه جایز دی

پاينده محمد صافی

ځواب

بسم الله الرحمن الرحمن

د سود خور سره په تجارت او سوادګرۍ کې شراکت جايز نه دی که کافر وي يا مسلمان ځکه د بيع او تجارت د صحت يو شرط دا دی چې په معامله کې به سودي لين دين نه وي .

جاء فی الفقه التجار المسلم

لا يجوز للمسلم أن يساهم في شركات تتعامل بالربا أخذاً وإعطاءً كما هو حال كثير من الشركات المساهمة التي ينص في أنظمتها على أن من موارد الشركة الإقراض والاقتراض بالربا.
والنصوص الشرعية من كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – صريحة في تحريم الربا تحريماً قاطعاً لا شك فيه. ومن المسلَّم به عند أهل العلم أن فوائد البنوك هي من الربا المحرم ( فقه التجار المسلم ۱/۱۳۱ ) .
و جاء في المعاملات المالية المعاصرة

هذا وفي حالة توافر شركات مساهمة تسد الحاجة وتلتزم بعدم التعامل بالربا أخذاً وإعطاءً يجب على المسلمين عدم التعامل مع الشركات المساهمة التي تقترض بالربا عند الحاجة وتودع أموالها بفائدة. المعاملات المالية المعاصرة ص 170.
و الله سبحانه و تعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email