ايا د ماشوم کانګي (استفراق) بي نمازه دي ? که جواب لږ ژر راکړئ مهرباني به مو وي.

ثنا

ځواب

بسم الرحمن الرحيم

قیء يا استفراق يا ګانګې د جمهورو فقهاء (الحنفية والشافعية والحنابلة ) په نزد نجس دی .

جاء في الموسوعة الفقهية (34/87) :

” اختلفت الآراء في طهارة القيء ونجاسته . فيقول الحنفية والشافعية والحنابلة بنجاسته ، ولكل منهم تفصيله , وبذلك يقول المالكية في المتغير عن حال الطعام ، ولو لم يشابه أحد أوصاف العذرة . واستدلوا بقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا عمار إنما يغسل الثوب من خمس : من الغائط , والبول , والقيء , والدم , والمني ) ” انتهى .

که د ماشوم استفراق دومره وو چې خوله يې ور باندې ډکيږي (ګر چې علماء په دې باره کې اختلاف لري ) لکن صحيح دا ده چې پليد او نجس دی او د هغه څخه کم نجس نه دی او که د يو درهم څخه اضافي وي لمونځ ور سره نه ادا کيږي .

وفی‌ التجنیس:

« الصَّبِيِّ ارْتَضَعَ من امِّهِ، ثم قَاءَ فَأَصَابَ ثِيَابَ الْأُمِّ، إنْ كان ملء فيه فهو نجس؛ فإن زَادَ عَلَى الدِّرْهَمِ يمَنَعُ جواز الصلوة. و روي عن ابي حنيفة رحمه الله انه لايمنع ما لم يفحش لانه يتغير من كل وجه فكانت نجاسته دون نجاسة البول، بخلاف المرّة لأنها متغيرة من كل وجه. كذا ذكر في غريب الرواية لابي حنيفة رحمه الله و هو الصحيح و ان كان اقل من ملء فيه فليس بنجس». (جامع احكام الصغار: 1/8).

«(قَوْلُهُ : ذَكَرَهُ الْحَلَبِيُّ ) أَيْ فِي شَرْحِ الْمُنْيَةِ الْكَبِيرِ ، حَيْثُ قَالَ : وَالصَّحِيحُ ظَاهِرُ الرِّوَايَةِ أَنَّهُ نَجَسٌ لِمُخَالَطَتِهِ النَّجَاسَةَ وَتَدَاخُلِهَا فِيهِ بِخِلَافِ الْبَلْغَمِ .ا هـ. أَقُولُ : وَ حَيْثُ صُحِّحَ الْقَوْلَانِ فَلَا يُعْدَلُ عَنْ ظَاهِرِ الرِّوَايَةِ ، وَلِذَا جَزَمَ بِهِ الشَّارِحُ.» (رد المحتار 1/102 ط)

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email