باعرض سلام و احترامات به شما و با تشکر فراوان از زحمات خستگیر ناپذیر شما اینجانب ایمل باشنده ولایت کابل یک سوال داشتم امید است که جواب ان را برایم بدهید و ان اینست که گذاشتن دندان های ساختگی در داخل بیره در گوشت از نظر اسلام چی حکم دارد, ایا کدام مشکل هست یا خیر؟
با احترام
ایمل

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د غاښونو ډکول او د غاښونو کرل په متحرک ډول وي يا دايمي په اتفاق د معاصرو فقهاؤ جايز دي ځکه دا په خلق الله کې تغير نه دی بلکي د له منځ تللی اندام د درملنې يو شکل دی چې د امراضو د مخنوي د پاره د ضرورت په وجه تر سره کيږي .

او ددې غاښونو سره د فات شوي کس دفن کول جايز دي د هغه ايستلو ته ضرورت نشته .

و  في  شرح‌التنويـر:

«‌ولا  يشد  سنّه  المتحرك  بذهب  بل  بفضة‌،  وجوّزهما  محمد»‌.  وجاء  في‌الرد  تحت  قول‌الشا‌رح:

«(‌قوله‌:  المتحرك‌)  قيد  به  لما  قا‌ل  الكرخي:  اذا  سقطت  ثنية  رجل  فا‌ن  ابا‌حنيفة  يكره  أن  يعيدها  و  يشدّها  بفضّة  او  ذهبٍ  و  يقول  هي  كسن  ميتة  ولكن  يأخذ  سن  شاة  ذكية  ليشدّ  مكا‌نها‌،  وخا‌لفه  ابويوسف‌،  فقا‌ل‌:  لابأ‌س  به  ولا  يشبه  سنه  سن  ميتة‌،  ‌استحسن  ذلك  وبينهما  فرق  عندي  وان  لم  يحضرني  اهـ  ا‌تقا‌ني‌.  زاد  في  التا‌تا‌رخا‌نيه‌:  فعل  بشـر  قا‌ل  ابويوسف‌:  سألت  ابا‌حنيفة  عن  ذلك  في  مجلس‌آخر،  فلم  ير  با‌عا‌دتها  بأ‌ساً.  (‌قوله‌:  و  جوزهما  محمد)  اي  جوّز  الذ‌هب  و  الفضة‌،  اي  جوّز  الشّدّ  بهما‌.  واما  ابويوسف  فقيل  معه  وقيل  مع‌الما‌م‌»‌.(رد  المحتار:  5/255  ط  كويته)

و جاء فی فتاوی الاسلام سوال جواب :

لا حرج في زراعة السن المصنوع من التاج الخزفي محل السن المكسورة ، سواء كانت الزراعة دائمة أو مؤقتة .
ولا حرج أيضاً من بقائها بعد موت الإنسان ، فليس هناك محذور آخر من دفن الإنسان بسن صناعي .
ولا يلزم نزع السن الصناعي أثناء الوضوء أو الغسل ، كما يظن بعض الناس ؛ لأنه يكفي في المضمضة إدارة الماء في الفم .
وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : خلع الأسنان وجعل مكانها أسنانا جديدة ، هل هو من تبديل خلق الله ؟ .
فأجابوا : ” لا بأس بعلاج الأسنان المصابة أو المعيبة بما يزيل ضررها أو خلعها ، وجعل أسنان صناعية في مكانها إذا احتيج إلى ذلك ؛ لأن هذا من العلاج المباح لإزالة الضرر ، ولا يدخل هذا في تبديل خلق الله كما فهم السائل ؛ لأن المراد بالفطرة في قوله تعالى: ( فطرة الله التي فطر الناس عليها لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ) الروم/30 دين الإسلام ” انتهى “فتاوى اللجنة الدائمة” (25/15)
وجاء فيها أيضا (25/57) : ” لا بأس بأن تعالج أسنانك لدى طبيب مختص بإزالة التشويه عنها، واستبدال ما تعيَّب منها بأسنان صناعية، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( نعم، يا عباد الله تداووا، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء . أو قال: دواء إلا داء واحدا . قالوا: يا رسول الله، وما هو؟ قال: الهرم ) قال أبو عيسى [الترمذي] : وفي الباب عن ابن مسعود، وأبي هريرة، وأبي خزامة عن أبيه، وابن عباس، وهذا حديث حسن صحيح ” انتهى .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجوز استعمال الأسنان الصناعية في الفم عند سقوط الأسنان الطبيعية وذلك للحاجة لها ؟
فأجاب : ” يجوز للإنسان إذا سقطت أسنانه أن يستعيض عنها بأسنان أخرى صناعية ؛ لأن ذلك من إزالة العيب ، كما أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة رضي الله عنهم الذي انقطع أنفه أن يتخذ أنفاً من فضة فأنْتن ، فأذن له أن يتخذ أنفاً من ذهب ، فاتخذ أنفاً من ذهب . كذلك أيضاً الأسنان إذا سقطت فللإنسان أن يضع بدلها أسناناً صناعية ، ولا حرج عليه في ذلك ” انتهى من “فتاوى نور على الدرب”.
والحاصل أنه لا حرج على والدتك في زراعة السن الصناعية بصفة دائمة .
والله أعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email