د ټوپک ذبحه څه حکم لري ؟

دټوپك په ښكاركي اختلاف ده
(مسئله)  د توفك په ښكار كي ډير اختلاف ده دعامو فقهاؤ په نزد د توپك ښكار حرام ده  دلايل لاندي ذكر دي اودغه قوي قول هم ده
۱- ولايخفى  ان الجرح بالرصاص انما هو بالاحراق والثقل بواسطة اندفاعه العنيف اذ ليس له حدفلا يحل وبه  افتى ابن نجيم  (درالمحتار ۱۰ج۶۹ص)
۲- سوال حيوان مجروح شده تفنګ باتسمية كه بغير ذبح مرده حلال است ياحرام__جواب حرام است في فتاوى قاضي خان ولايحل صيد    البندقة والحجر والمعراض والعصا  ومااشبه ذلك وان جرح ذلك
وفى الفتاوى النيرينية سئل عمن اصطاد طيورا ببندقةالرصاص والطين هل يحل اكلها ام لا_اجاب لايحل اكلها (قاسميه ۱۳۰ص)
۳-  شخص بسم الله ګفته به بندوق جانور اشكار نمود وان جانور بضرب بندوق مرده ظآهر است كه خوردن ان حرام مي باشد  قال في الدرالمختار في كتاب الصيد ولايخفى  ان الجرح بالرصاص انما هو بالاحراق والثقل بواسطة اندفاعه العنيف اذ ليس له حدفلا يحل وبه  افتى ابن نجيم (قاسميه ۱۳۱ص)
۴– سئل عمن اصطاد طيورا بالبندق الرصاص اوالطين هل يحل اكلها _اجاب لايحل اكلها _  (فتاوى ابن نجيم على هامش الغياثيه ۱۷۴ص)
(لكن ماذكره في الهدايه وغيرها ان الموت اذاكان مضافا الى الجرح بيقين كان الصيد حلالا واذاكان مضافا الى الثقل بيقين كان حراما وان وقع الشك ولايدري مات بالجرح اوالثقل كان حراما يقتضى الحرمة هنا
(وكان سيدي الشيخ محمدحامد رح يري ان الموت حصل بالثقل ويفتى بعدم الحل لان الرصاصة تندفع شكل لولبيّ فتزدادسرعتها فاذا اصابت الصيد مزقت السجة بثقلها الناتج عن شدة اندفاعها (فقه الحنفي في ثوبه الجديد(۵ج۲۴۷ص)

او بعض علماء بياجواز وركړي او دوي وائي په هغه وخت كي چه كوم ممانعت راغلي وو هلته هغه رقم توپك وو چه لوټي به ئي وراچولي هغه به ئي غورځولي نودهغوي رايه په خپل ځاي صحيح ده اواوس زمانه كي چه كومي مرمي جوړي شوي دي هغه ديوي تيري سلاح څخه هم په ښه طريقه وينه روانه  ولاي شي
۱- علامه صنعاني ليكلي اوجوازي وركړي
واما البنادق المعروفة الان فانها ترمي بالرصاص فيخرج وقدصيرته النار البارود كالنيل فيقتل بحده لابصدمه فالظاهر حل ماقتله (سبل السلام ۴ج۱۸۵ص)
۲- علامه شوكاني صاحب  هم  روابولي اوليكلي دي (واما البنادق المعروفة الان وهي بنادق الحديد التي تجعل فيها البارود والرصاص ويرمى بها فلم يتكلم عليها اهل العلم لتاخر حدوثها فانها لم تصل الى الديار اليمنية الافي المآة العاشرة من الهجرة وقدسالني جماعة  من اهل العلم عن الصيد بهااذامات ولم يتمكن الصائد من تذكيته حيا والذي يظهر لي انه حلال لانهاتخرق وتدخل في الغالب من جانب وتخرج من الجانب الاخر( تفسير فتح القدير ۲ج۹ص)
۳- ان القتل بالبندقة الرصاص عمدلانها من جنس الحديد وتجرح فيقتص به لكن اذا لم تجرح لايقتص به على رواية الطحاوي انتهى
ومقتضاه حل الصيد بها تامل نقل الحاذمي في حواشي الدررعن فتاوۍ علي افندي الحل معللا بان النار تعمل عمل الزكاة في الحيوان (تقرير الرافعي ۱۰ج۷۰ص)
۴- الصيد جائز سواء كان باالالات جارحة كالرمح والبندوقية  (المجلة الاحكام ص۲۹۴)
۵- ولايجوز اكل ماقتله البندوقة لانه قتله بشدة النار وليس له حدة وهكذا في المتون وروي عبدالله بن عبدالعزيز عن استاذه انه يجوز هذا هو الصحيح وهو المختار وعليه الفتوى وحمل كلام صاحب الكنز على البندقة من الطين وكلام الينابيع على البندقة من الرصاص شرح تحفة الملوك (نورالهدى ۴۰۶ص)
۶- ثم فصل الدسوقي فقال الحاصل  ان الصيد ببندق الرصاص لم يوجد فيه نص للمتقدمين لحدوث الرمي به بحدوث البارود في وسط الثامنة
واختلف فيه المتاخرين فمنهم من قال بالمنع قياسا على بندوق الطين ومنهم من قال بالجوازلمافيه من الانهار والاجهاز بسرعة الذي شرعت الذكاةلاجله وقياسه على بندوق الطين فاسد لوجود الفارق وهووجود الخزق والنفوذ في الرصاص تحقيقا عدم ذلك في بندق الطين وانما شانه الرض والكسر(الموسوعة الفقهية ۲۸ج۱۳۶ص)
شكوڼ كنيت ابوسفيان ده
(مسئله)  شكوڼ كنيت ابوسفيان ده او ابوشوك ده اوابودلدل هم ورته وا ي بعض خلك واي شكوڼ اګركه حلال ده خو رنګ يي دمردارده خوپه حقيقت كي هم  حرام ده ځكه دا د خبائثو څخه ده په عربي كي ورته قنفذ واي  اومتل هم په داشكل ده شكوڼ كه حلال شي  بيائي هم رنګ دمردارده
( قالوا  ا لحنفيه والحنابله قالوا يحرم اكل القنفذ صغيرةوكبيرة (فقه على المذاهب الاربعة ۲ج۳ص)كفايةالمفتي ۹۱۴۱ جوهرة النيره۲ج۲۷۹ص)حيات الحيوان ۳ج
تازان چه دپسرلي په اخيروشپوكي پيداكيژي
(مسئله)   تازان چه د پسرلي په اخيرو شپوكي پيداكيږي اويوڅه وخت وي بيا ورك شي نو دجراد له تعريف څخه معلوميږي چه دجرادپه اقسامو كي نه دي نو ځكه حرام دي (احسن الفتاوى ۷ج۴۰۱ص)

و الله اعلم

مفتی موسی کليم دانش الغزنوي

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

ځواب دلته پرېږدئ

آن لاين اسلامي لارښود حفظها الله په افغانستان کې د اهل سنت والجماعت (مذهب امام ابوحنيفه رحمه الله ) د ديني څيړنو او تحقيقاتو يوه معتبره پاڼه ده چې هدف يې ټولنې ته د شرعي اوامرو رسول د کفر ، شرک ، بدعت او ټولو نا روا کړنو پر وړاندې په دلائلو ولاړه کلکه مبارزه ده دا پاڼه کاملاً شخصي ده او مصارف يې کاملاً شخصي د انفاق فی سبيل الله څخه دي