مسلمانانو ته جايزه ده چې د عيسويانو د کرسمس په وخت کې کوم دوکانونه چې په خپلو اجناسو باندی يو اندازه ارزاني راولي

 يو څه شي واخلی کوم چې دوکاندارانو ارزانه کړي وي؟ 

 که يو عيسوی د کرسمس په وخت کې يو څه د تحفی په شکل مسلمان ته ورکړي نو ايا دا تحفه مسلمان ته جايزه ده چې قبوله یی

کړي. که ځواب مو هو وی نو که چا يو څه اندازه پيسي د تحفی په شکل د يو کافر يا يو عيسوی نه قبولي کړي وي نو په هغي بايد

څه وکړي؟

حيات شيرزاد – سويډنډ

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د کريسمس په خاطر د ازرانه اجناسو د اخيستلو څخه ځان ساتل په کار دي ، همدارنګه د کفارو لخوا د کريسمس په احترام د تحفو قبلول جايز نه دي ځکه دا سې کول د کفري شعائر احترام دی .

تفصيل دلته وګورئ   http://www.dawat610.com/archives/1793

د کفارو د هديه قبلول نظر په دوو دليلونو حرام دي

۱- دا امور غير مشروع ، بدعات د کفارو سره تشبه ده او زمونږ په دين کې هيڅ اصل نه لري .

۲- د تحفې قبلول د هغوی په کفري شعائرو باندې د رضامندۍ معنی ورکوي او همدارنګه د تحفې قبلول د هغوی په کفري شعائرو کې د ګډون معنی لري .

مسلمان به  د داسې اعمالو ځان ساتي

او که چا په کريسمس کې د کفارو تحفې قبلې کړی وي هغه به د ګناه څخه د خلاصون په نيت پر فقيرانو وويشي .

شيخ محمد صالح المنجد په خپل سايټ الاسلام سوال جواب کې ليکي :

الحمد لله

الاحتفال بميلاد الإنسان وجعله عيدا يعود كل عام ، بدعة محدثة ، وتشبه بالكفار ، ولهذا يحرم الاحتفال به سواء فعل على وجه العبادة أو العادة .

وقد أحسنت في عدم الاحتفال به ، ونسأل الله أن يجزيك على ذلك خيرا .

وإذا كان أهلك يقيمون هذا الاحتفال فإن المطلوب منك أمران :

الأول : بذل النصيحة لهم ، وبيان أن هذا من الأمور غير المشروعة في ديننا .

الثاني : عدم المشاركة في الاحتفال ، وتجنب ما يفهم منه الرضى والإقرار .

وهذا الضابط يعينك فيما يتعلق بالهدايا التي تقدم لك ، وفي الأكل من الطعام أو الحلوى التي تصنع بهذا الخصوص .

فالأصل ألا تقبلي شيئا من الهدايا التي جيء بها لهذه المناسبة ، سواء قدمت لك في نفس اليوم أو بعده ؛ لأن قبولها فيه إقرار للمناسبة ، وإعانة على الاستمرار فيها ، فتعتذري عن قبولها بأسلوب حسن ، فإن خشيت فساد العلاقة بينك وبين صديقتك ، فبيني لها أنك تقبلين منها الهدية لأجل صداقتها ، لا أجل هذه البدعة ، مع إفهامها أنك لن تقبلي ذلك مستقبلا ، ولن تهدي لها في عيد ميلادها .

وما صنع من الطعام أو الحلوى لخصوص هذه المناسبة ، يتأكد اجتنابه ، لأن صناعته والأكل منه جزء من شعائر الاحتفال ، فعدم أكلك منه يعني الإنكار الواضح للبدعة ، وقد يكون سبببا في إقلاعهم عنها .

و الله سبحانه تعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email