محترمو د اسلامی لارښود مسؤلینو اسلام علیکم ورحمت الله وبرکاته ! زما سوال دادی چی مونږ یوځای څوکورونه اوسیږو ولی جومات نلرو او خپل دکلی جومات ته هر وخت رسیدګی نشو کولای اوس دیوه خام اوکوچنی جومات وس خولرم ولی د یوه لیږ غټ او برابر جومات وس نلرم اوس زما پوښتنه داده چی آیا زما لپاره دا جواز شته چی زه ددی جومات لپاره چنده یا له مالداره خلکو څخه دجومات دجوړولو لپاره کومک وغواړم او کنه که د اسلامی اصولو او احادیثو په رڼا کی جواب راکړۍ دابه مو مهرباني وی وسلام .

الحاج غلام حبیب نظامی – پکتيکا

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د جومات جوړولو په باره کې په قرآنکريم او سنتو کې ډير فضائل راغلی دي جومات جوړول د ايماندارو خلکو کار دی او په جومات کې خپل مال خرچ کول صدقه جاريه ده :

 قال الله تبارک وتعالی : إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ. [التوبة:18]

ژباړه : يقيناً د الله جل جلا له  جوماتونه هغه څوک ابادوي چې پر الله جل جلا له  او آخرت ايمان ولري لمونځ کوي زکات ورکوي او له الله جل جلا له  پرته ( له بل چا څخه ) نه وويريږي نو هيله ده چې غسې کسان د سمې لارې موندونکي وي .

په دې باره کې پوره تفصيل دلته وګورئ http://www.dawat610.com/archives/3550

د جومات ودانولو د پاره صدقه غوښتل يا اعانه ټولول جايز دي ځکه د صدقي طلب او غوښتل له جناب رسول الله صلی الله عليه وسلم څخه ثابت شوي دي په دليل د دغه حديث شريف :

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحًى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ فَوَعَظَ النَّاسَ وَأَمَرَهُمْ بِالصَّدَقَةِ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ تَصَدَّقُوا فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ…) رواه البخاري (1462)

د فرانسي له يو ښار څخه مسلمانانو جومات ته د اعانې ټولولو په اړه له فتاوی الاسلام سوال جواب څخه پوښتنه کړی ده چې د جومات جوړولو له پاره د خلکو څخه صدقه غوښتل څه حکم لري ؟

فتاوی الاسلام سوال جواب ليکي : جومات جوړول او په هغه کې مال لګول د الله تعالی له لويو نږدې کونکو اعمالو څخه دی ، او دا چې نور کسان هم په هغه کې را شريک کړ شي د نيکۍ او تقوی په کار يو له بله مدد کول دي .

داسې کول جايز دي څه باک نه لري ځکه د رسول الله صلی الله عليه وسلم څخه د طلب صدقات عمل ثابت شوی دی .

السؤال:
نحن نقطن في بلدة صغيرة في فرنسا ، والبلدية أعطت للمسلمين قاعة صغيرة لأداء الصلاة , فصار المسئولون عن هذه القاعة من المسلمين يطلبون من الناس الصدقة لبناء مسجد حقيقي , فيذهبون للأسواق لطلب الصدقة ، وذلك كل يوم تقريبا ، وكل جمعة ، وفي التراويح .. يطلبون من المصلين أن يتصدقوا بالمال ، حتى إنهم يقولون : اشتر متر مربع لوالديك ، أو لنفسك ، أو لزوجتك … يلحون في الطلب ، حتى قد يتصدق البعض رياء …
هل يجوز لهم أن يلحوا هكذا ، ويحرجوا المصلين في كل مرة ؟

الجواب :
الحمد لله
بناء المساجد والإعانة عليه من القربات العظيمة عند الله ، وهكذا المشاركة مع الغير في بناء هذه المساجد هو من التعاون المشروع على البر والتقوى .
وإذا كان الأمر في بلاد الغرب ، أو غيرها من بلاد الكفار ، ازدادت أهمية المعاونة في ذلك ، لما يغلب هناك من حاجة المسلمين إليه ، وما فيه من تيسير أداء العبادة على المقيمين في هذه البلاد ، ترغيب الناس في شعائر الإسلام ، وكثيرا ما يسهم ذلك في دخول الكفار إلى الدين .

فينبغي للمسلمين هناك أن يتعاونوا على هذا الأمر؛ حتى يظهروا دينهم لغير المسلمين…ولا مانع من طلب الصدقات لبناء مسجد أو لغيرها من حاجات المسلمين، سواء كان في المسجد أو الأسواق أو في غير ذلك من مجتمعات الناس.
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحًى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ فَوَعَظَ النَّاسَ وَأَمَرَهُمْ بِالصَّدَقَةِ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ تَصَدَّقُوا فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ…) رواه البخاري (1462)

على أنه ينبغي أن يكون طلب الصدقات من غير إحراج للآخرين، إو إلحاح عليهم في المسألة ، بل هدي النبي صلى الله عليه وسلم في مثل ذلك أن يدعو الناس ويندبهم إليه ندبا عاما ، ويبين لهم فضل المشاركة فيه ، أو المسارعة إليه ، ثم تترك النفوس إلى ما وفقها الله إليه ، ولا بأس إن كان لأحد القائمين على ذلك ببعض الناس صلة أن يطلب منه طلبا خاصا ، لكن كما قلنا من غير استحياء له ، ولا إلحاف في مسالته ، أو مشقة عليه .

والله أعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email