السلام علیکم!
زماپوشتنه داده چی ددینی کتابونو لوستل د بی اودسی په حالت کی جواز لری او که نه؟ لکه معارف الحدیت یا نور دینی کتابونه چی په کی ایات او احادیت وی

محمد صابر

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د اوداسه څخه بغير د قرآنکريم مسح کول جواز نه لري ، همدارنګه د راجح قول له مخې تفسير شريف هم د قرآنکريم حکم لري ، لقوله سبحانه وتعالی : لا يمسه إلا المطهرون ...(الواقعة -80)  

مګر نور شرعي کتابونه لکه : احاديث ، فقه و غيره بې اودسه مسح او لوستل باک نه لري .

و فی البحر رخص المس باليد الکتب الشرعیة (البحر الرائق ۱/ ۲۱۲ ) .

و اعتبر أكثر الحنَفيّةُ و الشافعيّة بالقلة والكثرة في الحكم ، فإن كان القرآن مماثلاً لنص التفسير أو أكثر منه كما في بعض كتب غريب القرآن ، و مختصرات التفاسير حرم مسه على غير طهارة ، و إن كان التفسير أكثر جاز مسّه مع الحَدَث .
و هذا هو الراجح بحُكم العُرف الذي يُرجّحُ الغالبَ ، و لأن النبي صلى الله عليه وسلم بعث دحية الكلبي بكتاب فيه آية إلى قيصر ، كما في الحديث المتفق على صحته عن ابن عبّاسٍ رضي الله عنهما .
و عليه فلا بأس في مسّ المحدث كُتُبَ التفسير إذا كان معظمها من غير القرآن الكريم ، كالموسوعات و المطوّلات ، إذ إنّ المتعارف عليه كونه كتباً ، و ليست مصاحف ( على المعنى الاصطلاحي ) ، أمّا كتب الغريب ، و مفردات القرآن ، و مختصرات التفاسير ( كالجلالين و نحوه ) فحكمها حُكم المصاحف ، و لا يحلّ مسّها إلا لطاهر ، و الله تعالى أعلم و أحكم (صويد الفوائد ).
و الله اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email