د بيت المال په جايداد کې جومات جوړول

سلامونه اواحترامات
پوشتنه: د دولت په جایداد کی جومات جوړول کله چه خلک ناتوانه وی چه د جومات لپاره زمکه واخلی.

– دجومات دجورولولپاره دپیسوقرض ورکول کله چه دخلکونه تولی شی بیرته ورکول شی
هیله ده دشریعت په رناکی جواب راکری

سميع الله – وزارت ماليه

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

اول : د بيت يا اوقافو په پيسو او جايداد کې جومات جوړول جايز دي ځکه بيت المال د مسلمانانو په عامه مصالحو کې مصرفيږي او د عامه مصالحو څخه يو هم جومات دی ، د بيت المال په جايداد کې د جومات جوړول په دې شرط جايز دي چې د بيت المال د مسئولينو اجازت وي او معامله کاملاً حلاله وي سودي و غيره نه وي .

احکام المساجد فی شريعة اسلامية ليکي :

كتب عمر بن الخطاب رضی الله عنه  إلى سعد لما بلغه أنه قد نقب بيت المال الذي بالكـوفة: ” انقل المسجد الذي بالتـمارين، واجعل بيت المال في قبلة المسجد، فإنه لن يزال في المسجد مصل “. وكـان هذا بمشـهد من الصحـابة، ولم يظهر مـا يخـالفـه، فكـان كالإجماع

وشرح فتح القدير لابن الهمام (5 / 445).

الأَولى من المال ما كان طيباً كسبُه، يخرجه صاحبه بنية صالحة خالصة يبتغي بذلك وجه الله تعالى ليكون ذلك سبباً لقبوله من الله تعالى فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أيها الناس إن الله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً… الحديث)) رواه مسلم برقم (1015).

دوهم : غوره دا ده چې جومات په نغدو پيسو جوړ شي مګر که د قرض د پاره ضرورت پيدا شي او دا ګمان وي چې قرض به په خپل وخت ادا کيږي باک نه لري په شرط ددې چې قرض حسن وي نه ربوي ، مګر که د قرض د نه ادا کولو او يا ځنډولو وېره وي داسې کول جايز نه دي ځکه د قرض په نه ادا کولو سره سخت وعيدونه دي ، انسان په خپل وس مکلف دی لقوله سبحانه وتعالی : فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها .

اسلام ويب ، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف  ليکي :

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا كانت عندك القدرة المادية على السداد فلا حرج عليك أن تقترض من أجل أن تبني مسجدا، فقد ورد الترغيب في بناء المسجد ورُتِّبَ عليه الثواب الجزيل، ففي صحيح مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من بنى مسجدا لله بنى الله له في الجنة مثله”.

وإذا كنت تعلم من نفسك، أنك قد تعجز عن السداد في أي مرحلة من المراحل، وأنك بهذا القرض ستعرض أموال الناس للضياع، وسيجرك القرض إلى أن تخلف المواعيد وغير ذلك من الأمور التي تترتب على عدم القدرة بسبب العجز عن سداد الديون، فإن الذي ينبغي عليك هو عدم الاقتراض من أجل بناء هذا المسجد، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها، والله سبحانه تعالى لا يتقرب إليه بعمل فيه ظلم لأحد، والله تعالى أعلم.

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

آن لاين اسلامي لارښود حفظها الله په افغانستان کې د اهل سنت والجماعت (مذهب امام ابوحنيفه رحمه الله ) د ديني څيړنو او تحقيقاتو يوه معتبره پاڼه ده چې هدف يې ټولنې ته د شرعي اوامرو رسول د کفر ، شرک ، بدعت او ټولو نا روا کړنو پر وړاندې په دلائلو ولاړه کلکه مبارزه ده دا پاڼه کاملاً شخصي ده او مصارف يې کاملاً شخصي د انفاق فی سبيل الله څخه دي