salamona aw niki hili mi wa mani zama pokhtana dada ka yaw kas da bal malk na khapal asle watan ta paisi walige da qurbani da para aya da jaiz da qurbane kige aw kana ma makhki ham da tapos karai da kho tar osa jawab nada ragalia hila da chi jawab raki wa salam sadat la dubai sakha

sadat

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د قربانۍ د پاره بل ځای ته پيسې ليږل تر څو په دغه پيسو باندې قرباني وکړي او د هغه غوښې صدقه کړي ، يعنې د قرباني د پاره وکيل نيول جايز دي ، مګر که څوک د قربانۍ پيسې بل چا ته يا بل ځای ته وليږي چې هغه پر فقيرانو صدقه کړي ، په داسې کولو سره قرباني نه ادا کيږي ځکه د قرباني د پاره د څاروي ذبحه شرط ده .

فإن كان قصد السائلة بإرسال ثمن الأُضحية إلى من ذكرت للنيابة عنها في شراء الأُضحية لها وذبحها عنها ومن ثم التصدق عليهم بلحمها فهذا جائز لا شيء فيه لجواز التوكيل في الأُضحية، وعدم اشتراط ذبحها في مكان المضحي أما إن قصدت بإرسال الثمن إليهم هو التصدق عليهم بثمن الأُضحية فهذا غير مجزئ عن الأُضحية؛ لأن المقصود إراقة الدم. قال صاحب بدائع الصنائع: ومن شروطها ألا يقوم غيرها، حتى لو تصدق بعين الشاة أو قيمتها في الوقت لا يجزيه عن الأُضحية؛ لأن الوجوب تعلق بالإراقة، والأصل أن الوجوب إذا تعلق بفعل معين أنه لا يقوم غيره مقامه، كما في الصلاة والصوم وغيرهما. انتهى. (بدائع الصنائع – مرکز الفتاوي اسلام ويب ).

همدارنګه د قربانۍ وروسته د قربانۍ د غوښو نقلول بل هيواد ته تر څو پر بې وزله مسلمانانو وويشل شي جايز دی په هغه صورت کې چې ددې ملک خلک مالداره وي او د بل ملک خلک بې وسه وي .

أحكام الأضحية  علی مذاهب الاربعة ليکي :

ويجوز نقلها إذا استغنى أهل بلد المضحي ، بأن كثرت الأضاحي ، وقلَّ عدد الفقراء فيصح نقلها إلى بلد آخر ، فيه المسلمون أكثر حاجة  ،كما يفعل بعض أهل الخير من المسلمين في دول الخليج وغيرهم ، الذين يوكلون لجان الزكاة في فلسطين بشراء وذبح أضحاياتهم ، وتوزيعها على المحتاجين ، وذلك نظراً لكثرة الأضاحي في بلدانهم ،  وقلة المحتاجين لها هناك ، ولقلة الأضاحي في فلسطين وكثرة الفقراء والمحتاجين فيها .

 وكذلك يجوز للمضحي المغترب عن أهله ووطنه ، أن يوكل في شراء وذبح أضحيته في بلده ، وتوزيعها على أقاربه وأهل بلدته المحتاجين . (احکام اضحية علی مذاهب الاربعة ) .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email