که یو امام غریب او پرته د اجوری له تعین څخه په تراویح لمانځه کی د قرآنکریم ختم وکړی او بیا ورسره خلک دالله (ج) د رضاء په خاطرڅه کومک وکړی امام او یا قاری ته یې اخیستل جایز دی او کنه؟

اسرارالحی – د ننګرهارپوهنتون: د استادانو فامیلی

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د امام ابوحنيفه رحمه الله په نزد په طاعاتو لکه د قرآنکريم تعليم ، اذان او امامت باندې اجرت اخستل جايز نه دي .

د امام شافعی او امام احمد په نزد په طاعاتو باندې لکه د قرآنکريم تعليم ،اذان او امامت باندې اجرت اخستل جايز دي .

پخوا به د دين د تعليم ورکونکو ،امامانو او مؤذنينو تنخواګانې د بيت المال نه مقررې وې او خلکو به په اطمنان سره کار کولو ځکه چې بيت المال هسې هم د عامه خريه کارونو د پاره وي ،يو څه وخت وروسته اسلامې سلطنت ختم شو د مسلمانانو پاچاهانو د بيت المال څخه د بې حده او بې ځايه مصرف په وجه د امامت او ديني مدرسينو تنخواګاني کټ کړی يا يې کمې او محدودې کړې ، څرنګه چې دوی هم د ژوند ضروريات درلودل نو نورو کسبونو ته يې مخ کړه ، نو کله چې په جومات کې امام مقرر نه وي د جومات انتظام صحي نشي کيدای او داسې نور .

نو متأخينو فقهاؤ ددې شرعي ضرورت په وجه دا فتوا ورکړه چه د ضرورت په وخت کې په طاعاتو باندې اجرت اخستل جايز دي . د قرآنکريم ،حديث او فقهې په تعليم ،آذان او امامت باندې اجرت اخستل يې تصريح کړ ځکه چې دا داسې څيزونه دي چې ددې د بقا نه بغير د دين حقيقت پاتې کيدل مشکل وي (کفايت المفتي ج۷ ص ۳۸۰ )  .

وبعض مشائخنا رحمهم الله تعالی استحسنوا الاستئجار علي تعليم القرآن اليوم لظهور التوالي في الامور الدنية ففي الامتناع تضييع حفظ القرآن وهليه الفتواي كذا في الهداِية و عالمگيري .

مګر د قرآن په تلاوت ، وعظ او نصيحت باندې اجرت اخستل حرام دي

وبعض مشائخنا رحمهم الله تعالی استحسنوا الاستئجار علي تعليم القرآن لظهور التوالي في الامور الدنية ….. فهذا ما افتی به المتاخرين ……. مخالفين ماذهب اليه امام وصاحباه …… بالضرورة فی عدم جواز الاستئجار علی تلاوة ( ردالمختار کتاب الاجارة ۵۶.۵۵.۶ ) .

 کفايت المفتي ليکي : مګر که مخکې د څه منلو نه علاوه او د خپله انده څه پيسی ورکړل شي باک نه لري ځکه دا اجره نه بلکې هبه بلل کيږي (کفايت المفتي ج ۲ ص ۱۴) .

د سعودي عربستان قرآن کمپلکس طباعة المصحف الشريف د حنفي فقهاء په حواله ليکي :

اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد: أن العلامة ابن عابدين نص[ في تنقيح الحامدية بصحيفة 126، جزء ثاني، طبعة أميرية سنة 1300 هـ]: على أن عامة كتب المذهب من متون وشروح وفتاوى، كلها متفقة على أن الاستئجار على الطاعات، لا يصح عندنا. واستثنى المتأخرون من مشايخ بلخ تعليم القرآن، فجوزوا الاستئجار عليه، وعللوا ذلك في “شروح الهداية” وغيرها بظهور التواني في الأمور الدينية وبالضـرورة، وهي خوف ضياع القرآن؛ لأنه حـيث انقطعت العطايا في بيت المال، وعدم الحرص على الدفع بطريق الحسنة، يشتغل المعلمون بمعاشمهم، ولا يعلمون أحدًا ويضيـع القرآن. فأفتى المتأخرون بالجواز لذلك.

واسـتثنى بعضـهم -أيضًا- الاستئجـار على الأذان والإمامة للعلة المذكورة؛ لأنهما من شعائر الدين، فـفي تفويتهمـا هدم الدين. فهذه الثلاثة مستثناة للضرورة، فإن الضرورات تبيح المحظورات.

إلى أن قـال: وقـال في “الهداية”: الأصل أن كل طاعـة يخـتص بهـا المسلم، لا يجوز الاستئجـار عليها عندنا لقوله -عليه السلام- : ( اقرؤوا القرآن ولا تأكلوا به )

فالاستئجار على الطاعات مطلقًا، لا يصح عند أئمتنا الثلاثة: أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد.  نور تفصيل

موقع الاسلام سوال جواب يې په اړه ليکي :

تلاوة القرآن من أفضل الأعمال قال الله سبحانه وتعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ ) فاطر / 29 . وقال صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ حرفًا من كتاب الله فله حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف ) رواه الترمذي ( 2910) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
فتلاوة القرآن عمل صالح وعبادة عظيمة ، مع التدبر والتفكر بآياته ، والعمل بما فيه من الأحكام ، وأخذ الأجرة على تلاوة القرآن لا تجوز ، لأن تلاوة القرآن قربة وعبادة ، وأخذ الأجرة على القرب والعبادات لا يجوز

الجنة الدائمة په اړه ليکي :

سؤال: نشاهد في كثير من بلاد المسلمين استئجار قارئ يقرأ القرآن، فهل يجوز للقارئ أن يأخذ أجرا على قراءته، وهل يأثم من يدفع له الأجر على ذلك؟

الجواب:
الحمد لله
“قراءة القرآن عبادة محضة، وقربة يتقرب بها العبد إلى ربه، والأصل فيها وفي أمثالها من العبادات المحضة أن يفعلها المسلم ابتغاء مرضاة الله، وطلبا للمثوبة عنده، لا يبتغي بها من المخلوق جزاء ولا شكورا، ولهذا لم يعرف عن السلف الصالح استئجار قوم يقرؤون القرآن للأموات أو في ولائم أو حفلات، ولم يؤثر عن أحد من أئمة الدين أنه أمر بذلك أو رخص فيه، ولم يعرف أيضا عن أحد منهم أنه أخذ أجرة على تلاوة القرآن، بل كانوا يتلونه رغبة فيما عند الله سبحانه، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم من قرأ القرآن أن يسأل الله به، وحذر من سؤال الناس، روى الترمذي في سننه عن عمران بن حصين أنه مر على قارئ يقرأ ثم سأل؛ فاسترجع ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من قرأ القرآن فليسأل الله به، فإنه سيجيء أقوام يقرؤن القرآن يسألون به الناس) .
وأما أخذ الأجرة على تعليمه أو الرقية به ونحو ذلك مما نفعه متعدِّ لغير القارئ فقد دلت الأحاديث الصحيحة على جوازه؛ لحديث أبي سعيد في أخذه قطيعا من الغنم جُعْلاً (يعني : أجرة) على رقية اللديغ، الذي رقاه بسورة الفاتحة، وحديث سهل في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم امرأة لرجل بتعليمه إياها ما معه من القرآن، فمن أخذ أجرا على نفس التلاوة أو استأجر جماعة لتلاوة القرآن فهو مخالف للسنة، ولما أجمع عليه السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم” انتهى .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن منيع ، الشيخ عبد الله بن غديان.
“فتاوى اللجنة الدائمة” (9/40) .

و الله اعلم

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email