یوه پوښتنه لرم چې په لاندې ډول ده ، د نایی (سلمانی) سره نکاح کول یا د هغې څخه  د جینې کول څه حکم لري آیا جایز ده کنه ؟

دویم د سلمانی دعوت قبلول یا ورسره یو ځای خوراک کول څه حکم لري

مننه – امجد له کابل څخه

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

ددې مسئلې په اړه مې د خپل مسلک د فقهاء کرامو اقوال و نه مودل ، د مرکز الفتاوي اسلام اليوم څخه په دې اړه پوښتنه شوې ده او په ځواب کې داسې ليکي :

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

زه چې ګورم ستاسو مشکل د ظاهري ديد او ظاهري شکل ته کتل دي نه دا چې هغه ته د شرعي لحاظ نظر وکړئ
رسول الله صلی الله عليه وسلم فرمايي : ” تنكح المرأة لأربع : لمالها ، ولحسبها ، ولجملها ، ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك ” متفق عليه . ښځه د څلورو شيانو په نظر کې نيولو سره انتخاب کړﺉ : مال او دارايي ، اصل او نسب ، ښايست او دينداري ، پس دينداره ښځه انتخاب کړه ، لاس دې په خاورو سپره شه (ابي هريره ) .

په ټولو کې د ديندارۍ صفت مهم دی نو کله چې کومه ښځه دينداره وي هغه که د سلمان لور وي يا د دوبي لور وي يا د کوم بل کسب کار ، د پلار کسب يې څه ضرر نه لري مهم دين دی .

رسول الله صلی الله عليه وسلم ځواناتو داسې نسبت کوي : “إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، … أخرجه الترمذي،

د مطلب خلاصه دا چې د سلمان د لور سره نکاح جايز ده داچې پلار يې د سلمانی صالون لري هغه جلا خبره ده ، که چيرې نجلی دينداره وي نو په الله تعالی توکل وکړئ ، و الله اعلم .

او سلمان سره د خوراک د نه کولو په اړه هيڅ شرعي ممانعت نشته .

هل يجوز الزواج من بنت الحلاق؟

بسم الله الرحمن الرحيم
كنت خاطباً، وكان والدها عنده صالون حلاقة، وكان الأهل يقولون: لا؛ إن والدها عنده صالون حلاقة، وتمت الخطوبة، وفي يوم الخطوبة كان الكل غير مرتاح؛ لأن أم البنت كانت نفسها تعمل فرحاً كبيراً، وفي الفرح قامت أخت العريس بإشكال غير سليم مع أم العروس، وبعد يوم واحد قامت مشكلة أن أم العريس ترفض الزواج بسبب أم العروس، ولكن البنت كويسه، وتم الفسخ من الناحيتين، وبعد فترة قام اتصال بين الابن والبنت، وزاد الحب بينهما، فما هو الحل هل يرجع أم لا؟ بالنسبة لعمل الوالد حلاق، هل يجوز أن يتزوج ابنته أم لا؟ الابن يعمل في معهد كبير، الوظيفة: مهندس دعم فني كمبيوتر، البنت تعمل في شركه كبيرة، فما هو الحل؟
ومع جزيل الشكر على حسن تعاونكم معنا.

الفتوى :

أجاب عن السؤال الشيخ/ خالد بن حسين بن عبد الرحمن
الجـواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:
إلى الأخ الفاضل محمد زيدان: – سلمه الله تعالى- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى أن مشكلتكم تتلخص في الشكليات والمظاهر، دون النظر إلى أي اعتبار شرعي آخر، يقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: “تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك” متفق عليه من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- فما دام أن الفتاة صاحبة دين فلا يضرها شيء سواء أكان أبوها حلاقاً، أو مكوجياً، أو أي مهنة أخرى، المهم الدين، وكذلك الأمر بالنسبة للشاب؛ قال – صلى الله عليه وسلم-: “إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير” أخرجه الترمذي، وغيره من حديث أبي حاتم المزني – رضي الله عنه- ولكن يبدو أن الدين هذا آخر شيء تفكرون فيه، هذا إن خطر على بالكم أصلاً، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وهذا للأسف عند كثير من الناس اليوم إلا من رحم ربي، وخلاصة القول: يجوز لك أن تتزوج هذه البنت رغم أن والدها عنده صالون حلاقة، الأمر الآخر: لا يجوز لك الاتصال بها، والتحدث معها ما دام أنه لا يربطك بها رباط شرعي واضح، إذا كانت البنت صاحبة دين فتوكل على الله، وأتمم الزواج، وعليك بإقناع أهلك بالأسلوب الحسن. هذا، والله أعلم، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

http://www.dawat610.com


هغه صورتونه چې په هغه کې د روژې پريښودل جايز دي

Print Friendly, PDF & Email