په اوسنی عصر (زمانه) کښی پر نارینه مسلمان باندی په څو کلنی کښی روژه فرض کیږی؟

نورمحمد د ارزګان ولایت د ترینکوټ ښار څخ

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

بلوغ هغه سن دی چې په هغه سن کې انسان د اسلامې شريعت له نظر مکلف بلل کيږي

د بلوغ علايم په لاندې ډول دي :

۱- د نارينه او ښځينه د پاره احتلام کيدل ( په شهوت سره انزال ) .

۲- د شرمګا د ويښانو شنه کيدل

۳- په ښځو کې د حيض  ښکاره کيدل.

د بلوغ سن :

د بلوغ په سن د فقهاؤ کرامو تر مينځ اختلاف نظر دی .

صاحبينو امام يوسف حنفي امام محمد حنفي ، امام شافعی او امام احمد په نزد د بلوغ سن پنځلس کاله دی

جاء فی موسوعة الفقهية : فيرى الشّافعيّة ، والحنابلة ، وأبو يوسف ومحمّد من الحنفيّة : أنّ البلوغ بالسّنّ يكون بتمام خمس عشرة سنةً قمريّةً للذّكر والأنثى ، كما صرّح الشّافعيّة بأنّها تحديديّة ، لخبر ابن عمر { عرضت على النّبيّ صلى الله عليه وسلم يوم أحدٍ ، وأنا ابن أربع عشرة سنةً فلم يجزني ، ولم يرني بلغت ، وعرضت عليه يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنةً فأجازني ، ورآني بلغت }

او د امام ابوحنيفه په نزد ۱۲ کاله دی .

جاء فی موسوعة الفقهية :

ويرى أبو حنيفة : أنّ البلوغ بالسّنّ للغلام هو بلوغه ثماني عشرة سنةً ، والجارية سبع عشرة سنةً لقوله تعالى : { ولا تقربوا مال اليتيم إلاّ بالّتي هي أحسن حتّى يبلغ أشدّه } قال ابن عبّاسٍ رضي الله عنه : الأشدّ ثماني عشرة سنةً . وهي أقلّ ما قيل فيه ، فأخذ به احتياطاً ، هذا أشدّ الصّبيّ ، والأنثى أسرع بلوغاً فنقصت سنةً .

 و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

 

 

Print Friendly, PDF & Email