سلامونه او نیکی د اسلامې لارښود چلونکو ته  الله پاک دی وکری چی دی شه صحت لرونکی وی. یوه پوستنه پیداشوه چی په لاندی ډول واضح شوی ده

په اوسنی عصر دی کورونو په باب ده لکه دوه دری یا 4 منزله کورونه چی معمولا پر هر منزل کی تشناب هم ضروری دی خو پوشتنه داده چی که پر لاندنی منزل کی قرآن شریف او دی پاس منزل کی یی تشناب وی نو دا به سه حکم لری ؟؟

مننه سیف الرحمن

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د حمام په دننه کې لمونځ کول او د قرآنکريم تلاوت کول جايز نه دي ځکه رسول الله صلی الله عليه وسلم له هغه څخه منع فرمايلی : الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام ) رواه الترمذي (الصلاة/291) ، في صحيح سنن الترمذي ( 262) يعنې ځمکه ټوله جومات ده (لمونځ ورباندې جايز دی ) بغير له حمام او هديرې يا قبر څخه .

تشناب د قضای حاجت ځای دی نو هلته نجاست وي او بل هر ځای چې دا ډول صفت ولري هلته لمونځ جايز نه ، ذکر او د قرآنکريم تلاوت کول جايز نه دي .
او تشناب چې تر سطحه يا غولي يا طبقې لاندې وي ، يا تر هغه پاس وي ،جلا سطحه ولري او بد بويي نه وي پدې سطحه باندې لمونځ کول ، ذکر او تلاوت جايز دي ځکه د لمانځه د پاره د مکان يا د لمونځ کولو د ظاهري سطحي پاکوالی شرط دی نه د ځمکی لاندې باطني پاکوالی ځکه رسول الله صلی الله عليه وسلم فرمايي : ( وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً ، فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل ) رواه البخاري( التيمم/323) (زما د امت د پاره ځمکه جومات او پاکه ګرځول شوی ده ، نو کوم ځوک چې هر ځای د لمانځه وخت و مومي هلته دې لمونڅ وکړي .
فتاوي اللجنة دائمة
—————————–
جاء النهي عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في بعض المواضع ومنها الحمام ، فإنه لا تجوز الصلاة فيه ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام ) رواه الترمذي (الصلاة/291) ، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي ( 262) ، والحمام هو كل ما يُتّخذ لقضاء الحاجة ، وكل ما كان هذا صفته فإنه لا تجوز الصلاة فيه ، وهذه الغرفة التي في طرفها حمام ـ لا تعتبر كذلك ما دام يوجد بينها وبين الحمام فاصل من دار وباب ونحو ذلك ـ فعلى هذا تصح الصلاة في هذه الغرفة ، لأن النهي عن الصلاة في الحمام لنجاسته غالباً . وهذه الغرفة ليست كذلك . والله أعلم .
ومما يدل على صحة الصلاة في هذا المكان وغيره من الأماكن قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً ، فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل ) رواه البخاري( التيمم/323) ، فتصح الصلاة فيه وكذلك تصح في المنتزهات ومواقف السيارات بشرط طهارة البقعة التي يُصلى فيها .
وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله إذا كان الحمام في قبلة المصلي هل تصح الصلاة إليه فقال :
تصح الصلاة ولا حرج في ذلك وإنما ينهى عن الصلاة في داخل الحمام
لا بأس بهذا مادام أنها منفصلة . فقد ذكر الإمام الموفق صاحب المغني وصاحب الشرح الكبير : أنه يجوز استعمال ما كان فوق سطح الدبل ونحوه ؛ إذا كان الدبل أسفل وفوقه السطح . إنما الممنوع الصلاة على الحشوش – أي المراحيض ونحوها – أما سطوحها فكما قلنا إن الصواب جواز الصلاة عليه وقراءة القرآن ، وإن كان بعض العلماء يرى عدم جواز ذلك ، لكن الصواب إن شاء الله لا بأس ، والله أعلم .

همدارنګه منبر علماء اليمن ليکي :

الجواب: الصلاة فوق سطوح الحمامات المعروفة لا بأس بها ما دامت تلك السطوح طاهرة لدخولها تحت عموم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً» [البخاري: (1/168) (427)، مسلم: (1/370) (521) عن جابر بن عبدالله].

الموسوعة الفقية ليکي :

وأما إذا قرأ القرآن خارج الحمّام في موضع ليس فيه غسالة الناس نحو مجلس الحمّامي والثيابي فقال أبو حنيفة.

 و الله سبحانه و تعالی اعلم

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email