سلام کوم ، پوشتنه داده چی که دچا پټکی په ٹنڈہ پروت وی لمونج یی کیژي اوکه نه زکه چی په سجده کی یی ٹنڈہ نہ لگیژی

سميع الله

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د جمهورو فقهاؤ الحنفيه ، ماليکه او حنابله په نزد په سجده کې د تندې ، لاسونو او پښولوڅ ساتل واجب نه دي بلکي د سختې يخنې يا ګرمۍ په وخت کې د هغه پټ ساتل باک نه لري .

مګر د امام شافعې په نزد په سجده کې د تندې لوڅ ساتل واجب دي ، دا جواز نه لري چې سجده د لنګوټې په ول ، خولې و غيره وشی .

د جمهورو فقهاؤ راجح قول دا دی چې سجده د لنګوټي په ول و غيره باندې کول مکروه دي او د سختې يخنۍ او ګرمۍ په حالت کې د تندې پټول باک نه لري .

جاء فی الموسوعة الفقهية :

ذهب جمهور الفقهاء وهم الحنفيّة والمالكيّة والحنابلة ، وجمع من علماء السّلف ، كعطاء وطاوس والنّخعيّ والشّعبيّ والأوزاعيّ إلى عدم وجوب كشف الجبهة واليدين والقدمين في السّجود ، ولا تجب مباشرة شيء من هذه الأعضاء بالمصلّى بل يجوز السّجود على كمّه وذيله ويده وكور عمامته وغير ذلك ممّا هو متّصل بالمصلّي في الحرّ أو في البرد ، لحديث أنس رضي الله عنه قال : « كنّا نصلّي مع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم في شدّة الحرّ فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكّن جبهته من الأرض يبسط ثوبه فيسجد عليه » . ولما روي عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال : « لقد رأيت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم في يوم مطير وهو يتّقي الطّين إذا سجد بكساء عليه  يجعله دون يديه إلى الأرض إذا سجد » . وروي عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم : « أنّه سجد على كور عمامته » .

وعن الحسن قال : كان أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يسجدون وأيديهم في ثيابهم ويسجد الرّجل على عمامته ، وفي رواية : كان القوم يسجدون على العمامة والقلنسوة ويده في كمّه .

وذهب الشّافعيّة وهو رواية عن أحمد إلى وجوب كشف الجبهة ومباشرتها بالمصلّى وعدم جواز السّجود على كمّه وذيله ويده وكور عمامته أو قلنسوته أو غير ذلك ممّا هو متّصل به ويتحرّك بحركته لقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا سجدت فمكّن جبهتك من الأرض » الحديث ، ولما روي عن خبّاب بن الأرتّ رضي الله عنه قال : « شكونا إلى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم حرّ الرّمضاء في جباهنا وأكفّنا فلم يشكنا » وفي رواية : « فما أشكانا » (موسوعة الفقهية ) .

و الله سبحانه و تعالی اعلم

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email