جمع بين الصلاتين ( د دوو لمونځونو جمع کول ) :

د څلورو واړو مذاهبو په اتفاق په عرفه او مزدلفه کې د دوو لمونځونو يو ځای کول جايز دي .

مګر د سفر په وخت کې د دوو لمونځونو ( ماسپخين او مازديګر يا ماښام او ماسختن ) يو ځای کولو مسئله کې د فقهاؤ تر مينځ اختلاف دی .

د امام ابوحنيفه رحمه الله په نزد بغير له مزدلفې او عرفات څخه نور د لمونځونو يو ځای کول جواز نه لري .

الموسوعة الفقهية ليکي :

الجمع بين الصّلاتين للسّفر وغيره .

وذهب الحنفيّة إلى أنّه لا يجوز ذلك إلاّ في عرفة ومزدلفة ، في اليوم التّاسع من ذي الحجّة ، فيجمع الإمام بين الظّهر والعصر جمع تقديمٍ ، بأن يصلّي الظّهر والعصر في وقت الظّهر بعرفاتٍ ، ويجمع بين المغرب والعشاء جمع تأخيرٍ بمزدلفة فيصلّي المغرب  والعشاء في وقت العشاء .

د احنافو دليل د ابن مسعود رضی الله عنه حديث دی چې :

قال عبد اللّه بن مسعود: والذي لا إله غيره ما صلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم صلاة قط إلا لوقتها، إلا صلاتين: جمع بين الظهر والعصر بعفرة، وبين المغرب والعشاء بجمع – أي بالمزدلفة – (متفق عليه )

مګر د جمهورو فقهاؤ ( امام شافعي ، امام مالک او امام احمد ) په نزد په سفر کې جمع بين صلاتين جايز دی .

دليل يې د ابن عباس رضی الله عنه حديث دی چې :

روى مسلم (705) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : (جَمَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ ، وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ بِالْمَدِينَةِ ، فِي غَيْرِ خَوْفٍ وَلَا مَطَرٍ . [وفي رواية : وَلَا سَفَرٍ] قيل لِابْنِ عَبَّاسٍ : لِمَ فَعَلَ ذَلِكَ ؟ قَالَ : كَيْ لَا يُحْرِجَ أُمَّتَهُ) .
فنفي ابن عباس لهذه الأشياء الثلاثة – السفر والخوف والمطر – دليل على أنها أسباب معروفة للجمع بين الصلاتين ، ومراد ابن عباس رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الصلاتين لسبب غير هذه الأسباب .

د جمهورو معاصرو فقهاؤ قول دا دی چې په سفر کې جمع بين صلاتين جايز او همدارنګه هر لمونځ په خپل وخت ادا کول دواړه جايز دي مګر د دوو لمونځونو يو ځای کول خلاف اولی او د هر لمانځه په خپل وخت ادا کول افضل دي .

شيخ محمد صالح المنجد ليکي :

فيجوز للمسافر أن يجمع بين الصلاتين ، أو يصلي كل صلاة في وقتها ، كما يشاء ، غير أن الأفضل للمسافر أن لا يجمع بين

الصلاتين إلا إذا كان عليه مشقة من أداء الصلاة في وقتها .

Print Friendly, PDF & Email