اسلام علیکم و رحمت الله و برکاته
اسلامې لارښود کارکونکو ولوستونکو ته نيکی هیلی اوسلامونه وړاندي کوم:
زه یوه پوښتنه لرم که لطف وکړی جواب راکړی . نن سبا داسی لیزری تداوی شته که درنارینوو پرمخ (سترګو لاندی یا داننګو باندی )ویښتان دلزر په زریعه له منخه وری ایا ددغه پورته ویښتانوویستل دنوسی یا دلیزر پواسطه دمحمدی شریعت لمخی څنگه دی.
زما بله پوښتنه دستاسی ان لاین په باره کی ده
په درناوی ستاسی ورور
عارف دکندهارنه

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د ښځې د مخ او لاسونو څخه بغير له ورځو د اضافي ويښاتو لرې کول او همدارنګه د نارينه د پاره د مخ يا لاسونو بغير له ږېرې څخه د اضافي ويښتانو لرې کول مباح دي (فتح الباري:10/310 الفتاوي الهندية:5/358، رد المحتار:5/264، فتاوي رشيديه:485)

د ليزر الکترونکي شعاع په وسيله د مخ او لاسونو د ويښتانو لرې کول په دې شرط مباح دي چې طبي اضرار ونه لري .

او بل دا چې د طبيب په لاس د ليزر په وسيله د شرمګاه او شرعي ستر د ويښتانو لري کول جايز نه دي ځکه ډاکټر ته د عورت ښودل هغه وخت جايز وي چې د درملنې د پاره يې ليدل ضرور وي ، نو دا عمل د مباح د پاره دی نه دې ضرورياتو .

رسول الله صلی الله عليه وسلم  فرمايي : ” لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ، ولا المرأة إلى عورة المرأة ( صحيح المسلم ) .

يعنې نارينه به د نارينه عورت نه ګوري او ښځه به د ښځې عورت ته نه ګوري .

لجنة الافتاء ليکي :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله جل جلا له
لا حرج على الزوجة في إزالة الشعر عن جسمها- تتزين به لزوجها -، سواء أزالته بالحلق أو النتف أو استعمال المواد المزيلة: فلا بأس في ذلك ولا حرج، بل يستحب لها فعله إن كان بطلب من زوجها.
وكذلك إزالة الشعر بالليزر لا بأس به ولا حرج إلا إذا ثبت ضرره الصحي، أو أدى إلى كشف العورة – كما هو الحال في كثير من مراكز التجميل – فلا يجوز استعماله حينئذ؛ لأن كشف العورة من المحرمات التي لا تباح إلا للضرورة، وليس إزالة الشعر بالليزر من الضرورة في شيء (لجنة الافتاء ) .

او همدارنګه موقع سوال او جواب ليکي :

فلا حرج في إزالة شعر الإبطين بالليزر ، بشرط ألا يكون في ذلك ضرر.
وأما إزالته من العانة على يد طبيبة ، فيشترط له أن تدعو إليه حاجة ماسة ، كأن يكون الشعر كثيرا ، لا ينفع معه إزالته بالوسائل الأخرى من نتف وحلق ، ولا يمكنك إزالته بنفسك بواسطة الليزر مع توجيه الطبيبة ، لتجنب اطلاعها على العورة .
قال العز ابن عبد السلام رحمه الله : ” ستر العورات والسوآت واجب وهو من أفضل المروآت وأجمل العادات ولا سيما في النساء الأجنبيات , لكنه يجوز للضرورات والحاجات . أما الحاجات فكنظر كل واحد من الزوجين إلى صاحبه , ونظر الأطباء لحاجة المداواة . وأما الضرورات فكمداواة الجراحات المتلفات , ويشترط في النظر إلى السوآت لقبحها من شدة الحاجة ما لا يشترط في النظر إلى سائر العورات , وكذلك يشترط في النظر إلى سوأة النساء من الضرورة والحاجة ما لا يشترط في النظر إلى سوأة الرجال , لما في النظر إلى سوآتهن من خوف الافتتان , وكذلك ليس النظر إلى ما قارب الركبتين من الفخذين كالنظر إلى الأليتين ” انتهى من “قواعد الأحكام” (1/165) باختصار .( موقع الاسلام سوال جواب ) .

و الله اعلم

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email