سلامونه ټول لیدونکو ته وړاندی کوم:
څرنګه چی ټول ته معلومه ده په افغانستان کی زیات خلګ په سګریټو او چرسو څکولو اخته دی  حکم یی څه دی یعنی ددی کارکول څنګه دی  او  زه همیش کوښښ کوم چی خپل ملګری او دوستان له دی عمل نه راوګرځوم. الله (ج) دی له موږ ټولول سره مرسته  وکړی چی نیک کارونه وکړو. مننه له ټول هغو کسانو نه چی په دی برخه کی کار کوی . وسلام ستاسو ورور ( رنګین ) د شهید حساس ولسوالی د ارزګان ولایت  .

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د سګريټو څکول حرام دي

د اسلامې امت معاصر فقهاء يې په اړه ليکي :

الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله  په خپل تفسير السعدي وايي :
“يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ ) من الأطعمة ؟
( قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ) وهي كل ما فيه نفع ، أو لذة ، من غير ضرر بالبدن ، ولا بالعقل ، فدخل في ذلك جميع الحبوب ، والثمار ، التي في القرى ، والبراري ، ودخل في ذلك جميع حيوانات البحر ، وجميع حيوانات البر ، إلا ما استثناه الشارع ، كالسباع ، والخبائث منها .
ولهذا دلت الآية بمفهومها على تحريم الخبائث ، كما صرح به في قوله تعالى : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )” انتهى
” تفسير السعدي ” ( ص 221 ) .

يعنې الله جل جلا له  خپل نبی محمد صلی الله عليه وسلم ته فرمايي : (ستا څخه پوښتنه کوي چې د دوی د پاره کوم شی حلال کړ شوي دي )  له خوراکونو څخه ( ور ته ووايه پاک شيان در ته حلال کړ شوي دي ) کوم چې په هغه کې د انسان د بدن د پاره ګټه وي ، خوندور وي ، بدن ته مضر نه وي ، عقل ته مضر نه وي لکه : حبوبات ، موه جات ، د وچې او بحر حيوانات او داسې نور ، مګر هغه څه چې شرعې حرام کړی وي او يا نا پاک وي .

نو دغه آيت کريمه واضح دليل دی په تحريم د خبائث لکه چې الله جل جلا له  فرمايي : وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ (الاعراف ) .

په دې اړه د اسلامې نړی معتبرو مراجع ډيرې فتواوې صادرې کړي دي چې ځنې په لاندې ډول دي :

اللجنة الدائمة ليکي :

دخانياتو څښل او څکول په دريو وجه حرام دي ۱- د صحت او روغتيا د پاره مضر دي ۲- له خبائثو څخه دي ۳- اسراف پکې دی .

او همدارنګه ليکي : دخانيات حرام دي ځکه له خبائثو (مضر او نا پاکه ) څخه دي او خبائث الله جل جلا له او رسول الله صلی الله عليه وسلم  حرام کړی دي لکه چې فرمايي : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )” انتهى .
د دخانياتو څښل او يا څکول د (سګريټو ) په توګه دواړه حرام دی ځکه د شريعت عمومي قاعده ده چې په هر څه کې ضرر ثابت شي هغه حرام دي .

الله جل جلا له  فرمايي : وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ( البقرة/ 195) خپل ځانونه پخپلو لاسونو مه هلاکوئ

او همدارنګه رسول الله صلی الله عليه وسلم  فرمايي : لا ضرر ولا ضرار  ( ځان او بل ته ضرر رسول حرام دي )

الله جل جلا له  د مريض د پاره چې کله هغه ته اوبه ضرر رسوي تيمم روا کړی دی او فرمايي :وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ) المائدة/ 6

لنډه دا چې د سګريټ په ضرر کې د ډاکټرانو تر مينځ څه اختلاف نشته نو کوم شی چې مضر ثابت شي هغه حرام دي .

د سګريټو څکولو زيانونه دلته وګورئ http://sapa.bloguna.tolafghan.com/posts/10184

قال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :
“شرب الدخان حرام ؛ لأنه ثبت أنه يضر بالصحة ؛ ولأنه من الخبائث ؛ ولأنه إسراف ، وقد قال تعالى : ( وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )” انتهى .
” فتاوى اللجنة الدائمة ” ( 22 / 178 ، 179 ) .
وقالوا – أيضاً – :
“شرب الدخان حرام ؛ لأنه من الخبائث ، وقد حرم الله ورسوله الخبائث ، وقال تعالى في صفة النبي صلى الله عليه وسلم : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )” انتهى .
” فتاوى اللجنة الدائمة ” ( 22 / 179 ، 180 ) .
وبهذا يتبين أن الاستدلال بقوله تعالى : ( وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) على تحريم الدخان استدلال صحيح .
ولا يُختلف في كون الدخان مما يسبب الضرر لشاربه ، بل لمن كان بجانبه ممن يستنشق ذلك الدخان المتصاعد من ” السيجارة ” ، والقاعدة الشرعية هي أن كل ما ثبت ضرره فإنه يكون حراماً .
“الدليل على تحريم ما فيه مضرة : من القرآن ، والسنَّة :
فمن القرآن : قال الله تعالى : ( وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) البقرة/ 195 ، وقال عزّ وجل : ( وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ) النساء/ 29 ، والنهي عن قتل النفس نهيٌ عن أسبابه أيضاً ، فكل ما يؤدي إلى الضرر : فهو حرام .
وقال النبي عليه الصلاة والسلام : ( لا ضرر ولا ضرار ) ، وربما يستدل له أيضاً بقوله تعالى : ( وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ) المائدة/ 6 ، ووجه ذلك : أن الله تعالى أوجب التيمم على المريض حمايةً له عن الضرر ، فعدل به عن الماء الذي قد يتضرر باستعماله في البرد والمرض ونحوهما إلى التيمم” انتهى

“وكذلك الدخان ، فإنه ضارٌّ في عينه ، وضرره مُجمعٌ عليه بين الأطباء اليوم ، لا يَختلف في ذلك اثنان منهم ؛ لما يشتمل عليه من المواد السامة ، المفسدة للدم” انتهى .

التدخين محرم ، لكونه خبيثاً ومشتملاً على أضرار كثيرة والله عز وجل إنما أباح لعباده الطيبات من المطاعم والمشارب وحَرَّمَ عليهم خبائثها ، قال تعالى ( ويُحِلُّ لهم الطيبات ويُحَرِّمُ عليهم الخبائث ) الأعراف/ 157 ، وجميع أنواع التدخين من جملة الخبائث ولكونها مشتملة على مواد ضارَّةً ومخَدِّرَةً .

ويحرم تعاطيها على أيِّ كيفية سواء كان ذلك شُرْباً أومَضْغًا أوغيرها من الأمور التي تُتَعَاطى بها ، فالواجب على كل مسلم تركهما والاقلاع عنهما والمبادرة الى التوبة والإنابة الى الله والندم على هذه المعصية والعزم على أن لا يعود أبدا , وفقنا الله وإياك لكل خير .

فتاوى إسلامية 3/442.

و الله اعلم

د چرسو او ترياکو بيان به وروسته راشي

آن لاين اسلامې لارښود

Print Friendly, PDF & Email