د پولیو په بارہ کی شرعی اوطبی معلومات کہ درسروی نو یے راکہ

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د اوس لپاره طبي معلومات را سره نشته او که د شرعي معلوماتو څخه مو مطلب د هغه د کارولو حکم وي ، نو د واکسينو د کولو حکم په لاندې ډول دی :

واکسين د امراض د وقايي د پاره کارول کيږي يعنې مرض نه وي واقع شوی بلکي د مرض د وقوع د پاره مخکنی وقايه بلل کيږي

چې د يوه مرض وقايه د د درملنې يا تداوی حکم لري .

معاصرو فقهاوو د مرض د وقوع نه مخکې وقايه جايز بولي او دليل يې لاندې حديث شريف دی :

 مَنْ تصبَّح بسبع تمرات من تمر المدينة : لم يضره سحر ، ولا سم (البخاري )

څوک چې هر سهار اوه عجوه ( د مدينې د خرماوو يو ډول دی ) خرماوې يا کجورې وخوري ، په هغه ورځ به ده ته ګوډې او زهر ضرر و نه رسوي .

چې دا د مرض د وقوع نه مخکې د وقايې يو صريح دليل دی .

واکسين هم د مرض د مبتلاء کيدو نه مخکې وقايوي درملنه ده لکه د فلج واکسين ، د تور زيړې واکسين او داسې نور .

چې ددې واکسينو د صحت او جوانبي عوارضو مسئوليت مسلمانانو ډاکټرانو ته متوجه دی .

معاصر فقها‌ء په اړه ليکي :

لا بأس بالتداوي إذا خشي وقوع الداء لوجود وباء أو أسباب أخرى يخشى من وقوع الداء بسببها : فلا بأس بتعاطي الدواء لدفع البلاء الذي يخشى منه لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ” من تصبح بسبع تمرات من تمر المدينة لم يضره سحر ولا سم ” ، وهذا من باب دفع البلاء قبل وقوعه فهكذا إذا خشي من مرض وطُعم ضد الوباء الواقع في البلد أو في أي مكان لا بأس بذلك من باب الدفاع كما يعالج المرض النازل بالدواء .

ومن المسائل المتعلقة بالأوبئة والأمراض المعدية : حُكم أخذ اللقاح الذي يعطى من أجل الوقاية من هذه الأمراض ، فنقول : اللقاح الذي يُعطى على نوعين :
النوع الأول : ما عرف أثره بالتجربة أنه يقي بإذن الله من هذا المرض ، ومثل هذا له أحكام العلاج وهو نوع من أنواع العلاج ؛ وذلك لدخوله في قوله صلى الله عليه وسلم ( تداووا ) ، فيأخذ حكم التداوي ، وبعض الفقهاء استشكل أخذ اللقاح وقال : إن هذا اللقاح مرض مخفَّف يُنقل إلى الجسد ليتمكن الجسم من محاربة المرض الثقيل ( ليتعود البدن على مقاومة المرض ) ، قالوا : فكيف نستجيز إدخال مرض إلى الجسد ؟ والأظهر : أن هذا العمل لا حرج فيه ، بل هو من القربات ؛ لأن إدخال الضرر هنا لا يترتب عليه ضرر بل يترتب عليه مصلحة لوقاية متعاطي هذا اللقاح من المرض الشديد ، فهذا دليل على عدم المنع من أخذ هذا اللقاح “

. ومنها : ما أجمع عليه الناس ، مِن الأكل ، والشرب ليتقي شرَّ الجوع ، والعطش ، ولبس الثياب الصفيقة ، وثياب الصوف ليتقي فيها شرَّ البرد ، ولبس المجاهد للدرع ، وأخذه السلاح ليتقي به شرَّ الأعداء ، فهذا اتقاء للمرض قبل وقوعه ، وقد اتفق عليه جميع الخلق” انتهى من” فوائد في العقيدة ” ( 18 )

(جامه عثمان بن عفان ، الموسوعة العربية العالمية ، فتاوي ابن باز ۲۱/۶ )

    اسلامې لارښود  http://dawat610.com

Print Friendly, PDF & Email