پر نبي عليه الصلوة والسلام  د درود مسئله

    بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام علی رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

په قول بديع کي راغلي  چي  زموږ  شيخ  ابن حجر ( رحمه الله تعالي) ويلي دي چي په دې اړه  چي ماته د علماؤ کوم قولونه معلوم  دي  نو هغه ټول لس قوله دي:

اول قول دابن جرير طبري (  رحمه الله تعالي)   وغيره دی، ده ويلي دي چي پرنبي عليه الصلوة والسلام درود ويل مستحب دی، ده د درود شريف په آيت  کي امر پر ندب او استحباب حمل کړیدی،  او ځينو علماؤ د ابن جرير په  قول کي تاويل کړیدی  په دې ډول چي دده مطلب دادی چي يووار په ټول عمر کي خو درودويل فرض دی له  يووار وروسته نو مستحب دی .

دوهم قول دادی چي صلوة  او درود في الجمله فرض دی  بې له تعينه ديوخاص عدد يا حالت خو په  ټول عمر کي په يوه وار ويلو هم ذمه خلاصېږي، دا دقاضي ابو محمد بن نصر قول دی .

 او ابن عبدالبر ( رحمه الله تعالي ) ويلي دي چي علماؤ پر دې اجماع کړېده چي پر  نبي صلی الله علیه وسلم درود ویل پرهرمومن فرض دی، په دې قول د الله جل جلاله « إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ  عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما» . انتهی .

ترجمه : یعني بیشکه الله پاک اوملائکي دالله پاک درودوایي پر نبي، یعني پرحضرت محمد ( صلی الله علیه وسلم)  باندي ، نو ای  هغو کسانو چي ایمان یې راوړیدی ( تاسي هم ) درود  او سلام وایاست پرده باندي، سلام ویل.

پوسه  ! چي  ابن عبدالبر ( رحمه الله تعالی)  پر مطلق فرضوالي  ددرود  داجماع ذکرکړیدی،  بې له دې تفصیله چي په عمرکي یووارفرض دی او که هر وار کله چي دده مبارک دنامه ذکر وسي .

دريم قول دادی چي ټول عمر کي يو وار  درود ويل  فرض دي هغه که په لمانځه کي وي او که په غير د لمانځه کي، ددې قول نقل له امام اعظم ابوحنيفه ، امام مالک، ثوري اواوزاعي ( رضي الله تعالي عنهم)  څخه سویدی ، « لأن الأمر المطلق لا يقتضي تكرارا، قال القاضي وابن عبد البر وهو قول جمهور الأمة وممن قال به ابن حزم » .

څلرم قول دادی چي په عمر کي  يو وار فرض دی، او نور په هر وخت کي دسنت موکد په ډول  واجب دی، دا قول دقرطبي دی .

پنځم قول دادی چي درود ويل په هر حال کي دسنت موکد په ډول واجب دی مطلب داچي فرض په عمر کي يو وار هم نه دی، داقول دابن عطيه دی  .

شپږم قول دادی چي درود صرف دلمانځه په اخيري ناسته کي له التحيات وروسته فرض دی.

اوم  قول دادی چي دلمانځه په اول تشهد کي هم فرض دی، دا دشعبي او د اسحاق بن راهويه قول دی.

اتم : له ابي جعفر باقر ( رضي الله عنه)  څخه نقل دی چي په لمانځه کي درود فرض دی بې له تعينه دمحله .

۹ : ابو بکر  بن  بکير  له مالکيه و څخه داسي ويلي دي  « افترض الله تعالى على خلقه أن يصلواعلى نبيه ويسلموا ولم يجعل ذلك لوقت معلوم فالواجب أن يكثر المرء منها ولايغفل  »

۱۰ :  قول دادی چي هر کله  سړی دنبي ( عليه الصلوة والسلام ) نوم مبارک واوري نو درود ويل پر ده باندي فرض دی، دا د امام طحاوي، دحنفي علماؤ ديوې ډلي ، دشيخ ابو حامد اسفرائني، شيخ حليمي او دځيني شافعيه و قول دی،  او ابن عربي ( رحمه الله تعالي ) ويلي دي  چي دا قول ډير احتياطي دی  دا دطحاوي  ( رحمه الله تعالي)  عبارت دی   : « تجب كلما سمع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أو ذكره بنفسه  » .

و مما استدل به لهذا المذهب أعني وجوب الصلاة على النبي ( صلى الله عليه وسلم)  كلما ذكر الآية الكريمة فإن الأمر للوجوب،  ويحمل على التكرار أبدا  بناء على أن الأمر يدل عليه كما هو أحد الأقوال في الأمر المطلق، ولماذكر الفاكهاني حديث البخيل ، من ذكرت عنده فلم يصل عليّ ، قال هذا يقوي قول من قال بوجوب الصلاة عليه ( صلى الله عليه وسلم)  كلما ذكر  ، وهو الذي أميل  إليه ، وقال أبو اليمن بن عساكر : أقول والله يقول الحق الذي ينتهي إليه علمي ويتعقله من مفهوم هذه النصوص فهمي أن الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد البشر واجبة على المكلف إذا سمع ذكره،  لا كما قال من ادعى أن محمل الآية على الندب ولا كمن زعم أنها تجب مرة في العمر،  والدليل على ما قلته الحديث الذي قدمته في أمر جبريل للنبي ( صلى الله عليه وسلم) بالتأمين على الدعاء بالإبعاد لمن ترك الصلاة عليه عند ذكره تعظيما لقدره ( صلى الله عليه وسلم)  وتفخيما لأمره فإن معنى الإبعاد عن الله تعالى إبعاد من رحمته أو إبعاد من  زلفته وإثابته برفع الدجات وتكفير سيئاته وتضعيف حسناته وغير ذلك من أنواع كرامته، وفي فوات ذلك فوات مراتب الإنعام، ومن استؤثر عليه في الآخرة بهذه المآثر فقد قام من الحرمان أسوأ مقام،  وحجب العبد عن الرب سبحانه وبعده عنه أقصى رتب الإنتقام ولذلك قدمه على ذكر العذاب للإحتفال بذكره والإهتمام، قال الله تعالى :  كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ * ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ .

ويؤكد ذلك أن تارك الصلاة على ( رسول الله صلى الله عليه وسلم) كلما ذكر قد نظم في سلك عقوق الأبوين والمستحل لانتهاك حرمة شهر الصوم الذي صومه وتعظيمه فرض عين وفي ذلك من تأكد الأدلة على ما قلته لمن أنعم النظر قرة عين، وقد نبأني شيخنا أبو الحسن الهمداني إمام وقته في فنونه ( رحمه الله تعالی ) عن شيخه إبراهيم ابن جبارة الإمام الأصولي عن شيخه إمام أهل عصره ومظهر  مذهب السنة في أمصاره وقطره أبي بكر الطرطوشي : أن الأمر في ذلك يقتضي التكرار فيجب أن يصلى على النبي الکريم ( صلى الله عليه وسلم ) كلما ذكر،  وهو مذهب الشيخ أبي الحسن الإسفرائيني .أ.ه ـ

قال و قد اختلف القائلون بالوجوب كلما ذكر هل هو على العين فيجب على كل فرد فرد أو الكفاية فإذا فعل سقط عن الباقين ‎؟ فالأكثرون قالوا بالأول ومن القائلين بالثاني أبو الليث السمرقندي من الحنفية في مقدمته المعروفة،  قال شيخنا يعني الحافظ ابن حجر  وتمسك القائلون بالوجوب كلما ذكر من حيث النقل بأن الأحاديث فيها الدعاء بالرغم والإبعاد والشقاء والوصف بالبخل والجفاء وغير ذلك مما يقتضي الوعيد فإن الوعيد على الترك من علامات الوجوب ومن حيث المعنى بأن فائدة الأمر بالصلاة عليه مكافأته على إحسانه وإحسانه مستمر فيتأكد إذا ذكر وتمسكوا أيضا بقوله تعالى  ، لا تَجعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَينَكُم كَدُعَاءِبَعضِكُم بَعضاً ،  فلو كان إذا ذكر لا يصلى عليه لكان كآحاد الناس ويتأكد ذلك إذا كان المعنى بقوله دعاء الرسول الدعاء المتعلق بالرسول،  قال الحليمي وإذا قلنا بوجوب الصلاة كلما ذكر فإن اتحد المجلس وكان مجلس علم ورواية سنن احتمل أن يقال الغافل عن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كلما جرى ذكره إذا ختم المجلس بها أجزأه لأن المجلس إذا كان معقودا بذكره كان  كله حالة واحدة كالذكر المتكرر وإن لم يكن المجلس كذلك فإني أرى أن يصلى عليه كلما ذكر ولا أرخص في تأخيره وان نسیها ثم صلى عليه في المستقبل بعد التوبة والإستغفار رجونا أن يكفر عنه ولا يطلق عليه اسم القضاء ، والله أعلم.

او د امام کرخي رحمه الله تعالی قول دادی چي په یوه مجلس کي چي د نبي کريم ( علیه الصلوة والسلام) ذکر  هر څومره کيږي نو دا ټول لکه  یو وار ذکر بلل کېږي، نو په یوه مجلس کي یو وار درود ویل واجب او له يووار وروسته يې ويل په هغه مجلس کي  مستحب دی، په کافي کي دا قول صحیح بلل سويدی، او په « متانة الروایات »  کي یې ویلي دي چي «  وبه یفتی ».

خلاصه داده :

 چي که څه  هم ځینو علماؤ دطحاوي ( رحمه الله ) قول ارجح بللی دی لکه چي  ذکر سو ،  خو دغه د کرخي ( رحمه الله تعالی) قول علماؤ ایسر  ډیر د سهولت  بللی دی، او خاص همدغه قول یې  په متانه کي مفتی به  بللی دی،  نو په دغه قول بایدعمل وسي [ فضل الغني للشيخ ابي الفضل ]..

علامه ابوالفضل محمدمعين الدين، افغاني حفظه الله سبحانه

Print Friendly, PDF & Email
آن لاين اسلامي لارښود حفظها الله په افغانستان کې د اهل سنت والجماعت (مذهب امام ابوحنيفه رحمه الله ) د ديني څيړنو او تحقيقاتو يوه معتبره پاڼه ده چې هدف يې ټولنې ته د شرعي اوامرو رسول د کفر ، شرک ، بدعت او ټولو نا روا کړنو پر وړاندې په دلائلو ولاړه کلکه مبارزه ده دا پاڼه کاملاً شخصي ده او مصارف يې کاملاً شخصي د انفاق فی سبيل الله څخه دي