پوښتنه مي په لاندي ډول ده محترمو د صحیح جواب په هیله الله د وکړی چي زر مو جواب راکړۍ د يو سړي د ښځې اولاد نه کيږي نو د سړی سکه خور رازی د سړی خزی ته خپل رحم څه برخه ورکوی تر څو اولادونه یی وشی ایا دا جواز لری الاسلام مي که نه ؟


ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د سخت مجبوريت پر مهال د انسان د بدن د اعضاؤ پيوند کول دری صورتونه لري :

اول صورت : د ژوندې انسان نه څخه بل انسان ته د کوم عضوې اچول په لاندې صورتونو کې جايز دي .

ا- چې د هغه عادي ژوند او صحت ته ضرر ونه رسوي .

ځکه فقهې قاعده ده چې :«أن الضرر لا يزال بضرر مثله ، ولا بأشد منه » ( ضرر د هغه په مثل ضرر او يا هغه څخه سخت ضرر نشي دفع کيدای ، داسې کول شرعاً حرام دي) .

۲- اکراه او زور او جبر پکې نه وي بلکي د هغه کس په خوښه وي .

۳- ددې به پوره یقين وي چې د مريض کس درملنه ورباندې کيږي او ډا ډول جراحي به په غالب ګمان کار ورکوي.

دوهم صورت : د داسې حيوان څخه انسان ته کوم اندام اچول چې غوښي يې پاکې وي جايز دي .

دريم صورت : د مړه انسان څخه ژوندي انسان ته د هغه د اندام اچول .

په دې باره کې معاصرو حنفي فقهاؤ د عدم جواز حکم ورکړی دی تفصيل دلته وګوري .

د رحم د ځنې برخو اچول او انتقال څه حکم لري ؟

په دې باره کې د معاصرو فقهاوو اختلاف دی ، مجمع فقه اسلامي ليکي :

د حمل د اندامونو انتقال دوه صورتونه لري :

اول : د نارينه د خصيو (مايو ) او د ښځينه د تخمې او هغه غدې چې ښځينه هارمونونه جوړوي انتقال بل کس ته شرعاً جواز نلري ځکه په دې سره د وراثت د صفاتو انتقال او د نسب د اختلاط سبب ګرځي .

دوهم : د تناسلي آلو ځنې هغه برخې چې د وراثت د صفت د انتقال سبب نه ګرځي لکه : د رحم هغه برخه چې جنين پکې نمو کوي نو د هغه انتقال باک نلري .

قرار مجلس المجمع الفقهي الإسلامي لرابطة العالم الإسلامي المنعقد في مكة المكرمة (ربيع الآخر 1405هـ) بشأن زراعة الأعضاء

أولاً: إن أخذ عضو من جسم إنسان حي، وزرعه في جسم إنسان آخر مضطر إليه لإنقاذ حياته، أو لاستعادة وظيفة من وظائف أعضائه الأساسية هو عمل جائز لا يتنافى مع الكرامة الإنسانية بالنسبة للمأخوذ منه، كما أن فيه مصلحة كبيرة وإعانة خيرة للمزروع فيه، وهو عمل مشروع وحميد إذا توافرت فيه الشرائط التالية:
1- أن لا يضر أخذ العضو من المتبرع ضرراً يخل بحياته العادية، لأن القاعدة الشرعية أن الضرر لا يزال بضرر مثله، ولا بأشد منه، ولأن التبرع حينئذ يكون من قبيل الإلقاء بالنفس إلى التهلكة، وهو أمر غير جائز شرعاً.
2- أن يكون إعطاء العضو طوعاً من المتبرع دون إكراه.
3- أن يكون يكون زرع العضو هو الوسيلة الطبية الوحيدة الممكنة لمعالجة المريض المضطر.
4- أن يكون نجاح كل من عمليتي النزع والزرع محققاً في العادة أو غالباً.
و الله سبحانه وتعالی اعلم

جاء في فتاوی الاسلام سوال جواب: زراعة الرحم للمرأة التي فقدت رحمها أو القدرة على الإنجاب لا حرج فيه .

وقد صدر بذلك قرار من مجمع الفقه الإسلامي جاء فيه : ” زرع بعض أعضاء الجهاز التناسلي التي لا تنقل الصفات الوراثية ـ ما عدا العورات المغلظة ـ جائز لضرورة مشروعة ، ووفق الضوابط والمعايير الشرعية ” . انتهى .

” قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي” صـ121.

والرحم لا يحمل شيئاً من الصفات الوراثية التي يخشى انتقالها للمنقولة إليها ، وإنما هو عبارة عن وعاء ينمو فيه الجنين .

ثانياً :

” المبيض هو عضو التأنيث في المرأة ، والذي يقابل الخصية في الرجل ، ويقوم المبيض بوظيفتين :

أولاهما : كغدة تفرز الهرمونات الأنثوية الضرورية لأنوثة المرأة .

وثانيتهما : إنتاج البويضات ، في سن البلوغ إلى سن اليأس ، اللازمة لحدوث الحمل في وجود الحيوانات المنوية الذكرية .

وهذه البويضات تحمل الصفات الوراثية ، وتختلف من امرأة لأخرى ، وإذا فُرض ونجحت هذه العملية … ونُقل مبيض امرأة إلى أخرى ، فإنه يحمل الصفات الوراثية من امرأة إلى امرأة غريبة عنها تماماً ، وبالتالي فذلك يعتبر خلطاً في الأنساب “. انتهى .

” مجلة مجمع الفقه الإسلامي ” (6/3/1980) .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email