محترمو سلامونه !
زه په دولتی اورگان کی کار کوم چی د مالدارنو او بزگرانو سره کار کول دی. یوه برخه یی د قرضو ده چی زه یی مسولیت لرم. دولت بانک ته پیسی ورکوی چی مالدارانو او بزگرانو ته یی په قرض ورکری. البته دا بانک پری سود اخلی. دا پیسی بیا د لسو کلونو وروسته بیرته دولت ته ورکول کیگی. اوس نو پداسی اورگان کی کار کول سنگه دی
مننه


ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

هغه اداري او ارګانونه چې سودي معاملات تر سره کوي په هغه کې کار کول حرام دي ، ځکه چې د داسې ادارې کارکونکي د کاتبانو (ليکونکو) او شاهدانو حيثيت لري او رسول الله صلی الله عليه وسلم د سودي معاملې کاتب او شاهد دواړه د سود په ګناه کې مساوي او يو شان ګڼلې دي.

«لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَ قَالَ: هُمْ سَوَاءٌ» (مسلم  ۱۵۹۸).

ژباړه : رسول الله صلی الله عليه وسلم د سود خوړونکي ،ورکوونکي ،ليکونکي او شاهدان لعنت کړي دی ،او ويې فرمايل چه دوی ټول په اصل د ګناه کې سره برابر دي.

او د ګناه په کار مرسته او مدد کول حرام دي : [وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ]” (د ګناه او ظلم په کار کې يو له بله کومک او مدد مه کوئ).

جاء في الموسوعة الفقه الاسلامية :

يحرم على المسلم العمل في أي بنك أو مؤسسة تأخذ أو تعطي الربا؛ لأنه من التعاون على الإثم والعدوان، والمال الذي يأخذه العامل من البنك أو المؤسسة الذي يعمل فيه سحت وحرام يعاقب عليه إن لم يتب منه.
عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ:«لَعَنَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرّبَا، وَمُوكِلَهُ، وَكَاتِبَهُ، وَشَاهِدَيْهِ، وَقَالَ: «هُمْ سَوَاءٌ» (أخرجه مسلم).

و جاء في فتاوی اللجنة الدائمة :

عملك في البنك حرام ، حتى لو كنت في قسم لا يتعامل بالمعاملات الربويَّة ، ويكفي أن ” البنك المركزي ” هو أم البنوك ورأسها ، والعمل في الأقسام الأخرى إنما هو متمم ومكمل لأقسام الربا ، ومن كلِّ الأقسام  يتكون البنك بل كل المؤسسات الربوية.

بل إن العلماء أفتوا بعدم جواز العمل حارساً أو سائقاً في مثل هذه المؤسسات فكيف بالكاتب ؟

لا يجوز العمل بالمؤسسات الربويَّة ولو كان الإنسان سائقاً أو حارساً ؛ وذلك لأن دخوله في وظيفة عند مؤسسات ربويَّة يستلزم الرضى بها ؛ لأن من أنكر شيئاً لا يمكن أن يعمل لمصلحته ، فإذا عمل لمصلحته كان راضياً به ، والراضي بالشيء المحرم يناله من إثمه.

أما من كان يباشر القيد والكتابة والإرسال والإيداع وما أشبه ذلك : فهو لا شك أنه مباشر للحرام ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه ، وقال : هم سواء. ” فتاوى إسلامية ” (۲ / ۴۰۱).

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email