سلامونه هیله ده چې ټول به راته روغ او جوړ وی بعد زه ابدالي محزون یم د امریکا په کلییفورنیا ښار کې اوسیږم پوښتنه مې داده چې زه غواړم د فطر صدقه افغانستان ته ولیږم زه د څه له مخې د فطر صدقه معلومولی شم یعنې زه څومره پیسې افغانستان ته ولیږم چې فطر صدقه مې ادا شي

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

صدقه فطر د کورنۍ د لويانو او ماشومانو د هر يو لپاره نيم صاع غنم او يا يو صاع خرما او يا مميز او يا د هغه قيمت دی .

يو صاع (۳۸۰۰) ګرام سره برابر دی .

توانا خلک دې يو صاع خرما (۳،۸) کيلو قيمت په نظر کې ونيسي .

او متوسط خلک دې نيم صاع غنم (۱،۹) کليو قيمت په نظر کې ونيسي .

تاسې په همغه ښار (کلییفورنیا) کې د نومړو شيان قيمت واخلی د هغه له مخې صدقه فطر حساب کړئ .

دوهم : د زکات او صدقه فطر انتقال بل هيواد په هغه صورت کې جايز دی چې :

۱- هلته زکات او صدقه فطر ته احتياجات زيات وي .

۲- خپل محتاج خلک خپل اقرباء او خپلوان وي .

۳- د دارالکفر څخه دارالاسلام ته وي .

پورته شرطونو ته په کتلو سره د امريکا څخه افغانستان ته د زکات يا صدقه فطر ليږل جايز او کار د خير دی

قال الحنفية  : تجب زكاة الفطر من أربعة أشياء: الحنطة والشعير والتمر والزبيب، وقدرها نصف صاع من حنطة أو صاع من شعير أو تمر أو زبيب، والصاع عند أبي حنيفة ومحمد ثمانية أرطال بالعراقي، والرطل العراقي مئة وثلاثون درهماً، ويساوي 3800 غراماً؛ لأنه عليه السلام كان يتوضأ بالمد رطلين، ويغتسل بالصاع ثمانية أرطال

دفع القيمة عندهم: يجوز عند الحنفية أن يعطي عن جميع ذلك القيمة دراهم أو دنانير أو فلوساً أو عروضاً أو ما شاء

( فقه الاسلامي وادله ،البدائع: 72/2 ومابعدها، الفتاوى الهندية: 179/1، فتح القدير: 36/2-41،) .

جاء في فقه الاسلامي وادلته :

قال الحنفية: يكره تنزيهاً نقل الزكاة من بلد إلى بلد آخر إلا أن ينقلها إلى قرابته المحاويج ليسد حاجتهم، أو إلى قوم هم أحوج إليها أوأصلح أو أورع أو أنفع للمسلمين، أو من دار الحرب إلى دار الإسلام، أو إلى طالب علم، أو إلى الزهاد، أو كانت معجلة قبل تمام الحول، فلا يكره نقلها. ولو نقلها لغير هذه الأحوال جاز؛ لأن المصرف مطلق الفقراء(فقه الاسلامي وادلته – مصارف الزکاة ) .

بخصوص نقل الزكاة وإخراجها من محل الوجوب:
الأصل أن توزع الزكاة في محل وجود المال، الذي وجبت فيه الزكاة. ولكن لا مانع من نقلها إلى مناطق  أشد حاجة، أو مناطق المجاعات والكوارث التي تصيب بعض المسلمين في العالم،‏ أو إلى أقرباء المزكي المستحقين (قرارات المجلس الإسلامي للإفتاء) .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email