عزتمنده! اسلام علیکم ورحمت الله وبرکاته
په حرمینو کې د لمانځه له مخې تیریدل څنګه دي؟ ځکه اک چی ډیر کسان لیدل کیږي چې د لمانځه له مخې نه تیریږي

فضل الرحمن حقيار

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د لمونځ کوونکي له مخې تيريدل حرام دي او ګناه ده، په حديث شريف کې راغلي :«لَوْ يَعْلَمُ الْمَارُّ بَيْنَ يَدَيِ الْمُصَلِّي مَاذَا عَلَيْهِ، لَكَانَ أَنْ يَقِفَ أَرْبَعِينَ خَيْرًا لَهُ مِنْ أَنْ يَمُرَّ بَيْنَ يَدَيْهِ». قَالَ الراوي: لا أَدْرِي أَقَالَ: أَرْبَعِينَ يَوْمًا أَوْ شَهْرًا أَوْ سَنَةً. (بخاري: 510)

ژباړه: څوک چې د لمونځ کونکی له مخې تيريږي ، که پوهيدلای چې دا کار څومره ګناه لري ،تر څلويښتو ورځو ، يا مياشتو يا کلونو به يې توقف کولو مګر د لمونځ کونکي له مخې به نه تيريدلو .

مګر فقهاء کرامو په مسجد الحرام کې د لمونځ کوونکي له مخې تيريدل له دې څخه مستثنی کړي دي ځکه چې هلته د سترې او يا هم نه تيريدو امکان نشته .

په مسجد الحرام کې د لمونځ کوونکي له مخې تريدل باک نلري .

وسئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : هل يجوز المرور بين يدي المصلي في المسجد؟
فأجابوا : يحرم المرور بين يدي المصلي ، سواء اتخذ سترة أم لا ، لعموم حديث : ( لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه ) واستثنى جماعة من الفقهاء من ذلك الصلاة بالمسجد الحرام ، فرخصوا للناس في المرور بين يدي المصلي ؛ لما روى كثير بن كثير بن المطلب عن أبيه عن جده قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حيال الحجر والناس يمرون بين يديه ، وفي رواية عن المطلب أنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من سبعه جاء حتى يحاذي الركن بينه وبين السقيفة فصلى ركعتين في حاشية المطاف وليس بينه وبين الطواف أحد . وهذا الحديث وإن كان ضعيف الإسناد غير أنه يعتضد بما ورد في ذلك من الآثار ، وبعموم أدلة رفع الحرج لأن في منع المرور بين يدي المصلي بالمسجد الحرام حرجا ومشقة غالبا ” انتهى.
“فتاوى اللجنة الدائمة” (7/82) .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email