اسلام ععلیکم ورحمت الله
ما په فیسبوک کی ستاسو معلومات یا ځواب کاپی او پیست کرو نو بعضی کسانو راته وویل چی آیا په دلیل سره یی ثابت کړه چی د سالګری ورځ لمانځل بدعت دی(په حدیث یا د قران په آیت سره) نو هیله د چه یو قانع کوونکی ځواب راکړی تر سوچی ځینی جاهلان یی ومنی. مننه

عبدالمناف

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د يوې خاصې ورځې لمانځل په اتفاق د فقهاوو عبادت دی هغه ته که هر نوم ورکړل شي د پيدايښت د کليزې لمانځلو ته په عربي کې « الاحتفال عيد الميلاد) وايي .

هر هغه لمانځنه او عبادت چې شرعي اصل ونلري بدعت دی .

جناب رسول الله صلی الله عليه وسلم فرمايلي : «إيّاكُم وَ مُحدَثاتِ الأُمورِ؛ فإنَّ كُلَّ مُحدَثَةٍ بِدعَةٌ، و كُلَّ بِدعَةٍ ضَلالَةٌ، وَ كُلَّ ضَلالَةٍ في النّارِ»: (ابوداود(4607) ، ترمذي(2676)

ژباړه: په دين کې د نو پيدا شی نه پرهيز وکړﺉ چې هر نوی شی بدعت دی او هر بدعت ګمراهي ده او دهرې ګمراهۍ انجام اور دی .

او که د عادت په توګه وي بيا هم حرام دی ځکه د کفارو مشابهت دی او کفار د پيداښت کليزي لمانځې او مسلمان ته جايزه نه دي چې د شرعي خلاف کارونو کې د الله تعالی د دوښمنانو تقليد وکړي .

رسول الله صلی الله عليه وسلم مونږ ته حکم کړی دی چې : خالفوا المشركين .

او فرمايي : «من تشبه بقوم فهر منهم»

 يعنى: څوک چې خپل ځان د کوم قوم سره تشبه کړي له هغوی سره به وشميرل شي.

و بالله توفيق

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود


جاء في فتاوی الاسلام سوال جواب :

ما حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين مثلاً أو أكثر أو أقل من السنين لولادة الشخص وهو ما يسمى بعيد الميلاد ؟ أو إطفاء الشمعة . وما حكم حضور ولائم هذه الاحتفالات ، وهل إذا دعي الشخص إليها يجيب الدعوة أم لا ؟ أفيدونا أثابكم الله .

الحمد لله
قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين ولا أصل لها في الشرع المطهر ولا تجوز إجابة الدعوة إليها ، لما في ذلك من تأييد للبدع والتشجيع عليها . وقد قال الله سبحانه وتعالى: ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) وقال سبحانه : ( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون . إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين ) .
وقال سبحانه : ( اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون ) .
وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) أخرجه مسلم في صحيحه . وقال عليه الصلاة والسلام : ( خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، و شر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة ) . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.
ثم إن هذه الاحتفالات مع كونها بدعة منكرة لا أصل لها في الشرع هي مع ذلك فيها تشبه باليهود والنصارى في احتفالهم بالموالد . وقد قال عليه الصلاة والسلام محذراً من سنتهم وطريقتهم : ” لتتبعن سنة من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه : قالوا  يا رسول الله : اليهود و النصارى ؟  .. قال : فمن ) أخرجاه في الصحيحين . ومعنى قوله ” فمن” أي هم المعنيون بهذا الكلام وقال صلى الله عليه وسلم : “من تشبه بقوم فهو منهم “

https://islamqa.info/ar/1027

Print Friendly, PDF & Email