السلام علیکم بعد زه عبدالجلیل یم په هندوستان کی زده کړې کوم زما دغه پوښتنه ده دلته موږ ته په کالج کی ښځې درس راکوي که چیرې موږ د مجبوریت په اساس ورته وګورو سنګه ده؟

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

په علمي مراکزو لکه : مدارس ، مکاتب او پوهنتونو کې د نارينه او ښځينه زده کوونکو تر مينځ اختلاط او کډون حرام دی عظيم شر او فساد دی ځکه د فتنې ، په شهواتو او فحاشت کې د وقوع سبب ګرځي ، او په هغه صورت کې چې تنګې او نرۍ جامه اغوندې نو جرم او فساد يې نور هم عظيم دی .

قال علماء اللجنة الدائمة (۵۳/۱۷):

“اختلاط الطلاب بالطالبات والمدرسين بالمدرسات في دور التعليم محرم لما يفضي إليه من الفتنة وإثارة الشهوة والوقوع في الفاحشة ، ويتضاعف الإثم وتعظم الجريمة إذا كشفت المدرسات أو التلميذات شيئاً من عوراتهن ، أو لبسن ملابس شفافة تشف عما وراءها ، أو لبسن ملابس ضيقة تحدد أعضاءهن ، أو داعبن الطلاب أو الأساتذة ومزحن معهم أو نحو ذلك مما يفضي إلى انتهاك الحرمات والفوضى في الأعراض

و جاء في فتاوی الاسلامي (۱۰۳/۳).

الذي أراه أنه لا يجوز للإنسان رجلاً كان أو امرأة أن يدرس بمدارس مختلطة ؛ وذلك لما فيه من الخطر العظيم على عفته ونزاهته وأخلاقه ، فإن الإنسان مهما كان من النزاهة والأخلاق والبراءة إذا كان إلى جانبه في الكرسي الذي هو فيه امرأة – ولا سيما إذا كانت جميلة ومتبرجة – لا يكاد يسلم من الفتنة والشر ، وكل ما أدى إلى الفتنة والشر : فإنه حرام ولا يجوز ، فنسأل الله – سبحانه وتعالى – لإخواننا المسلمين أن يعصمهم من مثل هذه الأمور التي لا تعود إلى شبابهم إلا بالشر والفتنة والفساد ، حتى وإن لم يجد إلا هذه الجامعة يترك الدراسة إلى بلد آخر ليس فيه هذا الاختلاط ، فأنا لا أرى جواز هذا وربما غيري يرى شيئاً آخر” .

په لاندې شرايطو کې په مختلط پوهنتون کې درس او تدريس اضطراراً جايز دی :

۱- دا چې بل د اختلاط او کډون څخه پاک پوهنتون نه وي ولو که په بل ښار کې هم وي .

۲- بل ځای دا تخصص نه در سره کيږي او يا هم د انترنټ ليارې امکان نلري .

۳- کچېرې د داسې مختلط محيط سره مخ شي نو د خپل وس موافق به د سترګو حفاظت کوي ، د اجنبي ښځې سره د لاس مصافحې ، خبرو ، ارتباطاتو ، اختلاط او د هغه سره نږدې کيناستلو څخه به ځان ساتي .

۴- کچېرې د فتنې څخه ځان نشي ساتلای او په شهوات کې د وقوع خطر وي نو ددې ځای ترک کول واجب دي ځکه دين تر دنيا مهم دی .

وفي هذه الحالة فإننا أمام وضع اضطراري ، والحاجة فيه ماسّة وحيث إن الحاجة الشديدة تنزل منزلة الضرورة لذلك يراعى لجواز الدراسة المختلطة ما يلي :

1- أن لا يوجد مكان آخر يمكن الدراسة فيه ولو في بلد آخر .

2- أن لا يستطيع تحصيل هذه الشهادة بطريق الانتساب أو الدراسة عبر الإنترنت مثلاً .

3- أن يذهب للدراسة في هذه الأماكن المختلطة مستعيناً بالله على مواجهة الفتن ، ويراعى غض البصر ما أمكنه وعدم ملامسة أو مصافحة المرأة الأجنبية وأن لا يخلو بها ، ولا يجلس بجانبها مباشرة .

وينصح الفتيات بالجلوس بمعزل عن الشباب وغير ذلك من الضوابط الشرعية .

4- إذا لاحظ أن نفسه تنزلق إلى الحرام وتفتتن بمن معه من الجنس الآخر فسلامة دينه أهم من مغانم الدنيا كلها ، فلا بد من مفارقة المكان حينئذ ويغينه الله عز وجل من فضله . والله المستعان .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

شبکة الاسلامية الافغانية العالمية (آن لاين اسلامي لارښود )

Print Friendly, PDF & Email