اسلامی لارښود کارکونکو ته السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته  ځما پوښتنه دا ده نن سبا دیر خلک جنسی تقویت لپاره دوایانی استعمالوی جماع وخت زیات والی لپاره کولیانی یا اسپری استعمالوی نو شرعا څه حکم لری که شریعت په  رنا کښی مو ځواب کړل منندوی به مو یم د اپوښتنه مونږ څو وار تاڅو ته ولیږل خو ځواب نشو نه پوهیږم چه زمونږ پوښتنه تاڅوته نه رسیږی او که کومه بله ستونزه والسلام

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د جنسي قوت لپاره دوه ډوله مواد دي :

لومړي طبيعي مواد لکه : ميوه جات ، سبزيجات او نور مواد په هغه صورت کې چې اسراف او ضرر پکې نه وي مباح او جايز دي .

او دوهم ډول مصنوعي کيمياوي مواد او درمل دي چې کارول يې په هغه صورت کې جايز دي چې ضرر ونلري ، مګر تجربې ثابته کړي ده چې دغه ډول درمل بد او ناوړه عوارض لري ځکه د وينې په دوران او زړه باندې اثر غوځوي د طبيعي حالت څخه د زړه او وينې جريات ته سرعت ورکوي او بلاخره د زړه د عضلاتو د انقباض سبب ګرځي ، د اسلام عامه قاعده ده چې : لا ضرر و لا ضرار ( ځان او بل ته ضرر رسول حرام دي ) .

و بالله توفيق .

جاء في الفتاوی الاسلام ويب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالمواد التي تنشط الغريزة الجنسية إما أن تكون طبيعية كبعض الخضروات أو الفواكه أو بعض البقوليات وما أشبه ذلك من أعشاب الغابات أو غيرها. فتناولها باعتدال دون إسراف، الأصل فيه أنه مباح، ما لم يؤد إلى ضرر معتبر شرعاً، وعندئذ يمنع تناول النوع الضار فقط دون غيره. وإما أن تكون المنشطات مصنعة من مواد كيميائية أو غير ذلك، كالعقاقير، والأقراص ( الحبوب) المعدة لهذا الغرض، فحلها أو حرمتها متوقف على وجود الضرر من عدمه وإن كانت لا تخلو في الغالب من آثار جانبية على وظائف البدن المختلفة، فقد ثبت بالتجربة أن لها آثاراً سلبية، لأن حقيقة عملها أنها تقوم بمخادعة طبيعة الجسم، وإيهامه أن لديه طاقة مضاعفة، فيتصرف بناء على هذه الحالة، فيقوم بجهد عضلي فوق طاقته، وتبعاً لذلك يتحمل القلب والدورة الدموية جهداً غير مألوف، وبعد الإفاقة يعجز الجسم والقلب عن تحمل النتائج، فتحصل حالات من قبيل انقباض عضلات القلب، والإعياء الشديد. ومنها ماكان سبباً في وفاة عدد من الأشخاص. وعليه فالأصل منعها والامتناع عنها، إعمالاً لقاعدة: لا ضرر ولا ضرار. وسداً لذريعة قتل النفس بغير حق.
والله أعلم.

Print Friendly, PDF & Email