السلام علیکم ورحمت الله وبرکاه! زه غواړم د ډیلر یا موټر فروشۍ څخه موټر په قرض واخلم مثلآ موټر فروشی راته وایی د موټر بیه ده ۹۰۰۰ ډالر زه ۱۰۰۰ ډالر نغد ورکوم او نورې پیسی په دری کاله کې ورکوم هره میاشت باید ۲۵۰ ډالر ورکړم آیا دا سود دی او کنه زه د امریکا په مریلنډ ایالت کې اوسیږم مننه جزاک الله خیر

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

کچېرې معامله مستقيماً له موټر فروشی سره وي نو د قسطونو د ادا کولو بيع جايز ده په شرط ددې چې قيمت به ثابت وي داسې نه کچېرې احياناً د پور په ادا کې ځنډ راشي نو هغوی قيمت زياتوي داسې کول سود دی بلکي د قسط په بيع کې د صحت شرط دا دی چې نرخ او قيمت به ثابت وي د مودې په زياتوالی سره به نه زياتيږي .

او کچېرې د معاملې طرف بانک وي نو سودي لين دين دی ځکه بانک اصلاً د جنس اخيستلو ته ضرورت نلري د هغه مقصد د سودي قرض ورکول دي .

جاء في الموسوعة الفقهية :

ربا النسيئة: وهو الزيادة التي يأخذها البائع من المشتري مقابل التأجيل كأن يعطيه ألفاً نقداً على أن يرده عليه بعد سنة ألفاً ومائة مثلاً.

شراء السيارة بالتقسيط

انتشر بين الناس الشراء من البنوك بالتقسيط مقابل الزيادة في سعر المبيع علماً بأن البنك لا يملك السيارة أو العمارة وليست عنده وإنما يختارها المشتري بالتقسيط بعد أن يُوقع العقد بينهما ويلتزم بالشروط المطلوبة في التسديد ويتسلمها بعد ذلك .

جابت على هذا السؤال اللجنة الدائمة للإفتاء وهذا نص الجواب :

بعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه لا يجوز التعامل بالمعاملة المذكورة لأن حقيقتها قرض بزيادة مشروطة عند الوفاء ، والصور المذكورة ما هي إلا حيلة للتوصل إلى الربا المحرم بالكتاب والسنة وإجماع الأمة ، فالواجب ترك التعامل بها طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم .

پس ددې معاملې څخه لرې اوسیدل پکار دي .

د قسطونو د بيع تفصيل دلته ولولئ :

http://www.dawat610.com/archives/10810

و بالله توفيق

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email