د سلام په وړاندې کولو سره زه تاج محمد علیزی يوه پوښتنه لرم داچی ښځه په موتر سایکل سپریدل څه حکم لري ؟

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د ښځې سپېريدل په سپرلۍ لکه : اوښ او نورو باندې اصلاً جواز لري په دليل د دغه حديث شريف : «خَيْرُ نِسَاءٍ رَكِبْنَ الْإِبِلَ نِسَاءُ قُرَيْشٍ» (متفق عليه) .

مګر ځنې فقهاء وايي چې د ضرورت پرته په آس سپېرېدل منع دي ځکه چې د نارينه سره شباهت پيدا کوي ، دا چې د حاجت پر مهال او د ښځې سره به محرم وي او ښځه به پټه وي .
قال ابن عابدين في حاشيته عليه (6/ 423) : ” ( قوله للحديث ) وهو : لعن الله الفروج على السروج ” ذخيرة . لكن نقل المدني عن أبي الطيب أنه لا أصل له اهـ . يعني بهذا اللفظ وإلا فمعناه ثابت , ففي البخاري وغيره : ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ) ، وللطبراني ( أن امرأة مرت على رسول الله صلى الله عليه وسلم متقلدة قوسا فقال : لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء ). ( قوله ولو لحاجة غزوٍ إلخ ) أي بشرط أن تكون متسترة وأن تكون مع زوج أو محرم ( قوله أو مقصد ديني ) كسفر لصلة رحم ” انتهى .

په موټر سايکل باندې د ښځې سپرېدل ؟

کچېرې ضرورت وي ، ښځه پټه وي او د خپل محرم سره سپره وي باک نلري ، مګر د سخت ضرورت او حاجت پرته مناسب کار نه دی ځکه : د حرکت او تندې هوا لګيدو له امله د بې حجابه کيدو احتمال لري .

او زمونږ په ټولنه کې دا کار د ټولنيزو آدابو او مروت خلاف دی .

جاء في فتاوی الاسلام سوال جواب :
وركوب المرأة للدراجة أمام الرجال فيه احتمال تكشفها وظهور شيء من بدنها ، أو ظهور تفاصيل بدنها عند حركتها وضرب الهواء لها ، ولهذا لا يباح لها ذلك إلا عند الضرورة أو الحاجة الشديدة ، بشرط أن تلبس لباسا ساترا تحته سراويل وشرابات

وسئل الدكتور أحمد الحجي الكردي [خبير في الموسوعة الفقهية ، وعضو هيئة الإفتاء بدولة الكويت] ما نصه
” ما حكم ركوب الدراجة الهوائية للنساء في الدول الأوربية لغرض الوصول للمدرسة، أو الشغل، أو السوبر ماركت؟
فأجاب : ” لا مانع من ركوب المرأة للدراجة النارية أو الهوائية إذا كانت بعيدة عن أعين الرجال، ما دامت ملتزمة بأحكام الحجاب الشرعي ساترة لجسدها، وكانت حذرة من إظهار شيء من العورة في الركوب والنزول.
أما ركوبها لها في مكان يراها الرجال فيه فلا أراه جائزا إلا عند الحاجة الشديدة.

خلاصه : د ضرورت پرته مناسب نه دی .

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email