اسلام علیکم ورحمة الله وبرکاة
دیوکس دمرګ وروسته دهغه یوه ښځه دوی لوڼی اوڅلوروروڼه پاتی دی د دوی ترمینځ دمیراث تقسیم څنګه کیژی  اوبل داچی دمیرانی ورور دمیراث حق لری اوکنه

شفيق الله

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د وفات شوې کس پاتې شوی مال (ميراث) په لاندې برخو تقسيميږي :

(1/8) حصه د هغه ښځې ته .

(2/3) حصه د هغه د دوو لوڼو په مينځ کې تقسميږي .

پاتې حصه د مړي د وروڼو په مينځ کې تقسيميږي .

مات وترك: زوجـة و بنت (2) و أخ شقيق (3) :
التوضيـح نصيبه الوارث
ترث الزوجة من زوجها الثمن إن كان له فرع وارث سواء كان منها أو من غيرها، والفرع الوارث هم: ((الأولاد بنون أو بنات، وأولاد الأبناء وإن نزلوا)) أما أولاد البنات فهم فروع غير وارثين. قال الله تعالى: (وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ..) .
1

——

8

زوجـة
ترث البنتين فأكثر الثلثين إذا لم يكن لهن أخ يعصبهن. لقوله تعالى (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ) ولأنه صلى الله عليه وسلم أعطى الثلثين لبنتى سعد بن الربيع
2

——

3

بنت (2)
يرث الأخ الشقيق باقى التركة تعصيبا لأنه أولى رجل ذكر .قال صلى الله عليه وسلم ( ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقى فهو لأولى رجل ذكر)
باقى التركة أخ شقيق (3)
Print Friendly, PDF & Email