کله چې د فرض لمانځه جماعت ولاړ وي سنت کول مکروه تحريمي دي، مګر د سهار د سنتو په باره کې ډير تأقيد شوی دی کچېرې د جماعت د تېرېدو ويره نه وي سنت ادا کولای شي او که د جماعت د ترېدو وېره وي سنت به نه ادا کوي او د فرض لمانځه وروسته سنت نه ادا کيږي ځکه مکروهه وخت دی ، کله چې لمر د يوې نېزې په اندازه پورته شي د سنتو قضايي به ګرځوي .

جاء في فقه الاسلامي وادلته :

الحنفية : يكره تحريماً التطوع عند إقامة الصلاة المفروضة، لحديث: «إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة» (2) إلا سنة الفجر إن لم يخف فوت جماعة الفرض ولو بإدراك تشهده، فإن خاف تركها أصلاً، فيجوز الإتيان بسنة الفجر عند الإقامة، لشدة تأكدها، والحث عليها، ومواظبة النبي صلّى الله عليه وسلم عليها، قال عليه السلام: «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها» (3) وقالت عائشة: «لم يكن النبي صلّى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشدَّ تعاهداً منه على ركعتي الفجر» (4) . وروى الطحاوي وغيره عن ابن مسعود: «أنه دخل المسجد، وأقيمت الصلاة، فصلى ركعتي الفجر في المسجد إلى أسطوانة» .

(2) رواه مسلم وأصحاب السنن الأربعة عن أبي هريرة، وهو صحيح.
(3) رواه مسلم وأحمد والترمذي والنسائي عن عائشة، وهو صحيح (نيل الأوطار:19/3).
(4) متفق عليه (سبل السلام: 4/2).

Print Friendly, PDF & Email