اول سلام
زما پوښتنه داده که چير دوه ملګرې سره خپل منځ کې په جنګ کې داسې وواېې چي په ما دې ښځه طلاقه وې که تاسره نور ناسته ولاړه وکړم خو د طلاق شمير ېې نه وې ذکر کړې اېا په ښځه طلاق کيږې او کنه ؟

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

په دې صورت کې کچيرې شرط پر ځای شي طلاق واقع کيږي ځکه دا ډول طلاق ته طلاق معلق وايي ( په يو کار يا شرط پورې تړلی طلاق ) ، چې يو رجعې طلاق واقع کيږي ، په طهر (پاکی ) کې د نکاح پرته خپلې ښځې ته رجوع کولای شي ، مګر که د عدت (دريو حيضونو ) وخت ورباندې تير شي طلاق رجعي په بائن بدليږي چې بيا د نکاح څخه پرته ښځې ته رجوع کول حرام دي .

و  فی‌ الهندیهة:

«‌اذا اضاف الطلاق الی الشرط  وقع عقیب الشرط  اتفاقاً  مثل ان یقول لامرأته‌: ان  دخلت  الدار  فانت  طالق‌»‌.(الهنديه:1/420)

و في فقه الاسلامي وادلته

الشرط الذي يعلق الطلاق عليه إما أن يكون أمراً اختيارياً يمكن فعله والامتناع عنه، أو أمراً غير اختياري.
فإن كان الشرط أمراً اختيارياً يمكن أن يكون ويمكن ألا يكون: فإما أن يكون فعلاً من أفعال الزوج، مثل إن دخلت دار فلان أو كلمت فلاناً فامرأتي طالق، أو إن لم أدفع حق فلان غداً فزوجتي طالق، ففي المثال الأول يكون التعليق لحمل نفسه على الامتناع من الدخول، وفي المثال الثاني يكون التعليق لحمل نفسه على دفع الدين أو الحق في الغد.
أو يكون فعلاً من أفعال الزوجة، مثل إن سافرت أو دخلت دار فلان فأنت طالق. ومثل: أنت طالق إن شئت، لم تطلق حتى تسافر أو تدخل الدار أو تشاء. أو يكون فعلاً لغير الزوجين، مثل: إن سافر أخوك فأنت طالق. وإن كان الشرط أمراً غير اختياري للإنسان فهو كالتعليق بمشيئة الله تعالى، وطلوع الشمس وموت فلان، ودخول الشهر، وولادة فلانة ونحوها.

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email