اسلام علیکم ورحمته الله وبرکاته 

یوه پوښتنه لرم خاوند د خپلی ښځی سره په یو جای نماز لمونځ کولی شی یعنی ّّڅنګ پر څنګ چی دواړه ودریږی او لمونځ وکړی

بهير

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د ښځې سره يو ځای په يو جای نماز باندې لمونځ صحي نه دي ، فرق نه کوي مور ، خور وي او يا خپله ښځه .

په لمانځه کې د سړي سره د ښځې يوځای دريدل داسې چې څنګ په څنګ سره ودريږي تر مينځ يې پرده نه وي يا د فرج پرته د پنډې او ورانه نښلول ، او دا چې مشترک لمونځ وي لکه جماعت او يو ځای څنګ په څنګ وي .

د امام يوسف په نزد د دريو تسبيحاتو ويلو په اندازه او د امام محمد په نزد د يو رکن په اندازه درېدلو لمونځ فاسدوي.

جاء في فقه الاسلامي وادلته / دوکتور وهبة زحيلي رحمه الله:

محاذاة المرأة الرجل في الصلاة من غير فرجة تسع مكان مصلٍ، أو من غير حائل، سواء أكانت المرأة مَحْرماً كأخت أو بنت، أم غير محرم كزوجة.
وتتحقق المحاذاة عند الحنفية بالشروط الآتية:
أولاً ـ أن تكون المحاذاة بالساق والكعب.
ثانياً ـ أن تكون الصلاة مشتركة بينهما في التحريمة، والأداء، ونية الإمام إمامتها، أو باقتدائها مع الرجل بإمام آخر، أو باقتدائها برجل، ولم يشر إليها لتتأخر عنه. فإن لم ينو الإمام إمامتها، لا تكون معه في الصلاة، وإن لم تتأخر بإشارته فسدت صلاتها هي، لا صلاته.
ثالثاً ـ أن يكون مكانهما متحداً ولا حائل بينهما.

رابعاً ـ أن تكون المرأة مشتهاة.
ومقدار المحاذاة المفسدة: أداء ركن عند محمد، أو قدره عند أبي يوسف، ويقدر بمقدار ثلاث تسبيحات.

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email