محترمو اوزړه ته رانږدې داسلام خدمت ګارانو السلام علیکم ورحمت الله وبرکاته.
که یومسلمان الله د نه کوي د اسلام نه ووځي ایاهغه بیرته مسلمان کیدای شي که کیدای شي څنګه.
جزاک الله خیر

عبدالله افغان – عربستان

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

هو لله حمد چې الله تعالی ته د توبې او رجوع کولو دوازه د ټولو بندګانو پر مخ پرانستلي ده الله تعالی د خپلو ټولو بنده ګانو توبه قبلوي هغه که د کفر ، شرک ، ارتداد او ګناهونو څخه توبه وي .

[يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ] (الزمر ۵۳).

ژباړه: ای زما  بنده ګانو!  کومو کسانو چه پر خپلو ځانونو تېری کړی دی د الله له رحمت څخه مه ناهيلې کيږی يقينًا الله ټولی ګناوی بښي هغه خو بښونکی اومهربان دی .

د [الذنوب جميعاً] څخه مطلب د کفر او شرک په شمول ټول ګناهونه دي، ابن کثير رحمه الله ليکي: هذه الآية الكريمة دعوة لجميع العصاة من الكفرة وغيرهم إلى التوبة والإنابة، وإخبار بأن الله يغفر الذنوب جميعا لمن تاب منها ورجع عنها، وإن كانت مهما كانت وإن كثرت وكانت مثل زبد البحر. ولا يصح حمل هذه الآية على غير توبة؛ لأن الشرك لا يغفر لمن لم يتب منه (تفسير ابن کثير، سورة الزمر) .

مګر د ارتداد په تکرار سره د توبې قبلېدو په باره کې د فقهاؤ اختلاف نظر شته دا چې يو ځل مسلمان کافر شي بيا مسلمان شي او بيا کافر شی نو توبه قبليږي او که نه ؟.

د حنابله ، او ځينې حنفیه او مالکيه په نزد څوک چې تکراراً مرتد شي د هغه توبه نه قلبيږي ، لقوله سبحانه وتعالی : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلا } (النساء :۱۳۷) .

د حنفيه ، مالکيه مشهور قول او شافعيه په نزد د مرتد توبه قبليږي که هم په تکرار سره مرتد شي ، لقوله سبحانه وتعالی :

{ قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ } (الأنفال :۳۸) وَلِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ : ” أُمِرْت أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، فَإِذَا قَالُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ” (متفق عليه ) .

جاء في موسوعة الفقهية :

صَرَّحَ الْحَنَابِلَةُ – وَهُوَ رِوَايَةٌ عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ وَنُسِبَ إِلَى مَالِكٍ بِأَنَّهُ لا تُقْبَلُ تَوْبَةُ مَنْ تَكَرَّرَتْ رِدَّتُهُ ؛ لِقَوْلِهِ تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلا } .

وَقَالَ الشَّافِعِيَّةُ وَهُوَ الْمَشْهُورُ فِي مَذْهَبِ الْحَنَفِيَّةِ وَالْمَالِكِيَّةِ : إِنَّهُ تُقْبَلُ تَوْبَةُ الْمُرْتَدِّ وَلَوْ تَكَرَّرَتْ رِدَّتُهُ ؛ لإِطْلاقِ قَوْله تَعَالَى : { قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ } ، وَلِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ : ” أُمِرْت أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، فَإِذَا قَالُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ” (الموسوعة الفقهية ۱۴/۱۲۷ ) .

فتاوي الاسلام سوال جواب دوهم قول صحيح بللی دی هغه دا چې د تکرار په صورت د مرتد توبه قلبيږي مګر دا چې د توبې پرته وفات شي .

على أن الصحيح من قولي أهل العلم أن توبة من تكررت ردته مقبولة في أحكام الظاهر أيضا ، وتجري عليه أحكام الإسلام ، وهو قول جماهير أهل العلم : الحنفية والشافعية والمشهور عند المالكية ، وآخر قولي أحمد بن حنبل .
انظر حاشية تبيين الحقائق (3/284) ، فتح القدير (6/68) ، الموسوعة الفقهية” (14/127-128)

د مرتد د توبې صفت :

مرتد به شهادتين ووايي او په څه وجه چې مرتد شوی وي د هغه څخه توبه وباسي .

جاء في فقه الموسوعة الاسلامي :

صفة توبة المرتد:

توبة المرتد وكل كافر هي أن يسلم، والإسلام أن يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، نطقاً باللسان، واعترافاً بالقلب، وعملاً بالجوارح.
ومن كان كفره بجحد فرض ونحوه فتوبته مع الشهادتين إقراره بالمجحود به.
فالكافر الأصلي إسلامه يكون بالشهادتين.
والمرتد إسلامه بالشهادتين، وأن يتوب مما كان سبباً في الحكم عليه بالردة، سواء كان جحد فرض، أو جحد محرم مجمع على تحريمه، أو جحد مُحَلَّل مجمع على حله ونحو ذلك.

و ما توفيقي الا بالله عليه توکلت و اليه انيب

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email