داسلامی لار ښود درنو چلونکو مینه والو اوپه خاص ډول مولی صاحب لمړی اسلام علیکم.
پس له سلامه پښتنه پدی ډیول مطرح کوم
په غسل کی ولی دخولی او پزی منځل فرضدی که چیری مم کن وی دهمدی ایمیل ادرس باندی جواب راکړی ډیره مننه به مووی

په احترام

سید حنیف له کندهاره


ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د امام ابی حنيفه او امام احمد رحمهما الله په نزد په غسل کې د خولې او پزې مينځل فرض دي ، ځکه په غسل کې د ټول ظاهري بدن مينځل فرض دي په دليل د دغه آيت کريمه : [وإن كنتم جنباً فاطهروا] (المائده) .

په ظاهري بدن مينځلو کې د ويښتانو بيخونه ، د غوږونو ظاهري سورې ، د نامه غوټۍ د خولې او پوزې مينځل شامل دي .

او بل دليل دا حديث دی : «إنهما فرضان في الجنابة، سنَّتان في الوضوء » (حديث غريب ، نصب الراية:78/1).

جاء في فقه الاسلامي وادلته / دوکتور وهبة زحيلي رحمه الله :

المضمضة والاستنشاق: أوجب الحنفية والحنابلة المضمضة والاستنشاق، عملاً بقوله تعالى: {وإنْ كنتُمْ جُنُباً فاطَّهروا} [المائدة:6/5]، وبحديث «ثم تفيضين عليك الماء» ففيهما طلب تطهير جميع البدن وتعميمه بالماء
وقال المالكية والشافعية: إنهما سنة في الغسل كالوضوء لحديث: «عشر من الفطرة» وذكر منها المضمضة والاستنشاق .

وأما استدلال الحنفية بحديث في المضمضة والاستنشاق: «إنهما فرضان في الجنابة، سنَّتان في الوضوء » فهو غريب (نصب الراية:78/1).

و جاء في شرح عمدة الفقه /دوکتور الزهراني حفظه الله :

المضمضة والاستنشاق ، قالوا: لأن تعميم الجسد بالماء يشمل ما ظهر، ونحن نأتي إلى المضمضة والاستنشاق هل هي من الباطن أو من الخارج، فنقول لو أتينا إلى مسألة الصيام، هل يجوز للصائم أن يشرب الماء فيدخل إلى جوفه، لكن هل يجوز له أن يتمضمض؟ يجوز، ولهذا قال: « وبالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائمًا »، فعلم من هذا أن المضمضة والاستنشاق هي من الظاهر وليست من الباطن، وبناءً عليه ذكروا أنها واجبةٌ في الغسل، وللعلماء في هذا تفصيلٌ كثيرٌ.

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email