محترم جناب صاحب هلیه ده زما سلامونه ومنی دوه پوښتی لرم هلیه ده ځواب کړی.
۱-یوه زنانه په کورکی ۱۳۰ ګرامه سره زر لری او په دوام داره ډول تری استفاده کوی پردی سرو زرو څومره زکات کیږیږ
۲- زه یو ۲۰۱۰مادل موتر لرم چی صرف د  کور  استفاده لپاره کار تری اخلم
(مزدوری پری نه کوم)
ایا زکات پری شته اوکنه
مننه

احمدولي

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د سرو زرو د زکات نصاب 20 ميثقاله دی چې د 85 ګرامو سره سمون خوري ، څوک چې نومړی مقدار يا تر هغه زيات سره زر ولري او کال ورباندې تير شي زکات ورباندې فرض دی ، برابر خبره ده که دا سره زر استعمال شي يا نشي ځکه په دواړو حالاتو کې د مال زخيره ده .

د زکات د ادا کولو اندازه څلويښمه برخه يا (2.5%) فيصده چې د (120) ګرامو سرو زرو د زکات اندازه (3) ګرامه کيږي دا مقدار به د مستعملو سرو زرو په قيمت کې ضرب کړي او د زکات پر مستحقينو به يې وويشي .

ويقدر نصابها ـ كما أبنت ـ بسعر صرف نصاب الذهب المقرر شرعاً وهو عشرون ديناراً أو مثقالاً، ونختار أن يكون وزنها ذهباً 85غراماً، ومن الفضة (595 غراماً) (فقه الاسلامي وادلته / دوکتور وهبة زحيلي رحمه الله) .

دوهم : کورنی موټر که د بيع او تجارت په نيت نه وي اخيستل شوی په هغه کې باندې زکات نشته ځکه دا سامان او آلاتو حکم لري .

اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّهُ يُشْتَرَطُ فِي زَكَاةِ مَالِ التِّجَارَةِ أَنْ يَكُونَ قَدْ نَوَى عِنْدَ شِرَائِهِ أَوْ تَمَلُّكِهِ أَنَّهُ لِلتِّجَارَةِ ، وَالنِّيَّةُ الْمُعْتَبَرَةُ هِيَ مَا كَانَتْ مُقَارِنَةً لِدُخُولِهِ فِي مِلْكِهِ ؛ لأَنَّ التِّجَارَةَ عَمَلٌ فَيَحْتَاجُ إِلَى النِّيَّةِ مَعَ الْعَمَلِ (برنامج موسوعة الفقهية ج ۲۳ ص ۲۷۱ ) .

فقد ذهب عامة الفقهاء أنه لا زكاة في آلات العمل؛ لأنها من الحاجات الأصلية قال في “البحر الرائق”: “وشرط فراغه عن الحاجة الأصلية؛ لأن المال المشغول بها كالمعدوم وفسرها في شرح المجمع لابن الملك بما يدفع الهلاك عن الإنسان تحقيقا أو تقديرا فالثاني كالدين والأول كالنفقة ودور السكنى وآلات الحرب والثياب المحتاج إليها لدفع الحر أو البرد وكآلات الحرفة وأثاث المنزل ودواب الركوب وكتب العلم (البحر الرائق ) .

ولا……… ودورالسکنی ونحوها اذا لم نتو للتجارت (درالمختار ۲/۲۶۵ سعيد ) .

أما العروض التي يقتنيها المسلم لأي غرض آخر غير التجارة بها كما لو اتخذها للاقتناء والاستعمال ، كالثياب والأثاث والسيارات ، والبيت الذي يسكنه … أو اتخذها للاستفادة من أرباحها كالعقار الذي يؤجره أو السيارة التي يؤجرها (تاكسي) فهذا القسم من العروض لا زكاة فيه بإجماع العلماء مهما بلغ قدره وقيمته (فتاوي الاسلام سوال جواب )

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email