السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته….. دغه دوعا چا په فیس بوک باندی پوسټ کړی وه.  ایا دغه حدیث صحیح ده که یا؟
د رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) د حدیث مضمون دئ چه . چاچه دا دعا ولوسته . الله (ج) به ورته د 360 حجونو
360 ختمونو
360 غلامانو آزادولو،
360 دينارونو دصدقه کولوً،
او د 360 غمجنو ویرجنواو اړو کسانو د حاجتونو پوره کولو برابر اجراوثواب ورکړی.
کله چه رسول الله (ص) دا حدیث بیانولو (جبرائيل)علية السلام راغلو او اویی ویل
چه: يا رسول الله کوم بنده د الله (ج) د بندګانوڅخه او یا یوڅوک د ستاسو دامت څخه دا دعا ولولی اګرکه یو وارهم وی په ټول ژوندکی. نو زماد په خپل عزت اوجلال قسم وی چه زه به د اوو ۷ شیانوضمانت دالله په امرکوم.
1- فقربه یی له منځه ځی د الله په امر
2- منكر و نكيرپه پوښتنو کی به کامیاب وی
3- په پل الصراط باندی به په آسانئ تیریږی
4- دیوه ناڅاپی (نا بابره) مرګ څخه به وژغورل شی
5- اور د دوزخ به پری حرام شی
6- دقبر له تنګئ څخه به په امن شی
7- د ظالم اوغاصب حکمران له شره به په امن وی
(الدعاء..)
لا إله الا الله الجليل الجبار لا إله الا الله الواحد الاحد القهار
لا إله الا الله الكريم الستار لا إله الا الله الكبير المتعال
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــــاً و شــاهداً أحداً و صمداً ونحن له مسلمون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــاً و شاهـداً أحداً و صمـداً و نحن له عابدون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربـاً و شاهداً أحداً و صمداً و نحن له قـــانتون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــاً و شاهــداً أحداً و صمدأ و نحن له صــابرون
لا إله الا الله وحده لا شريك له
ومحمداً عبده و رسوله
لا اله الا الله محمدأ رسول الله
اللهم أليك فوضت أمرى و عليك توكلت و بك أمنت يا أرحم الراحمين
اللهم أتنا فى الدنيا حسنه و فى الاخره حسنه و قنا عذاب النار
اللهم أرحمنا فأنت بنا راحم ولا تعذبنا فأنت علينا قادر وقنا عذاب النار
اللهم لا تعذبنا ان نسينا او اخطئنا اللهم ارفع غضبك و سخطك عنا اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر اللهم ارحمنا يوم تبدل الأرض غـير الأرض والسماوات
اللهـم إذا جاء منكر و نكير وألقيا عـلينا السؤال اللهم ألهمنا الجواب اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفى الآخرة
اللهم ارحمنا يوم يفر المرء من أخيه.. وأمه وأبيه.. وصاحبته وبنيه
اللهم ارحمنا إذا التفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق..
اللهم ارحمنا إذا أقمنا للسؤال وخاننا المقال ولا ينفع مال ولا جاه ولا عيال
اللهم ارحمنا إذا ورينا التراب وغلقت من القبور الأبواب فإذا الوحشة والوحدة وهول الحساب
اللهم ارحمنا يوم تقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد
اللهم اغـفـر للمسلمين والمسلمات
الاحياء منهم و الاموات
اللهم اغفر لى ولوالدي ولامتى امه محمد يا غفار يا رحيم
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

شمس


ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

د نومړي دعا نسبت کول جناب رسول الله صلی الله عليه وسلم جايز نه دي ځکه په دغه شان الفاظو روايت نه دی ثابت شوی .

د دليل پرته رسول الله صلی الله عليه وسلم ته د کومې خبرې او حديث ثابتول سخته ګناه ده .

رسول الله صلی الله عليه وسلم فرمايلي دي : « من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار»

مګر ددې دعا نفس ويل باک نلري ځکه د دعا په الفاظو کې د شريعت خلاف څه نه لیدل کيږي خو رسول الله نسبت کول جواز نلري .

دې پوښتنې ته مرکز الفتاوي الاسلام ويب په فتاوی نمبر (106106) داسې جواب ورکړی دی :

فقد قرأت في موقعكم الفتوى التالية عن دعاء وقد وجدت هذا الدعاء في موقع لبعض أهل البدع، فأرجو التوضيح… نص الحديث كما ورد في الموقع الخاص بأهل البدع هو: روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مضمون الحديث أنه قال: من قرأ الدعاء في أي وقت فكأنه حج 360 حجة وختم 360 ختمه وأعتق 360 عبداً وتصدق بـ 360 دينار وفرج عن 360 مغموما وبمجرد أن قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الحديث نزل جبرائيل (عليه السلام) وقال: يا رسول الله أي عبد من عبيد الله سبحانه وتعالى أو أي أحد من أمتك يا محمد قرأ الدعاء ولو مرة واحدة في العمر بحرمتي وجلالي ضمنت له سبعة أشياء – رفعت عنه الفقر- أمنته من سؤال منكر ونكير- أمررته على الصراط- حفظته من موت الفجأة- حرمت عليه دخول النار- حفظته من ضغطة القبر- حفظته من غضب السلطان الجائر والظالم… لا إله إلا الله الجليل الجبار لا إله إلا الله الواحد القهار, لا إله إلا الله الكريم الستار، لا إله إلا الله الكبير المتعال, لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهداً أحداً وصمدا ونحن له مسلمون, لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهداً أحداً وصمدا ونحن له عابدون، لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهدا أحداً وصمداً ونحن له قانتون,
لا إله إلا الله، وحده لا شريك له إلها واحداً ربا وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له صابرون, لا إله إلا الله محمد رسول الله, اللهم إليك فوضت أمري وعليك توكلت يا أرحم الراحمين، والفتوى هي:
رقـم الفتوى: 98210 عنوان الفتوى: الأدعية والأذكار الواردة أولى من غيرها تاريخ الفتوى: 25 رجب 1428 / 09-08-2007، السؤال: هل ورد هذا الدعاء في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم: لا إله إلا الله الجليل الجبار لا إله إلا الله الواحد القهار, لا إله إلا الله الكريم الستار لا إله إلا الله الكبير المتعال, لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحداً ربا وشاهداً أحداً وصمدا ونحن له مسلمون, لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ربا وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له عابدون،  لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحداً ربا وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له قانتون, لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحداً ربا وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له صابرون, لا إله إلا الله محمد رسول الله, اللهم إليك فوضت أمري وعليك توكلت يا أرحم الراحمين، الفتوي: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم نقف على الدعاء المذكور فيما اطلعنا عليه من دواوين السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم نلاحظ في ألفاظه ما يخالف الشرع، ولكن جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأدعية الصحيحة ما ينبغي للمسلم أن يحرص على الدعاء بها، وفيها ما يغني عن مثل تلك الأدعية، والله أعلم. نأسف على الإطالة ولكن أرجواً التوضيح مشكورين.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الدعاء المذكور لا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلا بدليل، ووجوده في المواقع المذكورة ليس بدليل على أنه حديث.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الدعاء المذكور لا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلا بدليل، ولم نقف له على وجود له بهذا اللفظ فيما اطلعنا عليه من دواوين السنة ومراجع العلم التي بين أيدينا، ومع ذلك فلا نرى مانعاً من الدعاء به على أنه مجرد دعاء وليس بحديث؛ لأننا لم نطلع فيه على ما يخالف الشرع، ووجوده في مواقع أهل البدع أو مراجعهم… لا يجعله حديثاً مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجوز للمسلم أن ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم قولاً إلا بدليل، ونعني بالدليل هنا هو السند المتصل بالثقات إليه صلى الله عليه وسلم، وإلا فهو الكذب عليه وتقويله ما لم يقله. قال الشيخ سيدي عبد الله في طلعة الأنوار:

ولا يقول مسلم قال النبي**** بلا رواية لخوف الكذب

ومما تواتر عنه صلى الله عليه وسلم بالمعنى (من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)، ولا شك أن الحديث تلوح عليه علامات الضعف… فمن الأدلة التي يستدل بها علماء مصطلح الحديث على كون الحديث ضعيفاً أو موضوعاً اشتماله على الثواب الكثير مقابل العمل القليل، قال الإمام السيوطي في ألفيته في مصطلح الحديث أثناء ذكره علامات الوضع في الحديث: وما به وعد عظيم أو وعيد على حقير وصغيرة شديد.

وعلى العموم فلا نستطيع أن نحكم على الحديث بصحة ولا بضعف ولا بوضع، حتى نطلع على سنده ورجاله، ونطبق عليه صنعة التخريج والتحقيق.

والله أعلم.

آن لاين اسلامي لارښود

Print Friendly, PDF & Email